رجال دين

مصطفى عبد الرزاق – قصة حياة مجدد الفلسفة الإسلامية

مصطفى عبد الرزاق مفكر، أديب، وعالم بأصول الدين وفقيه مصري، يعد أحد أهم أعلام النهضة العربية، شغل منصب شيخ الجامع الأزهر، ويعد من مجددي الفلسفة الإسلامية، ومؤسس المدرسة الفلسفية.

ولد في العام 1885 في قرية أبو جرح في محافظة المينا المصرية، وفيها نشأ، ولقد كانت عائلة وطنية ثرية، فوالده هو حسن عبد الرزاق والذي ساهم في تأسيس جريدة الجريدة، كما كان من مؤسسي حزب الأمة.

أحب التعليم منذ الصغر، واستطاع حفظ القرآن الكريم بسن مبكرة للغاية، ومن ثم رحل نحو الأزهر، وتعلم على يد الشيخ محمد عبده، وحصل على شهادة الأزهر في العام 1908، ومن ثم شغل منصب القضاء الشرعي في الأزهر لمدة من الزمن قبل أن يقدم استقالته.

وتتلمذ مصطفى عبد الرزاق خلال هذه الفترة على يد عدد من الشيوخ، فبالإضافة إلى الشيخ محمد عبده درس الفقه على يد الشيخ بسيوني عسل، ومن شيوخه أيضا الشيخ محمد حسنين البولاقي، والشيخ أبو الفضل الجيزاوي.

مصطفى عبد الرزاق
مصطفى عبد الرزاق

بعد ذلك رغب هذا الشيخ بمواصلة تحصيله العلمي، فرحل نحو فرنسا ودرس في جامعة السوربون، وجامعة ليون، ومن ثم عمل كمحاضر في جامعة ليون، حيث حاضر فيها في أصلو الشريعة الإسلامية، ومن ثم نال شهادة الدكتوراه، وكانت أطروحة الدكتوراه التي قدمها بعنوان الإمام الشافعي أكبر مشرعي الإسلام، كما قام بترجمة رسالة التوحيد إلى الفرنسية، وفي تلك الفترة ازدادت صلته بالشيخ محمد عبده الذي كان رفيقه الدائم في فرنسا.

بعد ذلك عاد إلى مصر بعد أن نهل الكثير من علوم الغرب خلال رحلته إلى فرنسا، وبعد عودته تم تعيينه كموظف في المجلس الأعلى للأزهر، ومن ثم حصل على منصب مفتش بالمحاكم الشرعية، وكان له دور كبير في السياسية والصحافة في تلك الفترة، حيث نشر العديد من المقالات في الصحف المصرية التي كانت تصدر آنذاك.

وفي العام 1927 تم تعيينه أستاذا مساعدا للفلسفة الإسلامية في كلية الآداب في جامعة فؤاد الأول ( جامعة القاهرة حاليا)، ومن ثم أصبح أستاذ كرسي في الفلسفة، وفي هذه الجامعة أصدر أهم كتبه الفلسفية وهو تمهيد لتاريخ الفلسفة الإسلامية.

توفي الشيخ مصطفى عبد الرزاق في الخامس عشر من شباط ( فبراير) عام 1947 في القاهرة عن عمر يناهز اثنان وستون عاما قضاها في نشر الفلسفة الإسلامية الجديدة، ليكون أحد أبرز أعلام النهضة العربية.

أبرز أعماله:

مذكرات مسافر؛ تمهيد لتاريخ الفلسفة الإسلامية؛ كتاب الإمام الشافعي؛ محمد عبده سيرته ونشأته؛ مذكرات مقيم.

إقرأ أيضاً: فضيل إسكندر – قصة حياة الشيخ الجزائري الملقب ببصار الحديث

إتبعنا على مواقع التواصل:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *