علماء

ابن خرداذبة – قصة حياة عالم الجغرافيا الكبير

ابن خرداذبة – قصة حياة عالم الجغرافيا الكبير
ابن خرداذبة – قصة حياة عالم الجغرافيا الكبير

ابن خرداذبة واسمه الكامل عبيد الله بن عبد الله بن أحمد بن خرداذبة عالم جغرافيا وموسيقي من العصر العباسي، قال بكروية الأرض، وله كتب في الموسيقى.

ابن خرداذبة – قصة حياة عالم الجغرافيا الكبير

ابن خرداذبة – قصة حياة عالم الجغرافيا الكبير

ابن خرداذبة – قصة حياة عالم الجغرافيا الكبير

ولد في خرسان في العام 205 للهجرة الموافق 820 ميلادي، والده كان والياً على طبرستان في عهد الخليفة العباسي المأمون، واستطاع خلال فترة ولايته ضم الديلم والتصدي لهجمات الباونديين.

أطلق عليه لقب ابن خرداذبة نسبةً إلى جده الثاني الذي كان مجوسياً قبل أن يعلن إسلامه.

انتقل إلى مدينة بغداد وهو صغير في السن وفيها نشأ وتلقى علومه، فعلى يد المطرب إسحاق الموصلي درس الموسيقى الذي كان صديق والده المقرب.

إقرأ أيضاً:  غامبول المدهش - قصة حياة نجم كرتون نتوورك المدهش الشخصية الكرتونية الكوميدية

وعندما اشتد ساعده وأصبح شاباً تم تعيينه كعاملٍ في جهاز البريد، وبعد ذلك عمل في جهاز الاستخبارات الخاص بالخليفة في ولاية الجبال الوسطى ومن ثم بغداد وسامراء.

اهتم هذا العالم بالجغرافيا بشكلٍ كبير، ويعد صاحب أقدم المؤلفات العربية في الجغرافيا الإدارية، كما أكدّ على كروية الأرض بقوله: إن الأرض مدورة كدوران الكرة، موضوعة كالمحة في جوف البيضة.

كان من العلماء المقربين من الخليفة العباسي المعتمد على الله والذي كان يقرب العلماء والشعراء والأدباء من بلاطه ويكرمهم ويثني عليهم.

تميز هذا العالم في مجال الجغرافيا بشكلٍ كبير، إذ تمكن من وضع مجموعة من المؤلفات التي وصف فيها كافة أقاليم الدولة العباسية والشعوب التي تسكن في هذه الأقاليم، بالإضافة إلى رسمه مجموعة من الخرائط الجغرافيا التي كان شغوفاً بها كثيرة.

إقرأ أيضاً:  كارلوس ألبرتو توريس – قصة حياة الأسطورة البرازيلية وأحد أفضل المدافعين في التاريخ

ومن إنجازاته الجغرافية وصفه المناطق الجغرافية والسكان والثقافة في الساحل الجنوبي للقارة الآسيوية في المنطقة الممتدة حتى شبه جزيرة ماليزيا.

ويعدّ ابن خرداذبة من أوائل الجغرافيين العرب الذين قاموا بتسجيل تجارة الفايكينغ إلى الشرق، والذين تحدثوا عن جزر الواقواق في الصين وقال إنّ هذه الجزر غنية بالذهب حتى أنّ سكانها يصنعون أطواقاً لكلابهم منها، في إشارةٍ إلى كثرة الذهب الموجود فيها.

توفي هذا العالم في 300 للهجرة الموافق 913 ميلادي عن عمرٍ يناهز 93 عاماً ودفن في بغداد.

أبرز مؤلفاته:

أدب الاستماع إلى الموسيقى، أنساب الفرس، تاريخ العالم، رفاق النعمة، اللهو والملاحي، والموسيقي والآلات الموسيقية.

أكتب تعليقك ورأيك