علماء

محمد عصام محو – قصة حياة أحد أهم علماء الصوتيات والإلقاء في البلاد العربية

محمد عصام محو
محمد عصام محو

ولد محمد عصام محو في محافظة حلب السورية بتاريخ 1 يناير/ كانون الثاني 1990م، وقد اشتهر كونه أكاديمي وعالم صوتيات مميز للغاية، وقد أسس الربط العلمي الأول بين الإلقاء والخطابة مع الموسيقا والمقامات الموسيقية، بالإضافة لتأسيسه العديد من المناهج الحديثة في مجالي الاتصال الجماهيري والتربية الإعلامية، وهذا ما ساعده على أن ينال في عام 2020م جائزة الأوسكار التعليمي.

ونتيجة لتميزه الكبير فقد عمل كمستشار للعديد من أهم الدبلوماسيين ورجال السياسة العرب، وقد اختير في عام 2018م بين أكثر 100 شخصية شابة تأثيراً.

حياة محمد عصام محو الشخصية:

درس مراحله الدراسية الاولى في مسقط رأسه محافظة حلب شمال سوريا، وقد أتقن القرآن الكريم منذ أن كان صغيراً، ثمّ أكمل دراسته الاعدادية والثانوية في محافظة الرقة السورية، بعد انتقال عائلته الى هناك، وهناك ظهر إبداعه في مجال الخطابة.

بعد ان أنهى دراسته الثانوية اتجه الى محافظة حمص التي درس فيها مرحلته الجامعية، ثمّ أكمل دراسته العليا في جامعة الجنان اللبنانية، ومن هناك بدأت شهرته العلمية والتدريبية حيث أسس من لبنان الأيقونة الأولى لاتحاد المؤرخين السوريين.

محمد عصام محو

محمد عصام محو

مسيرة محمد عصام محو المهنية وأبرز انجازاته:

يعتبر محو أول من قام بتدريب فنون الالقاء عبر المقامات الموسيقية، ليعتبر من أهم المبدعين الذين لهم إنجازات علمية كبيرة، وهذا ما ساعده على التأثير بأعداد كبيرة من متابعيه، وبات يحاضر في مختلف الجامعات والمؤسسات العلمية بالدول العربية في الخليج العربي والمغرب العربي وبلاد الشام، بالإضافة الى محاضراته العديدة في تركيا وفي العديد من دول العالم.

ابتكر عدة أنظمة تدريب خاصة، كما انه ابتكر منظومة لغات التأثير السبعة، ونتيجة لأهمية ما يقدمه فقد بات من الضيوف الدائمين على العديد من أهم المحطات الفضائية، ومنها ظهوره في برنامج “حقائق نورانية” الذي عرض بأكثر من 12 قناة تلفزيونية، وفي عام 2021م بدأت قناة الإرث النبوي عرض برنامج من تقديمه يدعى “لقاحات حياتية”.

أسس نجمنا في هذا المقال نظام اسمه “برلمنة الإدارات”، كما أنه ابتكر مفهوم “برلمان المؤسسة”، ويعتقد محو أن العالم “عبد الرحمن الخازن” كان أول من تحدّث عن نظرية الجاذبية قبل أن يكتشفها نيوتن بعقود كثيرة، كما أنه يعتقد أن العالم “ابن شاطر” هو أول من اكتشف النظام الشمسي قبل اكتشاف “كوبرنيكوس” له بما يقارب القرن من الزمن.

قام محمد عصام محو بتأليف العديد من الأبحاث والاطروحات والدراسات العلمية المهمة، كما أنه حصل على الكثير من الجوائز المهمة للغاية، حتى نال من المجمع الدولي في عام 2016م لقب سفير للبحوث العلمية، وقد اعتمدت جامعة لاهاي منهجه التدريسي، ومنحته الدكتوراه الفخرية من الجامعة.

من الامور التي عرضت محمد عصام محو الى الهجوم من قبل البعض، انتقاده طبقة الصوت العالية المبالغ فيها التي يستخدمها بعض الخطباء بالمساجد.

إقرأ أيضاً: ابن زهر – قصة حياة الطبيب والمفكر الأندلسي وأحد أعظم علماء الطفيليات بالتاريخ

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

أكتب تعليقك ورأيك