سياسيون

معمر القذافي – قصة حياة معمر القذافي حاكم ليبيا لأكثر من ٤٢ عاماً

معمر القذافي الزعيم العربي الليبي وملك ملوك أفريقيا وشخصية لن تتكرر في تاريخ الإنسانية.

معمر القذافي – قصة حياة معمر القذافي حاكم ليبيا لأكثر من ٤٢ عاماً، الأخ القائد للجماهيرية العربية الليبية الإشتراكية.

هو معمر محمد عبد السلام أبو منيار القذافي، استلم السلطة وتربع على كرسي الرئاسة في ليبيا عام ١٩٦٩م إثر انقلاب عسكري قام به مع مجموعة من الضباط الأحرار، ولضمان بقائه في السلطة الى الأبد أعلن قيام الجماهيرية الليبية الديمقراطية الشعبية الإشتراكية إذ قام بتدبير المجالس لكل حي في ليبيا في اطار ما سماه بتسليم السلطة للشعب وقام بإعدام كل فلول الديقراطية إعداما شاملا كل هذا لكي يبقى متربعا على كرسيه مدى الحياة.

بعد عام ١٩٧٧م لم تشهد ليبيا انتخابات رئاسية فالعقيد معمر القذافي هو قائد الشعب والرئيس الليبي الأبدي.
ولد القذافي في قرية جهنم في ٧ يونيو عام ١٩٤٢م، درس في مدينة سرت وسط ليبيا ثم انتقل ليعيش مع والدته في مدينة سبها حيث تزوج من السيدة فتحية ورزق منها بابنه البكر محمد القذافي.

بعد استلامه للحكم طلق زوجته فتحية بحجة أنها لم تعد تليق بمنصب زوجة الحاكم وتزوج من السيدة صفية بكاش ورزق منها بسبعة أبناء هم: سيف الإسلام، سيف العرب، هنيبعل، خميس، المعتصم بالله، الساعدي وابنته الوحيدة عائشة القذافي.

حاول معمر الفذافي في مشواره السياسي توحيد القومية العربية لكنه فشل في ذلك، من ثم حول اهتمامه الى افريقيا حيث قام بإعطاء هبات للأفارقة تعزيزا لغريزة السلطةوالعظمة لديه،لم يحصل من ذلك سوى على لقب ملك ملوك أفريقيا ورئيس الاتحاد الافريقي.

قامت القوات الاميركية عام ١٩٨٦م بقصف مقره بالطائرات إثر توتر العلاقات بين معمر والقوى الغربية نتيجة لتصريحات ونشاطات القذافي المعادية للغرب وداعمة للإرهاب.

في عام ١٩٨٨م تم اسقاط طائرة شركة الخطوط الجوية الأميركية (بان أميركان) وذلك فوق بلدة لوكربي في اسكتلندا، أدت هذه الحادثة إلى مقتل ٢٥٩ راكبا و١١شخصا من سكان لوكربي ولقد اتهمت الولايات المتحدة الاميركية معمر القذافي والجماهيرية الليبية بإسقاط الطائرة، وفي عام ١٩٩٢م فرضت أميركا حصارا اقتصاديا على ليبيا، وفي عام ٢٠٠٣م توصلت ليبيا الى عقد تسوية مع اميركا لحل قضية لوكربي وقامت بتسليم اثنين من مواطنيها المتهمين بإسقاط الطائرة،كما قامت ليبيا بدفع تعويضات لأميركا بلغت ٢,٧ مليار دولار.

بعد ذلك تعززت العلاقات بين القذافي وأميركا حيث قام الأول بتسريب معلومات تتعلق بالبرامج النووية لعدد من الدول الإسلامية كما كما سرب معلومات عن عبد القدير خان العالم النووي الباكستاني.

كان معمر القذافي من أغنى الزعماء في العالم إذ بلغت ثروته حوالي ١٣١ مليار دولار وهو مبلغ يقارب ستة أضعاف ميزانية ليبيا السنوية تقريبا.

كما أنه يمتلك ٥℅ من أهم الشركات في ايطاليا وأسهما في شركة النفط (تام اوبل) وأسهما في نادي (يوفنتوس) كما انه يمتلك شركات ملابس مشهورة.

معمر القذافي قائد سياسي غريب الأطوار والتصرفات والمواقف والتصريحات.

عبّر القذافي في كثير من الخطابات عن امتعاضه للديمقراطية وفسرها على أنها تعني (الديموكراسي) أي الجلوس على الكراسي.

اعتبر القذافي أن حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لا يمكن حله إلا بقيام دولة موحدة أطلق عليها اسم (إسراطين).
كما أطلق على الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه (مبارك بو عمامة).

كان لأبناء القذافي الحصة الكبيرة في ادارة المناصب الرئاسية والقيادية في البلاد.

شغل ابنه محمد القذافي منصب مدير عام الامبراطورية الاقتصادية لدى القذافي والسيطرة غلى الاتصالات وحركة النقل والسياحة والتجارة والايداعات والنفط والانتاج في ليبيا.

أما سيف الاسلام فكان رمزا للديمقراطية في بادىء الامر ورأى فيه الشعب الليبي وريثا صالحا وبادرة أمل لهم وخلاص من حكم والده الديكتاتوري لكن سرعان ما تبددت هذه النظرة في مواقف سياسية عديدة بدى فيها وجهه الحقيقي الموروث عن أبيه.

أما المعتصم بالله فلقد شغل منصب المستشار للأمن القومي ورئيسا للإستخبارات التابعة لوالده.وكان اليد اليمنى اارئيس القذافي في تنفيذ العديد من المجازر والاعتقالات التعسفية والتعذيب لكل من يقف في طريق معمر ااقذافي أو يعاديه.

أما الساعدي فقد عرف عنه أنه كان يحترف كرة القدم كما ترأس الجامعة الليبية لكىة القدم ولكنه كان مدمنا على الكحول والسهرات الليلية ومنخرفا في سلوكه إذ طلب في أحد مباراته بليبيا من حرسه الشخصي إطلاق النار على المشجعين للفريق الخصم الأمر الذي أودى بحياة ٢٠ شخصا.

كان للساعدي الكثير من الفضائح والاشتباكات مع الشرطة الأوروبية في ايطاليا.

اشتهر هنيبعل القذافي بلياليه الصاخبة، وفي سويسرا اتهم هو وزوجته بتغذيب وضرب خادمهما المغربي وخادمتهما التونسية واعتقل على أساس ذلك الامر الذي إدى الى خلق زعزعة في العلاقات الدبلوماسية بين ليبيا وسويسرا.

معمر القذافي
معمر القذافي

أما ابنته عائشة فلقد كانت تشغل منصب سقيرة للنوايا الحسنة في اليونيسكو كما انها كانت تلعب دور الوسيط في حل النزاعات داخل اسرتها، وكانت ذات مكانة خاصة لدى القذافي حيث كان يشتشيرها في العديد من المواقف الصعبة.

لم يكن القذافي راضيا عن الثورات العربية وانتقد كثيرا الإطاحة بالرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.

وقام بمهاتفة الرئيس المصري حسني مبارك وعبر له عن موقفه المتضامن له ضد الثورة.

ثم ما لبثت أن امتدت الثورة الى ليبيا بعد رحيل مبارك عن الحكم بأيام معدودة.

على الرغم من أن القذافي كان ثوريا وقائدا لعديد من حركات التحرر مثل حركة الباسك في اسبانيا وداعما للفصائل الفلسطينية، لكنه مع ذلك كان موقفه عنيفا من الثورة ضد حكمه.
قام اثناء الثورة التي ترمي بالاطاحة به العديد من الانتهاكات والجرائم البشعة والاعتقالات،لقد واججهها بكثير من العنف والشراسة. كما فعل من قبل عام ١٩٩٦م حيث قام باعدام اكثر من ١٢٠٠سجينا معاديا له.

نجحت الثورة الليبية اذ اصبحت ليبيا كلها تحت سيطرة المعارضين الغاضبين لنظام الحكم الليبي والثائرين عن القمع والديكتاتورية والتعذيب الذي شهدته البلاد في عصر القذافي.

وفي ٢٠ اغسطس عام ٢٠١١م أسر معمر القذافي أثناء هروبه من مدينة سرت على يد الثوار ومن ثم قامت غارة للناتو استهدفت القافلة التي كانت تنقل معمر لقذافي وهرب على أثرها واختبأ في أنبوب للصرف الصحي لكن سرعان ما وجدوه الثوار ثانية وتم ضربه وتعذيبه وبعدها قتل رمياً بالرصاص في ظروف لا تزال غامضة حتى الآن.

في نجومي المزيد من قصص حياة الزعماء والقادة الذين غيروا مجرى التاريخ، نقترح عليك مطالعة قصة حياة مهاتما غاندي أبو الهند.

إذا أعجبتك هذه المقالة نرجو منك مشاركتها على صفحاتك الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك وتويتر..) لنشر المعلومة والفائدة بين الأصدقاء.

Save

Save

Save

السابق
مي زيادة – قصة حياة الأديبة مي زيادة عاشقة جبران
التالي
صدام حسين – قصة حياة الرئيس العراقي صدام حسين