سياسيون

نجاح واكيم – قصة حياة رئيس حركة الشعب اللبنانية

نجاح واكيم

ولد السياسي اللبناني المعروف ورئيس حركة الشعب نجاح واكيم في عام 1946 في بلدة البربارة بقضاء جبيل في لبنان ، وهو الشاب الوحيد لوالده المدرس أنيس واكيم ووالدته سيدة الراعي في عائلة تجمعه مع أربع أخوات ، درس في كلية الحقوق في جامعة بيروت العربية وعمل في المحاماة قبل دخوله في عالم السياسة ، وكان من المشاركين في المظاهرات التي ناصرت فلسطين وشعبها كما شارك بالمظاهرات التي خرجت لدعم العمال في لبنان والعالم ، أعلن منذ شبابه انتماءه الناصري ومناصرته لحركات التحرر في الوطن العربي والعالم ، ويهتم واكيم كثيرا بقراءة الكتب التاريخية والسياسية والتقارير التي تصدر عن مؤسسات الأبحاث الدولية ، كما يعشق الآداب وخصوصا الكاتب دوستوبفسكي ، بالإضافة لعشقه للفن والموسيقى العربية وبالخصوص الطرب الأصيل كأم كلثوم وفيروز وغيرهم .

 

حياته السياسية :

نجاح واكيم
نجاح واكيم

كان لرحيل الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر عام 1970 تأثير كبير وحزين على ذلك الشاب الذي كان في 24 من عمره .

ودخل واكيم السجن بسبب انتقاده رئيس الجمهورية اللبنانية آنذاك سليمان فرنجية ، قبل أن يقلب قواعد اللعبة السياسية في لبنان عام 1972 إثر نجاحه في دخول المجلس النيابي اللبناني ، خارقا اللوائح المقفلة التي كانت تضعها الأسر التقليدية اللبنانية التي تمسك بمفاتيح السياسة والاقتصاد في البلد ، وليكون أصغر النواب الذين يدخلون المجلس النيابي وهو بعمر 26 عاما فقط .

ومنذ ذلك اليوم برز كسياسي صلب لا يبدل مواقفه ولا يهادن على مبادئه ، فهو الرجل الذي قطع اجازته الفرنسية عائدا الى بيروت كاسرا الحصار الاسرائيلي ، ولم يستسلم لمنطق القوة الذي فرضه الكيان الاسرائيلي في اختيار بشير الجميل لرئاسة البلاد ، كما كان رفقة النائب زاهر الخطيب الوحيدان من اعضاء المجلس النيابي اللذان صوتا ضد اتفاقية 17 أيار .

ترشح واكيم في الانتخابات النيابية اللبنانية عامي 1992 و 1996 ونجح فيهما ، ورفض الترشح لانتخابات عام 2000 اعتراضا على قانون الانتخاب حينها ، معتبرا أنه وضع من قبل المخابرات السورية لصالح بعض القيادات اللبنانية المعروفة ، كما انه لم ينجح في انتخابات 2005 التي خاضها منفردا ضد لوائح التحالف الرباعي المتكاملة ( تيار المستقبل وحزب الله وحركة أمل والحزب الاشتراكي ) ،

كانت له الكثير من المواقف الثورية بعد اتفاق الطائف ضد أمراء الحرب والسلم ، ورفض السياسات الاقتصادية وخصوصا سياسة رئيس وزراء لبنان الراحل رفيق الحريري وهاجم في مجلس النواب عام 1996 الاستخبارات السورية الموجودة في لبنان .

كان مؤمنا بضرورة تعاون لبنان مع محيطه السوري ، بجميع الجوانب وخصوصا ضد الكيان الصهيوني ، وتعرض لأكثر من محاولة اغتيال فاشلة من ابرزها تلك التي جرت في الأول من اكتوبر عام 1987 ، وله عدة مؤلفات هي ( العالم الثالث والثورة – الأيادي السود – الوهم والأمل ) ، كما واجه الطائفية بكل اشكالها واطلق حركة الشعب عام 2000 المنتمية الى اليسار الديمقراطي وترأسها حتى يومنا الحالي .

إقرأ أيضاً: سليم الحص – قصة حياة رئيس الوزراء اللبناني السابق

السابق
رافاييل نادال – قصة حياة ملك الملاعب الترابية
التالي
أحمد خالد توفيق – قصة حياة العراب الروائي والمؤلف والطبيب المصري



اترك تعليقاً