علماء

سميرة موسى – قصة حياة سميرة موسى أول عالمة ذرّة مصرية

سميرة موسى

سميرة موسى – قصة حياة سميرة موسى أول عالمة ذرّة مصرية

تُعرف العالمة الراحلة سميرة موسى بـ”أول عالمة ذرة مصرية” وتلقّب بـ”ميس كوري الشرق”، وقد ولدت لأسرة ميسورة الحال من محافظة الغربية في 3 آذار/مارس العام 1917 وخاض والدها حروبًا ضارية مع العادات الصارمة التي كان تقضي بعدم تعليم الفتيات، وأصرّ على إلحاقها بالسلك التعليمي.

سميرة جاءت مع والدها إلى القاهرة لتلتحق بمدرسة بنات الأشراف الثانوية الخاصة، التي أسَّستها الناشطة النسائية نبوية موسى، وقد تفوقت على قريناتها في مادتي الكيمياء والفيزياء ما دفع السيدة نبوية لشراء معمل خاص يلبي طموح طالبتها النجيبة.

ومن الإنجازات التي قدمتها مبكرًا نجاحها في صياغة كتاب الجبر الحكومي خلال العام الأول من المرحلة الثانوية بل وطبعته على نفقة أسرتها الخاصة ووزعته على زميلاتها بالمجان فحظيت بمودة وتقدير الجميع.

وبعد حصولها على المركز الأول في الشهادة التوجيهية العام 1935 رفضت الالتحاق بكلية الهندسة وفضّلت عليها كلية العلوم، وأشرف على تعليمها الدكتور مصطفى مشرفة، الذي كان بدوره أول مصري يتولى عِمادة الكلية في جامعة القاهرة وتأثرت به بقوة حتى أنه كان دافعًا رئيسيًّا لتفوقها العلمي وحصولها على المركز الأول وتعيينها معيدة في الكلية رغم احتجاجات الأساتذة الأجانب.

وخلال دراستها في كلية العلوم شاركت في ثورة الطلاب العام 1932 احتجاجًا على تصريحات اللورد البريطاني صموئيل، وساهمت في مشروع لتأسيس مصنع محلي للطرابيش وحملات أخرى لمحو الأمية في الريف ومساعدة الأسر الفقيرة.

استجابت موسى لدعوة من جامعة سانت لويس الأميركية العام 1952 لإجراء بعض البحوث العلمية في معاملها، وهناك رفضت بشدة عروضاً للبقاء في الولايات المتحدة، وقبل عودتها إلى مصر بأيام وتحديدًا في 15 آب/أغسطس من العام ذاته وافقت على زيارة معامل نووية في ضواحي ولاية كاليفورنيا لتصطدم سيارتها بأخرى في طريق العودة وتلقى حتفها بمفردها بعدما قفز السائق واختفى إلى الأبد.

سميرة موسى
سميرة موسى

وكشفت تحريات الشرطة آنذاك أن السائق كان يحمل اسمًا مستعارًا وأن إدارة المعامل لم ترسل أحدًا لاصطحابها، وهو ما يعزِّز فرضية اغتيالها من قِبل جهاز الاستخبارات الإسرائيلي “الموساد”؛ إذ كانت تنوي اختراع جهاز لتفتيت المعادن الرخيصة عبر التوصيل الحراري للغازات، والذي يعد أولى خطوات تصنيع قنبلة ذرية رخيصة التكاليف في معمل خاص بها كانت تنوي إنشاءه في منطقة الهرم في محافظة الجيزة.

ربطت بعض الأقلام بين اغتيال العالمة المصرية وبين الفنانة اليهودية راشيل ليفي أو الشهيرة براقية إبراهيم، التي كانت على صداقة ظاهرية بموسى من أجل مساعدة الموساد لتصفيتها والاستيلاء على أبحاثها النووية.

وفي آخر رسائلها إلى والدها كتبت سميرة موسى “لقد استطعت أن أزور المعامل الذرية في أميركا، وعندما أعود إلى مصر سأقدم لبلادي خدمات جليلة في هذا الميدان، وسأستطيع أن أخدم قضية السلام”.

في نجومي المزيد من سير مشاهير العلم والابتكار، نقترح عليك مطالعة قصة حياة لويس باستور عدو الجراثيم .

Save

السابق
سليمان نجيب – قصة حياة سليمان نجيب الفنان المثقف
التالي
سناء جميل – قصة حياة سناء جميل الممثلة المصرية التي ضحّت للفن

اترك تعليقاً