رجال دين

محمد باقر الصدر – قصة حياة المرجع والفيلسوف الاسلامي

محمد باقر الصدر

ولد السيد محمد باقر الصدر في مدينة الكاظمية بالعراق بتاريخ 1 آذار / مارس 1935 ، وهو من عائلة معروفة بعلمائها على مستوى كبير لدى أوساط المذهب الشيعي الاثني عشري .

بدأ السيد محمد باقر الصدر مراحله الدراسية في منتدى النشر بالكاظمية وهو ما زال في الخامسة من عمره وانهى دراسته الابتدائية وهو في سن 11 عاما ، وقد ظهرت عليه علامات العبقرية والنبوغ في تلك الفترة ، ليتجه الى الدراسات الدينية من خلال الحوزة العلمية ، وقد أنهى دراسة السطوح بمدة قياسية .

محمد باقر الصدر
محمد باقر الصدر

هاجر الى النجف قبل بلوغه الرابعة عشرة من عمره ، وحضر دروس بحث الخارج عند أهم أساتذة الحوزة هناك وعلى رأسهم المرجع الخوئي ، وخاله الشيخ محمد رضا آل ياسين ، وقد كان معدل المطالعة العلمية لديه في ذلك الوقت 16 ساعة يوميا ، ليظهر كواحد من أعلام الحوزة الكبار بوقت مبكر ، فتحصل على الاجتهاد وهو في الثامنة عشرة من عمره ولذلك فهو لم يقلد أي مرجع ، لينتشر اسمه في الأوساط الحوزوية العلمية ، كما بدأ بإلقاء الدروس قبل أن يتجاوز 25 عام ، وقد كان له مجلسان للتدريس لبحث الأصول وبحث الفقه ، وقد تصدى السيد محمد باقر الصدر للمرجعية الدينية وهو في الأربعين من عمره تقريبا وكان ذلك في منتصف السبعينات .

إقرأ أيضاً:  أبو موسى الأشعري – قصة حياة القاضي العادل والصحابي الجليل

ولعل أبرز أساتذته هم : أبو القاسم الخوئي – محمد رضا آل ياسين – عباس الرميتي – ملا صدرا البادكوبي – اسماعيل الصدر – الشيخ محمد تقي الجواهري .

أما أهم تلامذته هم : المرجع السيد محمد حسين فضل الله – المرجع السيد محمود الهاشمي الشاهرودي – المرجع السيد كمال الحيدري – المرجع السيد محمد باقر الحكيم – المرجع السيد محمد بن محمد صادق الصدر – المرجع السيد كاظم الحائري – السيد حسن نصر الله …وغيرهم الكثير .

كما كان للسيد محمد باقر الصدر الكثير من الكتب والمؤلفات التي استخدم خلالها أفكارا فلسفية ، حتى يثبت أن المعارف الدينية ليست مناقضة للمعارف العلمية ، وقد برزت لدى المذهب الشيعي الاثني عشري مدرستين ، واحدة تمتاز بالتبسيط والتوضيح وتعود للمرجع السيد أبو القاسم الخوئي ، والأخرى للسيد محمد باقر الصدر وتمتاز بالعمق والسعة والشمول ، حيث كان اهتمامه الأكبر متوجها لعلم الأصول .

إقرأ أيضاً:  سفيان الثوري - قصة حياة أمير المؤمنين في علم الحديث

كان للمرجع محمد باقر الصدر مواقف قوية تجاه حزب البعث العراقي ، فقد كان المرجع الوحيد الذي أفتى بحرمة الانتماء الى هذا الحزب ولو بشكل صوري ، كما أنه أيد الجمهورية الاسلامية في ايران مما زاد من نقمة النظام العراقي عليه .

وفاته :

تمّ اغتيال السيد محمد باقر الصدر مع أخته بنت الهدى من قبل النظام العراقي بقيادة الرئيس العراقي السابق صدام حسين ، وكان ذلك بتاريخ 9 نيسان / أبريل 1980 ، وقد دفن بالقرب من مدينة النجف .

إقرأ أيضاً: روح الله الخميني – قصة حياة مؤسس دولة إيران الاسلامية

السابق
عضد الدين الإيجي – قصة حياة قاضي قضاة الشرق
التالي
أحمد الوائلي – قصة حياة عميد المنبر الحسيني

اترك تعليقاً