جابر بن حيان
علماء

جابر بن حيان – قصة حياة جابر بن حيان أبو الكيمياء

جابر بن حيان – قصة حياة جابر بن حيان أبو الكيمياء

جابر بن حيان بن عبد الله الأزدي ، عالم من العصر العباسي ، برع في الكيمياء ووضع وأدخل إليها المنهج التجريبي ، كما برع في علوم الفلك ، الطب ، الصيدلة ، والفلسفة ، يعد واضع حجر الأساس لعلم الكيمياء حتى لقب بأبي الكيمياء .

تختلف الروايات حول تاريخ ولادته فبعضها تقول أنه ولد في العام 101 للهجرة الموافق 721 ميلادي ، بينما بعضها الآخر يقول أنه ولد في العام 117 للهجرة الموافق 737 ميلادي ، والأصح هي الرواية الأولى .

وتعدد الروايات حول مكان ولادته فمنهم من قال أنه ولد في طوس المدينة الإيرانية ، بينما ذهب البعض الآخر إلى أنه ولد في حران ، وذهب آخرون للقول أنه ولد في الجزيرة السورية .

رغم اختلاف الروايات على تحديد سنة ولادته إلا أنها اتفقت على أن والده كان عطارا ، وكان جابر يعمل معه في هذا المجال منذ الصغر الأمر الذي أكسبه الخبرة في علم الكيمياء ، وجعل قلبه متعلقا به .

وعندما شب رحل جابر بن حيان نحو الكوفة ، والتي كانت مسرحاً من مسارح العلم في ذلك الوقت ، وكانت الكوفة عاصمة الدولة ، حيث لم يكن قد تم بناء بغداد .

جابر بن حيان
جابر بن حيان

في الكوفة التقى جابر بالإمام جعفر الصادق ، والذي لمس فيه حبا للكيمياء فأهداه كتاب القراطيس اليوناني ، ولقد نهل من علم الإمام جعفر الصادق الشيء الكثير .

عمل في الكوفة بـ العطارة مهنة والده ، ولكن أنشأ معملا في دكانه ، وقام بصنع فرن للمعادن فيه ، كما قام باختراع عدد من الآلات لكي تسهل عليه عمله .

عاش جابر في عصر أحاطت به الخرافات بالكيمياء ، وكان الهدف منها هو معرفة طريقة تحويل المعادن الرخيصة إلى معادن نفيسة ، لذلك حاول أن يبعد هذه الخرافات عن علم الكيمياء .

كان لكتب القدماء من مصريين ويونانيين أثر كبير في جابر ، حيث كانت هذه الكتب المرجع الأساسي له ، وقام باختراع عدد من الحموض كحمض الكبريت والذي أطلق عليه اسم زيت السراج ، كما أدخل المنهج التجريبي إلى علم الكيمياء ، كما قسم جابر المواد إلى ثلاثة أنواع ، وذلك حسب خواصها وهذه الأنواع هذي الأغوال ، المعادن ، والمركبات .

كان جابر بن حيان غزير الإنتاج ، ولم يقف إبداعه عند الكيمياء فحسب ، بل تعداه إلى الرياضيات ، وعلم الفلك والفلسفة .

تنسب لجابر العديد من الإنجازات منها استحضار ماء الذهب ، اكتشاف حمض الهيدروكلوريك ، فصل الذهب عن الفضة بالحل عن طريق الأحماض ، اكتشاف الصودا ، وغيرها من الاكتشافات التي تدل على عبقريته وعظمته .

واستمر جابر بن حيان في التأليف والكتابة إلى أن توفي في الكوفة عام 196 للهجرة الموافق 815 ميلادي عن عمر يناهز خمسة وتسعين عاما ، ودفن في الكوفة تاركا خلفه الأسس التي بنيت عليها الكيمياء الحديثة .

أبرز أعماله :

أسرار الكيمياء .

الرحمة .

علم الهيئة .

المكتسب .

كتاب الملك .

أصول الكيمياء .

كتاب السبعين .

الخواص .

السموم ودفع مضارها .

صندوق الحكمة .

الرحمة .

نهاية الاتقان .

كتاب الخواص الكبير.

المجردات .

الكيمياء الجارية .

حل الرموز ومفاتيح الكنوز .

السموم ودفع مضارها .

الخمائر الصغيرة .

كتاب الخالص .

إقرأ في نجومي أيضاً: ألكسندر فلمنج – قصة حياة ألكسندر فلمنج مكتشف البنسلين

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *