علماء

ابن البيطار – قصة حياة ابن البيطار عالم النبات الشهير

ابن البيطار

ابن البيطار – قصة حياة ابن البيطار عالم النبات الشهير

ابن البيطار

عالم النبات الشهير

ضياء الدين محمد عبد الله بن أحمد المالقي ، والملقب بأبي محمد والمعروف بـ ابن البيطار نسبة إلى عائلة البيطار والتي تسكن في سوريا وفلسطين ، وتشتهر بالبيطرة ، عالم عربي كبير ، اختص في علم النبات ، واستطاع جمع أكثر من 1400 عقار نباتي ، وقدم إسهامات كبيرة في الطب والصيدلة .

ولد عام 593 للهجرة الموافق 1197 ميلادي في مدينة مالقا الإسبانية ، أحب العلم منذ الصغر ، ومال نحو النبات ، تلقى بداية علمه في مالقا قبل أن ينتقل نحو إشبيلية والتي كانت أحد مراكز العلم في العصر الأندلسي ، وفي إشبيلية تلقى علوم النبات على يد العالم النباتي الشهير أبو العباس بن رومية ، كما نهل من علم عبد الله بن صالح .

إقرأ أيضاً:  ديميتري مندليف - قصة حياة ديمتري مندلييف واضع الجدول الدوري للعناصر

كان ابن البيطار يجيد اللغة اليونانية والفارسية بالإضافة إلى العربية الأمر الذي ساعده على الاطلاع على كتب من الثقافات الأخرى ، فدرس الطب اليوناني .

وعندما بلغ العشرين من العمر قرر الرحيل عن الأندلس لعدة أسباب منها الاضطرابات التي كانت تحيط بالمدن العربية ، ولأنه يريد توسيع دائرة دراسته بعدما درس كل وجده في الأندلس .

ابن البيطار
ابن البيطار

وبدأت رحلة ابن البيطار من دول المغرب العربي ، حيث حط رحاله فيها لفترة معينة درس من خلالها أنواع النبات الموجود ، وبعد ذلك وبنصيحة من أستاذه أبي الحجاج ، فانطلق من المغرب فزار الجزائر ، تونس ، طرابلس ، برقة ، ثم مصر ، بعدها زار اليونان ومن اليونان اتجه نحو روما ، وبعد أن جمع العديد من المعلومات عن نباتات هذه المناطق لم يبق أما ابن الخياط سوى زيارة الشرق ، رحلة فانطلق في نحو بلاد الشام والرافدين ، ودخل بلاد فارس .

إقرأ أيضاً:  ابن يعيش - قصة حياة ابن يعيش العالم النحوي الكبير

وكان ابن البيطار يصطحب معه في رحلته رساما ليرسم له كل نبات بشكل دقيق ، ولم يكن يمر بالمدن مرور الكرام ، بل كان يقيم فيها ، ويدرس النبات الموجد فيها بشكل مستفيض فيدرس النبتة والتربة التي نمو فيها ، وبعد ذلك ينتقل إلى المدينة الأخرى .

وتأثر ابن البيطار بعدد من العلماء منهم أبقراط ، الإدريسي ، جالينوس ، ابن حنيفة الدينوري ، وابن سينا .

واستمر ابن البيطار في رحلاته حتى توفي في مدينة دمشق عام 646 للهجرة الموافق 1248 ميلادي عن عمر يناهز الواحد والخمسين عاما ، وكانت وفاته نتيجة تسممه من نبتة عندما كان يختبرها في محاولة منه لصنع دواء منها ، ليكون ابن البيطار شهيد العلم ، ولتنتهي بذلك حياة عالم النبات الأشهر في العالم العربي ، والذي قدم إنجازات كبيرة في مجال الصيدلة والطب .

إقرأ أيضاً:  الحسن بن الهيثم - قصة حياة الحسن بن الهيثم عالم البصريات العربي

أبرز أعماله :

الجامع لمفردات الأدوية والأغذية .

المغني في الأدوية المفردة .

كتاب ديسقوريدس .

كتابة الإبانة والإعلام بما في المنهاج من الخلل والأوهام .

رسالة في التداوي بالسموم .

الأفعال الغربية والخواص العجيبة .

ميزان الطبيب .

إقرأ في نجومي أيضاً: محمد الإدريسي – قصة حياة محمد الإدريسي أبو الجغرافيا

السابق
ابن الخياط – قصة حياة ابن الخياط شاعر المديح
التالي
أبقراط – قصة حياة أبقراط أبو الطب الفيلسوف اليوناني