علماء

بارتولوميو دياز – قصة حياة مكتشف رأس الرجاء الصالح

بارتولوميو دياز

بارتولوميو دياز رحالة ومستكشف برتغالي، يعد أحد أهم وأعظم الرحالة البرتغاليين، قام من خلال رحلاته باكتشاف مناطق عديدة ساهمت في توسيع الإمبراطورية البرتغالية، ويعد رأس الرجاء الصالح أبرز اكتشافاته.

ولد في العام 1450 في البرتغال، وفي ظل الإمبراطورية البرتغالية نشأ هذا الملاح.

أحب الاستكشاف والمغامرة منذ الصغر، ورغب في ركوب البحر والاطلاع على خفاياه، واستطاع الالتحاق بكلية هنري البحار لتعليم الملاحة في ساغر على الرغم من صغره سنه، وبعد أن تخرج منها انضم إلى الحركة التي تسعى إلى تعزيز الاستكشافات التي نشطت بعد وفاة هنري الملاح.

بداية رحلات بارتولوميو دياز كانت إلى ساحل غنينا حيث نجح في جلب العاج الأمر الذي ساهم في إعفائه من الدفعات العرفية، ولقد ساهمت هذه الرحلة الناجحة في تعزيز مكانته لدى الملك البرتغالي جواو الثاني والذي أرسله في حلمة إلى ساحل الذهب في العام 1481.

وفي العام 1486 أصبح مدير المخازن لدى العائلة المالكة، وكان يحصل على راتب وقدره 6000 ريال برتغالي، وكان هذا يعد راتبا ضخما في تلك الفترة.

بارتولوميو دياز
بارتولوميو دياز

وفي العام 1487 طلب الملك جواو الثاني منه اكتشاف طريق جديد إلى الهند استكمالا للاكتشافات التي قام بها هنري الملاح، فقام بتجهيز ثلاثة سفن انطلق فيها باتجاه إفريقيا، واستطاع تجاوز النقطة التي وصل إليها الملاح كاو في العام 1482 ، ومن ثم قام بنصب عمود على المكان الذي يطلق عليه اسم نقطة دياز في المنطقة الواقعة جنوب أنغرا بيكينا، ولا يزال أثره باقيا حتى الآن.

ومن هذه النقطة اتجه بارتولوميو دياز جنوبا وواصل رحلته لمدة ثلاثة عشر يوما، وواجهته في هذه الرحلة رياح قوية وعاتية، الأمر الذي ساهم في ابتعاده عن الشاطئ، وتحول شمالا حتى وصل للساحل الجنوب لمستعمرة الكاب في خليج موسيل في منتصف الطريق ما بين بورت إليزابيث ورأس الرجاء الصالح وكان ذلك في العام 1488.

ومن هنا واصل رحلته باتجاه الشرق ومر بخليج ألغوا، ومن ثم وصل إلى مصب نهر غريت فيش، وفي منتصف الطريق بين بورت إليزابيث وإيست لندن أصبح الاتجاه الشمالي الشرقي للساحل واضحا، الأمر الذي ساهم في دورانه حول إفريقيا، وأطلق بارتولوميو دياز على رأس الرجاء الصالح اسم رأس العواصف، وفي العام 1488 قفل عائدا إلى موطنه.

بعد ذلك قام هذا الرحالة بعدة رحلات منها رحلة في العام 1497 إلى جزر الرأس الأخضر، كما التحق برحلة كابرال في العام 1500 والتي قامت باكتشاف البرازيل، ومن ثم توجه الأسطول الذي اكتشف البرازيل نحو الهند، وبالقرب من رأس الرجاء الصالح، وفي التاسع والعشرين من أيار ( مايو) عام 1500 توفي هذا الرحالة عن عمر يناهز الخمسين عاما قضاها في الترحال والاستكشاف.

إقرأ أيضاً: جاك كارتييه – قصة حياة الملاح والمستكشف الفرنسي الشهير

السابق
إرنان كورتيس – قصة حياة المغامر الإسباني الشهير
التالي
خوان سباستيان إلكانو – أول رحالة دار حول الكرة الأرضية

اترك تعليقاً