كسرى أنوشيروان
سياسيون

كسرى أنوشيروان – قصة حياة أعظم ملوك الإمبراطورية الساسانية

كسرى أنوشيروان – قصة حياة أعظم ملوك الإمبراطورية الساسانية

كسرى أنوشيروان بن قباذ بن يزدجرد بن بهرام جور ، والملقب بكسرى الأول أو كسرى العادل ، يعد أعظم وآخر الملوك في السلالة الساسانية ، وشهد عصره اتساعا للدولة الساسانية ، كما قام بالعديد من الإصلاحات الداخلية .

ولد عام 501 ميلادي في أردستان ، ونشأ في قصر الحكم رعاية والده قباذ الأول ، والذين كان حاكما عادلا يدين بالمزدكية ، لذلك وقف إلى جانب الفلاحين ضد النبلاء ، في هذا الجو نشأ كسرى أنوشيروان ، وأخذ صفة العدل من والده ، وبعد وفاة والده وقع خلاف على السلطة بينه وبين أخيه الأكبر كيوس انتهى بمقتل كيوس وانتصار كسرى .

وصل كسرى إلى الحكم عام 531 ميلادي في زمن كان الصراع الفارسي الروماني في أوجه فعقد معاهدة صلح أبدية مع الإمبراطور الروماني ، وتم حل الخلافات بين أعظم قوتين في ذلك العصر و ذلك في العام 532 ، وبعدها تفرغ لإجراء عدد من الإصلاحات الداخلية ومن هذه الإصلاحات تنظيم الجيش ، وكف يد النبلاء عن الحكم ، كما أصلح مجال الضرائب الإمبراطورية ، واهتم بفيلق الفرسان ، كما قام ببناء الأسوار عبر الحدود لحماية المدن من الغارات التي تشنها القبائل البدوية ، كما بنى مدينة أنتيوك قرب عاصمة دولته المدائن ، كل هذه الإصلاحات كانت عاملا حاسما في قوته العسكرية ، حيث شهد عصره العديد من الحروب .

وبعد أن رتب أموره الداخلية قام كسرى بالهجوم على الروم وكسر المعاهدة خوفا من تفرغ الروم للمناطق الشرقية بعد أن سيطروا على المناطق الغربية في أوربا ، فقاد حملة دخل فيها إلى سوريا ووصل إلى الرها لكنه عجز عن فتحها رغم الحصار الشديد ، فانسحب بعد أن وقع هدنة لمدة خمس سنوات مع الدولة الرومانية ، وقبل انتهاء الهدنة بعام واحد حدث اضطراب في منطقة لازيكا الواقعة تحت الحكم الساساني ، فساند الروم أهل المنطقة ، وكانت هذه المساندة بمثابة شرارة المعركة بين القوتين الجبارتين ، فتعمق جيش الفرس في الغرب ووصل إلى البتراء وأمنها ، ولكن فتنة بيليساريوس في بلاد ما بين النهرين أجبرته على العودة لتأديبه واستمرت الهدنات والمعارك بين الدولتين ، وكان كسرى يستغل أوقات السلم ليتوسع شرقا ، فقضى على الهفتاليت بمساعدة القبائل التركية ، والتي اختلف معها فيما بعد على اقتسام أراضي الهفتاليت .

كسرى أنوشيروان
كسرى أنوشيروان

وبعد ذلك قام كسرى بالسيطرة على اليمن من خلال مساعدته للأمير سيف بن ذي يزن على استعادة حكمه ، وعينه حاكما ، وأصبحت اليمن تابعة لكسرى .

كان كسرى أنوشيروان ملك عادلا وفيلسوفا ، ولقد تلقى علوم الفلسفة على يد الفيلسوف الفارسي بول ، كما اهتم بالرياضيات ، الطب ، وقام بتبادل السفارات العلمية مع الهندي ، وفي عهده تم نقل كتاب كليلة ودمنة من اللغة الهندية إلى الفارسية .

وبقي كسرى أنوشيروان في الملك إلى أن توفي عام 579 عن عمر يناهز ثمانية وسبعين عاما ، وبعد وفاته عم الخراب دولته وتقاسمها النبلاء الذين أبعدهم عن الحكم لتزول بوفاته الإمبراطورية الساسانية .

إقرأ في نجومي أيضاً: صلاح الدين الأيوبي – قصة حياة صلاح الدين الأيوبي الملك الناصر

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *