علماء

نصر الدين الطوسي – قصة حياة عالم الفلك والرياضيات الكبير

نصر الدين الطوسي – قصة حياة عالم الفلك والرياضيات الكبير

نصر الدين الطوسي إسمه الكامل محمد بن محمد بن الحسن الطوسي والمكنى بأبي جعفر ، والملقب بنصير الدين الطوسي ، عالم من أعظم علماء الرياضيات والفلك في أواخر العصر العباسي ، اشتهر بتقربه من هولاكو ، فبنى له مرصدا ، كما كان له دور في تحريض هولاكو على قتل الخليفة العباسي .

ولد في الثامن عشر من شباط ( فبراير) عام 1201 ميلادي الموافق 597 للهجرة في طوس والتي تقع في إقليم خراسان شمال شرق إيران ، نشأ في عائلة متدينة فوالده كان فقيها ، فعلمه القرآن والعلوم الدينية .

بعد أن أصبح شابا أرسله والده نحو نيسابور ليتم علمه ، وفيها نهل من العلم الشيء الكثير ، وأظهر نبوغا علميا ، لكن الحملات المغولية قد أجبرته على الرحيل ، ولكونه ينتمي للمذهب الإسماعيلي فلجأ إلى قلاع الإسماعيلية ، وهناك كان المناخ ملائما لنصر الدين الطوسي ليتم تعليمه ، وأعجب به الملوك والقادة فنقلوه نحو عاصمة الدولة وهي قلعة آلموت الحصينة ، وأطلقوا عليه لقب أستاذ الكائنات ، وحظي بمكانة كبيرة لديهم ، لكن هولاكو وصل إلى قلاع الإسماعيلية وبدأ بتدميرها ونشر الخراب فيها ، وعندما استسلمت له قلعة آلموت غدر بأهلها وقتلهم ولم ينجُ من هذه المذبحة إلا الطوسي و طبيبين آخرين ،وذلك نظرا لحب هولاكو لعلم الفلك ، ولحاجته للأطباء في جيشه .

وبعد ذلك قربه هولاكو منه نظرا لعلمه ، وحظي عنده بشأن كبير، حتى عندما سيطر على بغداد طلب منه أن يعطيه باب الحلبة ، وعن طريق هذا الباب قام الطوسي بإخراج عدد كبير من الأهالي والعلماء ومن بينهم العالم ابن الفوطي ، والعالم محيي الدين الغربي ، لينجيهم من القتل والموت والحرق ، كما استطاع إنقاذ عدد كبير من الكتب النفيسة قبل أن يتم حرقها ورميها في النهر .

نصر الدين الطوسي
نصر الدين الطوسي

بعد ذلك طلب الطوسي من هولاكو أن يقوم ببناء مرصد له ، فوافق الأخير على طلبه ، وبنى له مرصدا في مدينة مراغة وذلك في العام 657 للهجرة الموافق 1259 ، وقام بتحويل هذا المرصد إلى منارة من منارات العلم ، حيث جمع فيه عددا هائلا من الكتب بلغ 400 ألف كتاب ، وقرب إليه العلماء الذين أنقذهم .

كان الطوسي يجيد اللغة العربية والفارسية ويكتب الشعر باللغتين ، كما كان عالما في الفقه ، والرياضيات والفلك والكيمياء ، ولكن عمله إلى جوار هولاكو جعل البعض من العلماء العرب يصفه بالملحد والكافر، وجعل العديد من العلماء والشيوخ ينقمون عليه متناسين أفضاله العلمية .

بعد ذلك استقر نصر الدين الطوسي في بغداد يكتب ويؤلف ويدرس العلوم إلى أن توفي في عام 672 للهجرة الموافق 1274 ميلادي عن عمر يناهز ثلاثة وسبعين عاما ، ليسدل الستار بذلك على حياة عالم من أعظم العلماء ، والذي بزغ نجمه في أصعب الأوقات .

أبرز أعماله :

كتاب شكل القطاع .

التذكرة النصيرية .

تجريد العقائد .

تجريد المنطق .

قواعد الهندسة .

ظاهرات الفلك .

تحرير المناظر في البصريات .

التذكرة في علم الهيئة .

إقرأ في نجومي أيضاً: نيل أرمسترونغ – قصة حياة أول إنسان يطأ بقدميه سطح القمر

السابق
نيل أرمسترونغ – قصة حياة أول إنسان يطأ بقدميه سطح القمر
التالي
هولاكو – قصة حياة هولاكو إمبراطور المغول الذي أرعب العالم

اترك تعليقاً