رجال دين

الشافعي – قصة حياة الإمام الشافعي صاحب المذهب الشافعي

أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي المطلبي القرشي، من قبيلة قريش صاحب المذهب الشافعي في الفقه الإسلامي وثالث الأئمة الأربعة عند أهل السنة والجماعة ومؤسس علم أصول الفقه , وإمام بعلوم التفسير و الحديث و قاضياً وشاعراً. عاش في الفترة بين عامي 767م إلى 820م.

الشافعي – قصة حياة الإمام الشافعي صاحب المذهب الشافعي

ولد بغزة عام 767م أسرة فقيرة كانت تعيش بالأحياء اليمنية في فلسطين، وقد مات أبوه وهو صغير، وانتقلت به أمُّه إلى مكة وعمره سنتان، خوفاً من أن يضيع نسبه الشريف، وذلك ليقيم بين أهله ويعيش بينهم ويتثقف بثقافتهم . عاش الشافعي في مكة مثل اليتامى الفقراء مع أن نسبه كان رفيعاً شريفاً بل هو أشرف الأنساب عند المسلمين ولكنه عاش فقيراً وكان لذلك أثر عظيم في حياته وأخلاقه.

 حفظ القرآن الكريم في السابعة من عمره مما يدل على ذكائه وقوة حفظه ، وعندما اتجه إلى حفظ الحديث النبوي حفظ موطأ الإمام مالك وهو في العاشرة من عمره ، وكان الشافعي يستمع إلى المحدِّثين فيحفظ الحديث بالسمع ثم يكتب ما حفظه على الخزف أو الجلود.

لما عاد إلى مكة تعلم على يد عدد من الفقهاء والمحدثين الموجودين حينها، وظل يتعلم منهم ، حتى أذن له مسلم بن خالد الزنجي مفتي مكة بالإفتاء وهو في الخامسة عشرة من عمره وقيل في الثامنة عشرة من عمره.

هاجر إلى المدينة المنورة طلباً للعلم عند الإمام مالك بن أنس، ثم سافر إلى اليمن وعمل بها، ثم سافر إلى بغداد فطلب العلم هناك عند القاضي محمد بن الحسن الشيباني وأخذ يدرس المذهب الحنفي، وبذلك جمع فقه الحجاز حيث المذهب المالكي وفقه العراق حيث المذهب الحنفي. عاد الشافعي إلى مكة وأقام فيها تسعة أعوام، وأخذ يُلقي دروسه في الحرم المكي، ثم سافر إلى بغداد للمرة الثانية وقام بتأليف كتاب الرسالة الذي وضع به أسس علم أصول الفقه، ثم سافر إلى مصر وهناك أعاد الشافعي تصنيف كتاب الرسالة الذي كتبه في بغداد، كما أخذ ينشر مذهبه الجديد ويعلِّم طلابَ العلم ويجادل مخالفيه.

تلقى الشافعي علم الفقه والحديث على يد شيوخ بأماكن مختلفة وكلاً منهم له منهجه المختلف حتى أن بعضهم كان معتزلياً ممن كانوا يشتغلون بعلم الكلام الذي كان الشافعي نفسه ينهى عنه لكنه أخذ ما يراه واجب الأخذ وترك ما يراه واجب الرد.

ومن أشهر شيوخه:

من أهل مكة:

  • سفيان بن عيينة بن أبي عمران الهلالي
  • مسلم بن خالد بن فروة الزنجي
  • سعيد بن سالم القداح
  • داود بن عبد الرحمن العطار
  • عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد

ومن أهل المدينة:

  • مالك بن أنس بن مالك الأصبحي المدني
  • إبراهيم بن سعد بن إبراهيم الزهري
  • عبد العزيز بن محمد بن عبيد بن أبي عبيد الدراوردي
  • إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى الأسلمي
  • محمد بن أبي سعيد بن أبي فُدَيْك
  • عبد الله بن نافع الصائغ

ومن أهل اليمن:

  • مُطَرَّف بن مازن الصنعاني.
  • هشام بن يوسف الصنعاني قاضي صنعاء.
  • عمرو بن أبي سلمة التنيسي وهو صاحب الأوزاعي
  • يحيى بن حسان بن حيان التنيسي البكري وهو صاحب الليث بن سعد

ومن أهل العراق:

  • محمد بن الحسن بن فرقد الشيباني الحنفي
  • وكيع بن الجراح بن مليح الرؤاسي الكوفي
  • حماد بن أسامة بن زيد، أبو أسامة الكوفي
  • إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم البصري
  • عبد الوهّاب بن عبد المجيد بن الصلت الثقفي البصري

وفاته:

تُوفي الامام الشافعي عام 820م عن عمر يناهز الرابعة و الخمسون عاماً , ويُقال أن سبب موت الامام الشافعي هو إصابته بمرض البواسير.

ضريح الإمام الشافعي أو قبة الإمام الشافعي عبارة عن غرفة مربعة محاطة بأربعة جدران سميكة  وبُنيت قبة فوقها تصل إلى ارتفاع 27 متراً عن سطح الأرض وتتكون القبة من طبقتين: الأولى خشبية داخلية والثانية خارجية مصنوعة من الرصاص، وللضريح ثلاثة محاريب تتجه نحو مكة المكرمة وهناك باب في كل من الحائطين الشرقي والشمالي، والجدران الداخلية مغطاة بالرخام. وقد بنى السلطان صلاح الدين الأيوبي تابوتاً وضعه فوق قبر الإمام الشافعي في عام 1178م مصنوع من خشب الساج الهندي ومزخرف بحُلية دقيقة وآيات من القرآن الكريم، وبعد ذلك بُني مسجد يضم ضريح الإمام الشافعي، كما يوجد فوق قمة القبة من الخارج عشارى من النحاس الأصفر، وترمز إلى عِلم الإمام الشافعي. ويعد هذا الضريح من أكبر الأضرحة في مصر.

في نجومي المزيد من سير رجال الدين ومشايخ الإسلام، نقترح عليك مطالعة قصة حياة الشيخ المصري محمد عبده.

إذا أعجبتك هذه المقالة لُطفاً قم بمشاركتها مع الأصدقاء على صفحاتك في مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك، تويتر.. ) لتعم الفائدة والمعلومة.

إتبعنا على مواقع التواصل:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *