رجال دين

الشيخ حبيب آل ابراهيم – قصة حياة المهاجر العاملي

الشيخ حبيب آل ابراهيم

ولد الشيخ حبيب آل ابراهيم عام 1886 م في بلدة حناويه جانب مدينة صور على ساحل منطقة جبل عامل في لبنان ، ويعتبر الشيخ حبيب من أهم رجال الدين الشيعة ( على زمانه ) في منطقة جبل عامل بلبنان ، ويعد من الرواد في العمل التبليغي والاجتماعي وقد لقب بالمهاجر العاملي .

سافر الشيخ حبيب الى مدينة النجف في العراق بهدف اتمام دراسته الحوزوية ، وانتقل منها الى مدينة العمارة العراقية ، ومنها الى مدينة بعلبك في البقاع اللبناني ، وقد كان له في جميع الأماكن التي تواجد بها أثرا كبيرا وبالخصوص على الصعيد الاجتماعي والتبليغي .

الشيخ حبيب آل ابراهيم
الشيخ حبيب آل ابراهيم

قام المرجع الشيعي أبو الحسن الاصفهاني بإرساله في عام 1927 م الى مدينة العمارة في العراق ، حيث راقب أعمال الارساليات المسيحية كما أسس هناك مجلة ومطبعة أسماهما ” الهدى ” ، وقد كانت هذه المجلة أكثر المجلات حيوية وانتاجا بما يختص بأدبيات الدفاع عن الدين الاسلامي ، ثم انتقل في عام 1932 الى مدينة بعلبك اللبنانية واستقر فيها حيث عمل في الارشاد الديني .

مع بداية عام 1949 بدأ الشيخ حبيب بزيارة القرى التي تنتمي للمذهب العلوي والواقعة في جبال العلويين ومحافظة اللاذقية بسوريا ، وعمل على الارشاد والوعظ هناك ، كما أنه قام في شهر نيسان من عام 1951 م بتأسيس جمعية تهتم بتنظيم العمل الاجتماعي والديني واسمها ” الجمعية الخيرية الاسلامية الجعفرية ” ، وقام بالعمل مع الحكومة السورية في ذلك الوقت على اصدار مرسوم تم الاعلان فيه عن أن ابناء المذهب العلوي هم مسلمون جعفريون .

قام الشيخ حبيب آل ابراهيم باختيار 9 أشخاص من أبناء المذهب العلوي ، وأرسلهم الى مدينة النجف في العراق كي يدرسوا العلوم الحوزوية الدينية والفقه ، وليصبحوا بعد ذلك مرشدين ومبلغين دينيين .

كما قام الشيخ حبيب بتأليف الكثير من الكتب ومن أبرزها :

الاسلام في معارفه وفنونه .

وقل جاء الحق .

منهج الحق .

ذكرى الحسين .

محمد الشفيع .

فصول الكلام في مختصر تاريخ الاسلام .

الانتصار .

الجواب النفيس على مسائل باريس .

المطالب المهمة .

اليتيمة .

سبيل المؤمنين

كما أن له ديوان شعر باسم ” المولد والغدير ” .

وفاته :

توفي الشيخ حبيب آل ابراهيم سنة 1965 م جراء نوبة قلبية مفاجئة ، وقد نقل جثمانه بناء على وصيته الى مدينة النجف بالعراق، ليدفن في صحن مرقد الامام علي بن أبي طالب ( ع ) .

السابق
محمد الحسيني الشيرازي – قصة حياة المجدد الشيرازي الثاني
التالي
ماهر عصام – قصة حياة الممثل المصري الذي رحل شاباً