فاروق الباز - قصة حياة فاروق الباز عالم الجيولوجيا المصري
علماء

فاروق الباز – قصة حياة فاروق الباز عالم الجيولوجيا المصري

فاروق الباز – قصة حياة فاروق الباز عالم الجيولوجيا المصري

اختار العالم المصري الشهير فاروق الباز مجالًا علميًّا كان يتسم بالصعوبة والتعقيد وهو علم الجيولوجيا، ولكنه استطاع التفوق فيه بشكل مذهل، واجتذبته الصحراء للكشف عن أسرارها وكنوزها حتى لقب بـ”عاشق الصحراء الأول”، ولم يكتفِ بذلك بل تخطى حدود الكرة الأرضية إلى الفضاء فعمل في وكالة “ناسا” الأميركية وتدرج في مناصبها المرموقة.

ولد فاروق الباز في مطلع كانون الثاني/ يناير العام 1938 في محافظة الدقهلية، درس في كلية العلوم في جامعة عين شمس وحصل على درجة البكالريوس قسم “كيمياء – جيولوجيا” العام 1958، وبعدها شهادة الماجستير في الجيولوجيا العام 1961 من معهد علم المعادن في ولاية ميزوري الأميركية.

التحق ببعثة في الولايات المتحدة مع مجموعة من خمسة جيولوجيين مصريين وحصل على شهادة الدكتوراه في تخصص التكنولوجيا الاقتصادية العام 1964، ثم بدأ حياته المهنية العام 1967 من معامل بلّ في ولاية واشنطن مشرفًا على التخطيط للدراسات القمرية واستكشاف سطح القمر، وبعدها أسَّس وأدار مركز دراسات الأرض والكواكب في المتحف الوطني للجو والفضاء في معهد سميثونيان الأميركي.

عمل بعد ذلك في مؤسسة “آيتك” نائبًا لرئيس العلم والتكنولوجيا لأجهزة التصوير في مدينة لكسنجتون في ولاية ماساتشوستس، كما تولى إدارة مركز تطبيقات الاستشعار عن بُعد في جامعة بوسطن، واستطاع خلال تلك الفترة تطوير نظام الاستشعار عن بُعد واستخدامه في اكتشاف بعض الآثار المصرية.

تولى فاروق الباز الكثير من المناصب المهمة مثل عمله مستشارًا علميًا للرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات خلال الفترة من 1978 وحتى 1981، والعمل في الاستكشاف عن النفط في خليج السويس، ورئاسة الملاحظة الكونية والتصوير في مشروع Apollo- soyuz، تدريس علم الجيولوجيا في الكثير من الجامعات مثل جامعة أسيوط المصرية وجامعة ميزوري الأميركية وجامعة هيدلبرج الألمانية، وتولى أيضًا إدارة مركز أبحاث الفضاء في جامعة بوسطن الأميركية.

فاروق الباز - قصة حياة فاروق الباز عالم الجيولوجيا المصري
فاروق الباز – قصة حياة فاروق الباز عالم الجيولوجيا المصري

ومن أهم المشاريع التي قادها مشروع “ممر التنمية” والذي يشتمل على طريق رئيسي يبدأ من غرب محافظة الإسكندرية وحتى حدود مصر الجنوبية بطول 1200 كيلو متر تقريبًا، و12 محورًا من الطرق العرضية التي تربط الطريق الرئيسي بمراكز التجمع السكاني، وأيضًا مشروع شريط للسكك الحديدية للنقل السريع بموازاة الطريق الرئيسي، وأنبوب ماء من بحيرة ناصر جنوبًا حتى نهاية الممر على ساحل البحر المتوسط، وخط كهرباء يؤمِّن توفير الطاقة في مصر.

بلغ إجمالي الأوراق العلمية المقدمة من فاروق الباز نحو 540 ورقة، وكتب 12 كتابًا منها: “أبوللو فوق القمر” و”الصحراء والأراضي الجافة” و”حرب الخليج والبيئة” و”أطلس لصور الأقمار الصناعية للكويت”.

نال العالم المصري العضوية الفخرية في إحدى الجمعيات المهمة وهي (Sigma Xi) تقديرًا لجهوده في رسالة الماجستير، وتكريمًا لمجهوده العلمي خصَّصت الجمعية الجيولوجية الأميركية جائزة سنوية باسمه أطلق عليها “جائزة فاروق الباز لأبحاث الصحراء”.

بالإضافة إلى تتويج فاروق الباز بنحو 31 جائزة، منها: “جائزة إنجاز أبوللو” و”الميدالية المميزة للعلوم” و”جائزة تدريب فريق العمل من ناسا” و”جائزة فريق علم القمريات” و”جائزة فريق العمل في مشروع أبوللو” و”جائزة ميريت من الدرجة الأولى” من الرئيس السادات و”جائزة الباب الذهبي” من المعهد الدولي في بوسطن.

إقرأ في نجومي أيضاً: زها حديد – قصة حياة زها حديد المهندسة المعمارية العراقية

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *