علماء

جيمس واط – قصة حياة مخترع المحركات البخارية الذي أطلق اسمه على وحدة القدرة

جيمس واط
جيمس واط

ولد العالم الاسكتلندي الكبير جيمس واط في مدينة غرينوك بتاريخ 19 يناير 1736، وقد عاش حتى تاريخ 25 أغسطس 1819م، وقد كانت حياته مليئة بالإنجازات العلمية الكبيرة جداً، فهذا المخترع والمهندس والكيميائي ورائد الأعمال يعتبر أباً للثورة الصناعية، وقد كان لاكتشافاته أثر كبير في الوصول الى عالم تكنولوجي حديث، ويكفي لندرك أهميته أن نعرف بأن الكثير من براءات الاختراع المهمة مسجلة باسمه، حتى نسبت اليه وحدة القدرة “واط”.

حياة جيمس واط الشخصية:

كان والده متعهد يعمل بالتجارة وبصناعة السفن كذلك، كما أن والدته كانت من النساء المثقفات، ولأنه عانى بطفولته من الشقيقة وآلام بالأسنان، لم يستطع أن يلتحق بالمدرسة بصورة منتظمة، فتولى والداه مسؤولية تعليمه.

عرف عنه منذ الطفولة عشقه للعب بأدوات العمل الموجودة في معمل والده، حيث كان يجمع العديد من الأشياء ويصمم منها العديد من النماذج، حتى بات شغوفاً بصناعة المعدات.

جيمس واط

جيمس واط

تعرض والده لمشاكل اقتصادية خسر فيها أمواله عندما كان جيمس مراهقاً، وبنفس الوقت توفيا والده، وهذا ما دفعه للبحث عن عمل بصناعة المعدات بدلاً من ان يدخل الجامعة، وخلال شهرين من العمل في لندن بات الأفضل بين جميع من يعمل معه، ثمّ توجه للعمل بتصليح الأدوات الخاصة في قسم علم الفلك بجامعة غلاسكو.

تزوج للمرة الأولى من ابنة عمه في عام 1764م، وقد أثمر زواجهما عن إنجاب خمسة أبناء، ولم يعيش منهم الى ما بعد سن الثلاثين سوى ابن واحد، علماً أن زوجته توفيت في عام 1772م أثناء الولادة، فعاد الى الزواج من جديد في عام 1777م من آن ماك غريغور، ليثمر زواجهما عن إنجاب طفلين توفيا بسن مبكرة.

مسيرة جيمس واط المهنية:

كان عمله في إصلاح الأدوات بالجامعة متقن للغاية، وقد اظهر هذا الشاب انه يمتلك من العلم والقدرة ما يساوي او يفوق اساتذة الجامعة أنفسهم، ولينمي من مهارته تعلم اللغتين الإيطالية والألمانية، مما ساعده على قراءة المزيد من الكتب العلمية.

بدأ اهتمام جيمس واط منذ عام 1759م بالمحركات البخارية، ثمّ وصل اليه في عام 1763م محرك نيوتن البخاري، الذي تمكن واط من إصلاحه بعد أن انبهر بتفاصيله، ثمّ عمل على تطوير المحركات البخارية فاخترع مكثف لها، ثمّ أجرى العديد من التحسينات والتعديلات كالمضخة وغلاف الأسطوانة ومؤشر للبخار، حتى يمكن القول بأنه في عام 1769م حوّل هذه المحركات من آلة ليس لها قيمة كبيرة الى آلة تجارية مفيدة ناجحة وهامة للغاية.

من أهم براءات الاختراع التي حصل عليها الحركة المتوازية والمحرك المزدوج وقاعدة التمدد، وغيرها من الاختراعات التي تدخل ضمن اختراع المحركات البخارية، بالإضافة الى العديد من الاختراعات الاخرى، وتخليداً لمجهودات هذا العالم والمخترع الكبير جيمس واط سميت وحدة القدرة باسمه وهي “واط”.

إقرأ أيضاً: ابن زهر – قصة حياة الطبيب والمفكر الأندلسي وأحد أعظم علماء الطفيليات بالتاريخ

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

أكتب تعليقك ورأيك