فيليب العربي - قصة حياة فيليب العربي الإمبراطور الروماني ذو الأصول السورية
سياسيون

فيليب العربي – قصة حياة فيليب العربي الإمبراطور الروماني

فيليب العربي – قصة حياة فيليب العربي الإمبراطور الروماني ذو الأصول السورية

فيليب العربي
الإمبراطور الروماني من أصل سوري

ماركس يوليوس فيلبيوس المعروف بـ فيليب العربي إمبراطور روماني من أصول عربية سورية ، ولد حوالي عام 200 ميلادي في مدينة شهبا الواقعة جنوب سوريا والتي عرف باسم فيليبوبوليس وتعني مدينة فيليب .

والده هو بوليوس مارينوس ، ولقد عده فيليب أحد الآلهة عندما تولى حكم الإمبراطورية الرومانية .

انضم فيليب العربي إلى الجيش الروماني سعيا وراء لقمة العيش ، وبحثا عن المجد والشهرة ، وتمتع ببنية جسدية قوية، كما امتلك فكرا عسكريا رائعا ، فأصبح أحد قادة الحرس الإمبراطوري الروماني .

وبحكم أن موقع مدينة فيليب كان قريبا من منطقة النزاع بين النفوذ الروماني والفارسي ، فخاض عدد من المعارك تحت قيادة تيمسيثيوس ، وفي العام 244 خاض  حربا تحت قيادة الإمبراطور غورديان الثالث ، وحقق فيها الانتصار على الفرس , ووصل إلى المدائن عاصمتهم ، وخلال هذه المعارك فقد الإمبراطور قائده تيمسيثيوس  ، فقام الإمبراطور بتعيينه في قائدا للحرس الإمبراطوري .

فيليب العربي - قصة حياة فيليب العربي الإمبراطور الروماني ذو الأصول السورية
فيليب العربي – قصة حياة فيليب العربي الإمبراطور الروماني ذو الأصول السورية

وبعد فترة من تعيينه في منصبه الجديد واجه تمردا في عاصمة الفرس وتمكن من إخماد هذا التمرد ، وبعد اغتيال الإمبراطور غورديان الثالث ، عُين كإمبراطور لروما ، ليكون أول إمبراطور لروما من أصل عربي .

بعد تم تعيينه إمبراطورا سار نحو روما عن طريق أنطاكيا ، وخاض عدة معارك مع القبائل الجرمانية وذلك في العام 246 ميلادي ، كما حقق عددا من الانتصارات على قبائل الكابري في داسيا ، وكل هذه النجاحات حققها في طريق سيره نحو روما .

تزوج فيليب العربي من مارثيا أوتاسيلا سيفيرا ، وأنجب منها طفل أسماه فيليب أيضا ، وعندما بلغ هذا الطفل سن العاشرة أطلق عليه لقب قنصل ، ومن ثم لقب قيصر ،وبعد ذلك لقب أوغست .

خلال حكمه لروما أظهر نوعا من التسامح مع المسيحيين ، فلم يضطهدهم  ويحاربهم كما فعل  من سبقه من الأباطرة ، ونشر العدل والتسامح ، ورفع الظلم عن الفقراء ، وكان قريبا من شعبه  ، وقام بعدد كبير من الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية فأحبه الناس .

لم ينس فيليب العربي مدينته فاهتم بها اهتماما كبيرا فبنى فيها المعابد والمسارح والحمامات ، وأحاطها بالأسوار المنيعة ، حتى غدت من أهم مدن الإمبراطورية الرومانية .

وقام فيليب العربي بالاحتفال بالعيد الألفي لتأسيس روما ، وتردد صدى هذا الاحتفال في كافة أرجاء الإمبراطورية الرومانية .

كما قام فيليب العربي بصك النقود باسمه في مدينة بعلبك ، فوضع صورته على الوجه الأول ، ووضع صورة معبد جوبيتر على الوجه الثاني .

وفي عام 249 ميلادي ظهرت أعمال تمرد ضده في منطقة الدانوب ،  فأرسل الإمبراطور قائده داقيوس للقضاء على التمرد ، ونجح داقيوس في المهمة ، لكنه ثار على الإمبراطور ، والتقى الطرفان في معركة مصيرية انتصر فيها داقيوس على الإمبراطور فيليب وتمكن من قتله  ، لتنتهي بذلك حياة الإمبراطور العربي الوحيد الذي حكم روما .

إقرأ في نجومي أيضاً: زنوبيا – قصة حياة زنوبيا ملكة تدمر العظيمة وأشهر الملكات العرب

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

شارك هذه الصفحة مع الأصدقاء 🤩👇

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *