Press "Enter" to skip to content

نجوى إبراهيم – قصة حياة نجوى إبراهيم المذيعة المثالية

نجوى إبراهيم – قصة حياة نجوى إبراهيم المذيعة المثالية

مثلما جمعت الإعلامية المصرية نجوى إبراهيم بين الوجه المائكي والحضور الطاغي على الشاشة، جمعت بين الموهبة التمثيلية والتقديم التلفزيوني الناجح، فاستطاعت مخاطبة الجماهير بأكثر من وسيلة، وهو ما أكسبها شعبية كبيرة بين المصريين والعرب.

ولدت نجوى إبراهيم في 4 نيسان/أبريل العام 1946، وبعد حصولها على ليسانس الآداب “قسم الاجتماع” بدأت حياتها العملية من مبنى ماسبيرو العام 1963 واستمرت في تقديم البرامج التلفزيونة لمدة 11عامًا تقريبًا وحصلت خلال تلك الفترة على لقب “المذيعة المثالية”، كما توِّجت بلقب “المذيعة التلفزيونية الأولى في العالم العربي” العام 1995.

اشتهرت الإعلامية المصرية بتقديم برامج الأطفال مثل “عصافير الجنة” و”صباح الخير” و”مساء الخير” مع الشخصية الكارتونية الشهيرة “بقلظ” ومسلسل “أجمل الزهور” حتى منحها المشاهدون لقب “ماما نجوى”.

تولت نجوى إبراهيم رئاسة قناة النيل للأسرة والطفل، ولكنها تركتها بعد ذلك لتتفرغ للتقديم التلفزيوني على المحطات الفضائية، ومن أشهر برامجها الأخرى “صباح الخير يا مصر” و”اخترنا لك” و”كلاكيت” و”فرح كليب” و”فكر ثواني واكسب دقائق”، والذي استمر لأكثر من خمس سنوات متتالية.

نجوى إبراهيم
نجوى إبراهيم

اكتشف موهبتها التمثيلية المخرج العالمي يوسف شاهين فقدمها في فيلمه الشهير “الأرض” العام 1970 مع محمود المليجي، وبعد نجاحها في تجسيد الدور رشّحها المنتجون والمخرجون لأفلام كثيرة، فقدمت في العام التالي “فجر الإسلام” مع محمود مرسي.

وسريعًا ما حصلت على البطولة المطلقة في “الرصاصة لا تزال في جيبي” مع محمود ياسين و”حتى آخر العمر” مع محمود عبد العزيز، و”بعيدًا عن الأرض” مع مديحة كامل و”من الحب ما قتل” مع حسين فهمي و”خائفة من شيء ما” مع رشدي أباظة و”السادة المرتشون” مع سعيد صالح، وكان آخر أفلامها “المدمن” مع أحمد زكي.

وعلى شاشة التلفزيون قدمت مسلسلات قليلة “قيود من نار” و”عواصف النساء” و”أستاذ ورئيس قسم”.

تزوجت الفنانة المصرية أكثر من مرة؛ الأولى من حارس المرمى الفلسطيني لدى النادي الأهلي سابقًا مروان كنفاني، إذ أعلنا خطبتهما منتصف العام 1963 وأنجبت منه ولدان هما “حكم” و”ناصر”، وبعد بضعة أعوام دبّت الخلافات بينهما بعد اعتزاله كرة القدم وعمله مستشارًا للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في نيويورك، فرفضت الإقامة معه هناك ووقع الطلاق، ثم تزوجت من أحد العاملين برئاسة الجمهورية المصرية وكان يُدعى أحمد فوزي.

وأخيرًا تزوجت من رجل أعمال سعودي الجنسية كان يُدعى عاصم قزاز، وظلّ زواجهما سرًا حتى أُعلن رسميًا بعد اعتزالها العمل العام وارتدائها الحجاب، ولكن عائلة الزوج لم توافق على ارتباطهما حتى تم الطلاق بعد عام واحد، فعادت إلى الأضواء مجددًا.

2 تعليقان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *