قيس سعيد
سياسيون

قيس سعيد – قصة حياة الرئيس السادس للجمهورية التونسية المؤيد للقضية الفلسطينية

ولد الرئيس التونسي قيس سعيد في ولاية أريانة بتاريخ 22 فبراير 1958 ، وينتمي هذا السياسي والاستاذ الجامعي المتخصص بالقانون الدستوري الى عائلة مثقفة ومعروفة ، وقد تزوج من القاضية والمستشارة بمحكمة الاستئناف أشرف شبيل ، وأنجب منها ثلاثة أبناء .

شغل الرئيس التونسي المنتخب مؤخراً عدة مناصب سياسية وقانونية سابقاً ، فقد عينّ بين عامي 1990 – 1995 منصب أمين عام الجمعية التونسية بالقانون الدستوري ، كما أنه عينّ كرئيس لقسم القانون بجامعة سوسة ، بالإضافة لعمله كخبير قانوني في المعهد العربي لحقوق الانسان وفي جامعة الدول العربية .

عرف عن قيس سعيد اتقانه الكبير للغة العربية ، وقد كانت له مداخلات أكاديمية هامة جداً في الفصل بالإشكاليات القانونية التي تتعلق بالدستور التونسي الجديد بعد الثورة التي أطاحت بحكم الرئيس الراحل زين العابدين بن علي .

قيس سعيد
قيس سعيد

كيف وصل قيس سعيد الى كرسي الرئاسة في تونس ..؟

قدم هذا السياسي والاستاذ الجامعي المعروف ترشحه الى الانتخابات الرئاسية في تونس عام 2019 ، ودخل غمار الانتخابات في مرحلتها الأولى كمرشح مستقل ، وقد كان تمويل حملته الانتخابية بسيط جداً وبجهود ذاتية ، لأنه رفض المنحة التي قدمتها له الدولة لتمويل حملته الانتخابية ، لأنه يعتقد أن هذا المال للشعب ولا يحق صرفه بمثل هذه الأمور ، وقد حقق المركز الأول في المرحلة الأولى للانتخابات بنتيجة 18,8 % من أصوات الناخبين ، في مفاجئة كبيرة سميت بالزلزال الانتخابي .

وصل قيس سعيد الذي حمل شعار “الشعب يريد” الى المرحلة الثانية للانتخابات التي أجريت بتاريخ 13 أكتوبر 2019 ، ليتنافس مع رجل الأعمال نبيل القروي الذي يمثل حزب “قلب تونس” ، وقد فاز قيس بنسبة عالية بلغت 72,1 % بعد دعمه من الغالبية الساحقة من الناخبين التونسيين وخصوصاً الشباب منهم .

تميزت خطابات الرئيس السادس لتونس بتعلقه بالقضايا العربية وبالخصوص قضية فلسطين ، التي كانت الحاضر الأبرز في جميع خطاباته بالحملة الانتخابية وفي خطاب الفوز بالانتخابات ، فخلال مناظرته التلفزيونية مع منافسه نبيل القروي الذي أشيع أنه على علاقات جيدة مع الإسرائيليين ، اعتبر قيس التطبيع مع الكيان الصهيوني بالجريمة والخيانة العظمى ، وبأن تونس في عهده ستكون مناهضة للصهاينة ، وبأنه لن يسمح لأي انسان الدخول الى تونس بجواز سفر اسرائيلي كما هو حاصل حالياً .

وفي خطابه بعد الفوز بالانتخابات والوصول الى سدة الحكم ، تمنى قيس سعيد أن يكون العلم الفلسطيني متواجد معه جنباً الى جنب مع العلم التونسي .

إقرأ أيضاً : جاك شيراك – قصة حياة الرئيس الفرنسي صاحب المواقف المتناقضة والذي كان مولعاً بالنساء

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *