Press "Enter" to skip to content

مسلم بن الحجاج – قصة حياة مسلم بن الحجاج المشهور بالحافظ المجود

مسلم بن الحجاج – قصة حياة مسلم بن الحجاج المشهور بالحافظ المجود

مسلم بن الحجاج بن مسلم بن ورد بن كوشاذ النيسابوري ، والمكنى بأبي الحسين ، عالم من كبار علماء علم الحديث في العصر العباسي ، وهو الذي قام بتصنيف كتاب صحيح مسلم والذي يعد من أهم كتب الحديث .

ولد عام 206 للهجرة الموافق 822 ميلادي في مدينة نيسابور لعائلة مثقفة ، فوالده كان من عشاق العلم وله حلقة في أحد مساجد نيسابور ، وكان والده يصطحبه معه إلى المسجد فحفظ القرآن الكريم في سن مبكرة ، كما أنه قام بدأ بحفظ الحديث الشريف .

بعد ذلك وعندما أصبح شابا بدأ العمل في التجارة ، وكان يرحل لعدة مدن أثناء تجارته ، وفي أثناء رحلاته التجارية كان يقوم بجمع الأحاديث .

بعد ذلك قرر مسلم بن الحجاج الانطلاق في رحلة علمية لجمع الحديث الشريف ، فانطلق في رحلة من نيسابور واستمر حوالي خمسة عشر عاما ، وبدأت هذه الرحلة من مسقط رأسه نيسابور ، ومن ثم تنقل بين عدد من مدن خرسان يقابل الشيوخ ويسمع منهم الحديث ومن ثم انتقل الري وسمع من شيوخها ، ومن ثم قصد مكة المكرمة للحج فحج وجلس فترة فيها يستمع إلى شيوخ الحديث ،وفيها التقى بالبخاري وسمع منه ، وبعد أن قضى فترة في مكة قصد بلخ ، ومن ثم دخل البصرة وبغداد ، ثم عاد إلى بلاده ليأخذ قسطا من الراحة ثم يستأنف رحلته نحو بلاد لم يزرها في رحلته الأولى فقصد بلاد الشام وزار دمشق ، ومنها رحل نحو القاهرة ، ثم انتقل إلى الري ومنها نحو بغداد ومنها عاد نحو نيسابور .

إقرأ أيضاً:  زيد بن ثابت الأنصاري - قصة حياة الصحابي الملقب بشيخ المقرئين

يعد مسلم بن الحجاج من أعظم رواد علم الحديث ، ويعد كتابه صحيح مسلم من أدق كتب الحديث بعد صحيح البخاري ، وكان دقيقا جدا في جمعه ، وقام بتمحيصه بشكل جيد .

مسلم بن الحجاج
مسلم بن الحجاج

ولقد أخذ مسلم بن الحاج عن عدد كبير من شيوخ الحديث من أبرزهم : البخاري ، إبراهيم بن عرعرة ، إبراهيم بن موسى ، أحمد بن إبراهيم ، أحمد بن جعفر ، أحمد بن حنبل ، حجاج بن الشاعر ، حرملة بن يحيى ، الحسن بن علي الخلال ، خلف بن هشام ، سريج بن يونس ، سهل بن عثمان ، وغيرهم .

كما كان له عدد كبير من التلاميذ رووا عنه من أبرزهم : الفراء ، صالح بن محمد جزرة ، أحمد بن المبارك المستملي ، عبد الرحمن بن أبي حاتم ، أبو العباس السراج ، مكي بن عبدان ، أبو عوانة الإسفراييني .

إقرأ أيضاً:  عبد الله الهرري – قصة حياة عالم العقيدة الأثيوبي الكبير

وبقي مسلم بن الحجاج في نيسابور يدون ويعلم الحديث إلى أن توفي عام 261 للهجرة الموافق 875 ميلادي عن عمر يناهز خمسة وخمسين عاما ، وتم دفنه في نيسابور ليسدل الستار بذلك على أعظم عالم للحديث الشريف بعد البخاري .

أبرز أعماله :

صحيح مسلم .

الكنى والأسماء .

رجال عروة بن الزبير وجماعة من التابعين .

المنفردات والوحدان .

الإخوة .

العلل .

طبقات الرواة .

أسماء الرجال .

المخضرمون .

مسند حديث مالك .

المسند الكبير على الرجال .

معرفة رواة الأخبار .

الجامع الكبير على الأبواب .

ذكر أولاد الحسين .

رواة الاعتبار.

تفضيل السنين .

أوهام المحدثين .

أولاد الصحابة ومن بعدهم المحدثين .

الأوحاد .

إقرأ في نجومي أيضاً: أبو موسى الأشعري – قصة حياة القاضي العادل والصحابي الجليل

إقرأ أيضاً:  عبد الله بن بيه - قصة حياة مؤسس مجلس حكماء المسلمين

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *