قابوس بن سعيد
سياسيون

قابوس بن سعيد – قصة حياة السلطان قابوس باني عُمان الحديثة

قابوس بن سعيد – قصة حياة السلطان قابوس باني عُمان الحديثة

قابوس بن سعيد بن تيمور بن فيصل بن تركي بن سعيد بن سلطان بن أحمد بن سعيد آل بوسعيدي ، ويعود بنسبه هذا إلى أصول عربية عريقة ، يعد السلطان التاسع لسلطنة عمان ، والحاكم الثاني عشر لأسرة آل بوسعيدي .

ولد في الثامن عشر من تشرين الثاني ( نوفمبر) عام 1940 في مدينة صلالة العمانية ، والده هو السلطان سعيد بن يتمور آل سعيد .

نشأ السلطان قابوس في منزل والده نشأة مرفهة ، وفي صلالة تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي ، وعندما بلغ الثامنة عشرة من العمر أرسله والده نحو المملكة المتحدة لمتابعة تعليمه في إحدى مدارس مدينة سافوك الخاصة وكان ذلك في العام 1958 .

وفي العام 1960 انضم لأكاديمية ساندهيرست العسكرية والتابعة للعائلة الملكية البريطانية ، وفي هذه الأكاديمية العالمية قام بدراسة العلوم العسكرية ، وفي العام 1962 تخرج منها برتبة ملازم ثاني .

درس السلطان قابوس بعد ذك طرق إدارة وتنظيم الدولة ، وقام بجولة حول العالم تعرف من خلالها على سبل تطوير الدول ، وفي العام 1964 عاد إلى مسقط رأسه مدينة صلالة وبدأ بتلقي العلوم الإسلامية بدعم لا محدود من والده ، ومن خلال دراسته للدين والتاريخ الإسلامي توسعت علومه بشكل كبير .

قابوس بن سعيد
قابوس بن سعيد

وفي العام 1970 قام السلطان قابوس بانقلاب عسكري على والده وتولى حكم السلطنة .

وفي بداية حكمه بدأ بالعمل على السياسة الخارجية ففي العام 1971 انضمت عمان لجامعة الدول العربية ، و أقام علاقات جيدة مع كافة الدول العربية والدول المجاورة ، كما قام بتحسين علاقات السلطنة في العالم ، ودعم القضايا العربية والإسلامية ، ورفض التدخل في الصراعات الداخلية والصراعات بين الدول ، حيث التزم الحياد وعمل على تقريب وجهات النظر بين الدول المتحاربة .

أما من الناحية الداخلية فقد نعمت السلطنة بالأمن والأمن الأمر الذي انعكس بشكل إيجابي على اقتصادها ، فقام بالعديد من المشاريع التي ساهمت في توفير بنية تحتية حديثة ، كما شجع الزراعة وحقق الاكتفاء الذاتي من الغذاء ، وازدهرت التجارة في عهده ، كما أنشأ الموانئ والمشافي والمطارات ، وأصبحت عمان من الدول المتقدمة على مستوى العالم .

وفي العام 1981 انضمت عمان إلى مجلس التعاون الخليجي .

ولقد عمل السلطان قابوس باستمرار على حفظ الهوية العمانية من الضياع ، واهتم بالثقافة ، وشجع على التعليم وبنى الجامعات والمدارس ، وقام بتوفير كادر تدريس على أعلى مستوى .

ونظرا لمجهوداته نال السلطان عدد من الجوائز من أبرزها :

جائزة السلام الدولية .

جائزة السلام .

جائزة لا نهرو للتفاهم الدولي .

عام 2014 أصيب السلطان قابوس بوعكة صحية واضطر معها للسفر إلى ألمانيا بهدف العلاج، قالت الأنباء التي سُرّبت في ذلك الحين أنه أصيب بمرض سرطان القولون ومن وقتها قلّ الظهور الاعلامي له ولم يصدر أي تصريح رسمي ينفي أو يؤكد تلك الأنباء.

وحتى الآن لايزال السلطان قابوس متربعا على عرش السلطنة ليكون بذلك صاحب أطول فترة حكم بين الرؤساء العرب ، ولازال يقوم بتطوير عمان من خلال المشاريع المتعددة التي يقوم فيها ، حتى استحق بحق لقب باني عمان الحديثة .

إقرأ في نجومي أيضاً: هيلا سيلاسي – قصة حياة هيلا سيلاسي الإمبراطور الإثيوبي الأخير

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *