رجال دين

محمد باي بلعالم – قصة حياة العلامة الجزائري الكبير

محمد باي بلعالم

محمد باي بلعالم واسمه الكامل عبد الله بن محمد عبد القادر بن محمد بن المختار بن أحمد، عالم وإمام وشيخ جزائري، يعد أحد العلماء الجزائريين، دعا لعدم التطرف في الإسلام، وله مؤلفات عديدة.

ولد في العام 1930 في قرية ساهل التي تتبع لبلدية أقبلي بدائرة أولف التي تتبع لدائرة أدرار الجزائرية، والده كان فقيها وعمل على محاربة البدع والخرافات، وفي ظل هذا الجو نشأ عالمنا، وتأثر بوالده، لذلك فإنه قد كان مائلا لمحاربة البدع والخرافات.

أحب العلم منذ الصغر، وبدأ بتعلم القرآن على يد الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن المكي، ومن ثم قام والده بتدريسه مبادئ النحو واللغة، ومن ثم قام بنهل العلم من الشيخ محمد عبد الكريم المغيلي.

بعد ذلك اتجه نحو زاوية الشيخ أحمد بن عبد المعطي السباعي، حيث درس فيها الفقه المالكي وأصوله والنحو والفرائض والحديث والتفسير لمدة سبع سنوات، ولقد نال في نهاية سنين الدراسة عددا من الإجازات ومن أبرزها إجازة عامة من السيد الحاج أحمد الحسن بأسانيد متعددة، وإجازة من الشيخ علي البودليمي في الحديث، وإجازة من الشيخ السيد محم علوي.

وبعد أن أنهى الدراسة في زاوية الشيخ أحمد بن عبد المعطي السباعي عاد إلى مسقط رأسه، وقام بتأسيس مدرسة مصعب بن عمير الدينية للعلوم الشرعية، وعلى الرغم من إغلاق المدرسة خلال ثورة الجزائر، إلا أنه أعاد فتحها بعد الاستقلال.

محمد باي بلعالم
محمد باي بلعالم

وفي العام 1964 تم تعيينه كإمام وخطيب ومفتي لمسجد أنس بن مالك ومدرسة مصعب بن عمير الدينية.

ومن ثم درس العلوم الإسلامية وحصل على شهادة الليسانس في العلوم الإسلامية من وزارة الشؤون الدينية في العام 1971.

بعد ذلك قام محمد باي بلعالم بجولة في عدد من الدول العربية زار فيها تونس والمغرب وليبيا، ومن ثم رحل نحو مكة في عام 1974 وأدى فريضة الحج.

وفي العام 1981 بدأ محمد باي بلعالم بتوسيع مدرسته، فقام بإضافة قسم جديد فيها، ولقد خصص هذا القسم للإناث، كما وسع الأقسام الداخلية الأخرى، وأصبح للمدرسة اسم كبير على مستوى العالم العربي، وأصبحت تستقبل طلابا من خارج البلاد.

وبعد أن تقدم به العمر ترك العمر وتفرغ للتأليف وذلك حتى وافته المنية في عام 2009، عن عمر يناهز تسعة وسبعين عاما قضاها في نشر تعاليم الدين الإسلامي.

أبرز أعماله:

ضياء المعالم على ألفية الغريب لابن العالم؛ كشف الدثار على تحفة الآثار؛ الجواهر الكنزية نظم متن العزية؛ مركب الخائض على النيل الفائض في علم الفرائض.

إقرأ أيضاً: عياد الطنطاوي – قصة حياة المفكر المصري العظيم

السابق
عياد الطنطاوي – قصة حياة المفكر المصري العظيم
التالي
ميكيلانجيلو – قصة حياة النحات والرسام الإيطالي الشهير