Press "Enter" to skip to content

ونستون تشرشل – قصة حياة ونستون تشرشل الوزير البريطاني الشهير

ونستون تشرشل – قصة حياة ونستون تشرشل الوزير البريطاني الشهير

ونستون تشرشل إسمه الكامل السير ونستون لوينارد سبنسر تشرشل ، قائد ووزير وسياسي بريطاني شهير ، تدرج في عدد كبير من المناصب في بريطانيا ، وعاصر الحروب التي جرت في القرن العشرين ، وكان له تأثير فيها ، ولأنه حمى بريطانيا من الاحتلال النازي أطلق عليه لقب السير .

ولد في الثلاثين من تشرين الثاني ( نوفمبر ) عام 1874 في قصر بلنهايم الواقع في أكسفوردشاير في إنكلترا، لعائلة من العائلات العريقة فوالده هو اللورد راندولف هنري سبنسر تشرشل ، وأمه كانت من أصول أمريكية وتدعى جني جيروم .

تأثر كثيرا بوالده والذي كان سياسيا كبيرا ، فعشق العمل السياسي ، تلقى تعليمه في ثلاث مدارس مختلفة وهي مدرسة سانت جورج ،ومدرسة هارو ، ومدرسة برونزيك .

ونستون تشرشل
ونستون تشرشل

انضم في العام 1888 انضم تشرشل إلى سلاح بندقية هارو ، وظل فيها بعيدا عن والديه الذين قليلا ما كانا يزورانه .

أثناء عمله في الجيش البريطاني تنقل تشرتشل بين عدد كبير من البلدان التي كانت تحت الحكم البريطاني ، حتى أنه تم اعتقاله لمدة ثلاثمائة يوم في حرب البوير الثانية والتي وقعت أحداثها في جنوب إفريقيا ، كما زار الهند وكوبا ومصر والسودان ، وقدم خدماته العسكرية فيها ، و كلما سنحت له الفرصة كان يتقرب من القادة و بذلك تدرج في المناصب العسكرية بسرعة كبيرة .

بعد ذلك وفي العام 1900 تم انتخابه كعضو في البرلمان ، وفي العام 1908 حصل على أحد المناصب الوزارية في الحكومة ، وفي ذات العام أعلن زواجه على زوجته كلمنتاين وأنجب منها أربعة أطفال، ومن ثم دخل تشرشل مجال الكتابة وأصبح كاتبا مشهورا .

وفي العاشر من أيار ( مايو) عام 1940 أصبح تشرتشل رئيسا لوزراء بريطانيا خلفا للرئيس المستقيل تشامبرلين ، وعندما نشبت الحرب العالمية الثانية وقف في وجه هتلر والنازية ، ورفض استسلام بلاده ، وتحالف مع الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي على الرغم من عدم محبته لستالين، و ذلك من أجل وضع حد للمد النازي و دول المحور على الحلفاء .

وبعد الانتهاء من الحرب أرادت الملكة إليزابيث الثانية منحه لقب الدوق لولا رفض ولدها لهذا الأمر .

بعد أن انتهت الحرب العالمية بانتصار بريطانيا والحلفاء على دول المحور فقد تشرشل منصبه في رئاسة الوزراء ، وفي العام 1951 استعاد المنصب من جديد ، وبقي يخدم بلاده إلى أن قرر التقاعد والراحة من العمل السياسي .

وفي العام 1959 ومع تقدمه في العمر تراجعت شعبية تشرتشل في البرلمان ، وأصبح يمضي وقته بين طبقة المجتمع الراقي ، وبدأ جسمه يضعف فأصبح مقعدا وخارت قواه العقلية والعضلية ، وفي العام1963 قام الرئيس الأمريكي جون كينيدي بمنحه المواطنة الفخرية ، وفي الرابع العشرين من كانون الثاني ( يناير) عام 1965 توفي تشرشل عن عمر يناهز التسعين عاما ، ودفي كنيسة سان مارتن في بلادون ، ليسدل بذلك الستار على حياة السياسي الشهير تشرشل .

إقرأ في نجومي أيضاً: كليوباترا – قصة حياة كليوباترا إيزيس الجديدة التي حكمت مصر

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *