سياسيون

عثمان الأول – قصة حياة عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية

عثمان الأول

عثمان الأول واسمه الكامل عثمان خان الأول بن أرطغرل بن سليمان شاه القايوي التركماني، والملقب بأبي الملوك، سلطان عثماني كبير، يعد المؤسس الحقيقي للدولة العثمانية.

سيرة حياة عثمان الأول :

ولد في العام 656 للهجرة الموافق 1258 ميلادي في مدينة سكود، ولقد قيل أن ولادته صادفت يوم سقوط بغداد بيد المغول.

والده هو الأمير أرطغرل الغازي، والذي كان عاملا لسلاجقة الروم في الثغور التي تتطل على بحر مرمرة وحليمة خاتون.

عمل والده منذ ولادته على إعداده ليكون خليفة له، فقام بتعليمه فنون القتال والسياسة، وبعدما توفي والده حل مكانه، واستمر على ولائه لسلاجقة الروم على الرغم من الضعف والتخبط الذي مر به السلاجقة الروم.

وقام بعد ذلك بمجموعة من التحالفات البارعة، والتي أظهرت بعد نظره، حيث تزوج ابنة الشيخ إده بالي والذي قاد الفرقة البابائية والتي تمردت ضد السلاجقة.

كما تحالف عثمان الأول مع الأخية الفتيان وهم مجموعة كان أعضائها يعملون في حرفة واحدة، ويسعون إلى نشر تعاليم الدين الإسلامي السمحة.

عثمان الأول
عثمان الأول

وفي العام 685 للهجرة الموافق 1286 ميلادي حقق عثمان الأول أولى انتصاراته على الروم، حيث فتح قلعة قولاجه حصار، ومن ثم احتل قلعة ومدينة قره جاه حصار، والتي جعلها المنطلق الرئيسي لغزواته نحوا أراضي الروم.

وبسبب هذه الانتصارات أطلق عليه السلطان السلجوقي علاء الدين كيقباد الثالث لقب حضرة عثمان غازي المرزبان حارس الحدود عالي الجاه عثمان شاه.

ويدل هذا اللقب على المكان الرفيعة التي حصل عليها لدى السلطان السلجوقي، والذي أرسل له راسة حربية مذهبة، وطبل كبير، وشارة رأس يضعها الأمراء، كما قام بمنحه كافة الأراضي التي فتحها، ومنحه مائة ألف درهم، وأجاز له إصدار عملة باسمه، وبأن يخطب له في مناطق حكمه.

وبعدما قضى المغول على دولة سلاجقة الروم أعلن عثمان الأول استقلاله وقام بتأسيس دولته، وأطلق على نفسه لقب عاهل آل عثمان، وكان ذلك في العام 687 للهجرة الموافق 1299 ميلادي.

وبعدما ازدادت قوته خير أمراء الروم في آسيا الوسطى بالإسلام أو الجزية أو الحرب، فأسلم بعضهم ومنهم صديقه كوسه ميخائيل، ودفع البعض الآخر الجزية، في حين قرر بعضهم القتال، ودارت عدد من المعارك بين الطرفين، انتهت بسيطرة عثمان الأول على نيقوميدية، بورصة، إزنيق، ونيقية، وبالتالي تمكن من طرد الروم من آسيا الصغرى، وولدت دولته.

عانى السلطان العثماني في أواخر حياته من الصرع وداء النقرس، والذي كان سببا في وفاته التي حدثت في العام 726 للهجرة الموافق 1324 ميلادي، وبوفاته يسدل الستار على حياة أول سلاطين الدولة العثمانية.

اقرأ أيضاً: غيورغي جوكوف – قصة حياة مارشال النصر العظيم في الحرب العالمية الثانية

 

السابق
رياض السنباطي – قصة حياة الملحن المصري الكبير صاحب الأطلال
التالي
دارين حمزة – قصة حياة النجمة اللبنانية بطلة مسلسل الغالبون

اترك تعليقاً