سياسيون

عبد المجيد الأول – قصة حياة عبد المجيد الأول السلطان العثماني مرمم المسجد النبوي

عبد المجيد الأول

عبد المجيد الأول بن محمود الثاني بن عبد الحميد الأول بن أحمد الثالث بن محمد الرابع بن إبراهيم الأول بن أحمد الأول بن محمد الثالث بن سليم الثاني بن سليمان القانوني سلطان عثماني من سلاطين دور الضعف، قام ببعض الإصلاحات من بينها ترميم المسجد النبوي.

سيرة حياة عبد المجيد الأول :

ولد في الخامس والعشرين من نيسان ( أبريل) عام 1823 في مدينة القسطنطينية، ويعد الابن الأكبر للسلطان محمود الثاني، الأمر الذي جعل والده يهتم بتعليمه، حيث تلقى تعليما أوروبيا في مدارس فرنسية، فأتقن اللغة الفرنسية واطلع على الأدب والموسيقى الكلاسيكية.

اعتلى عرش السلطنة في 1839 خلفا لوالده، وكان عمره حينها ستة عشر عاما، في فترة كانت الأوضاع داخل الدولة العثمانية مضطربة للغاية، فمحمد علي باشا ثار في مصر وضم الشام، ولكن السلطان استطاع هزيمته واستعادة الشام، ومن ثم عقد صلح بينهما تولى بموجبه محمد علي باشا ولاية مصر فقط.

إقرأ أيضاً:  مارتن لوثر كينغ - قصة حياة مارتن لوثر كينغ المناضل من أجل الحرية

بعد ذلك قام هذا السلطان بالتوقيع على اتفاقية المضائق في العام 1841، ومن خلال هذه الاتفاقية تم تنظيم حركة الملاحة البحرية في بحر مرمرة والبوسفور، وتضمنت المعاهدة على عدم السماح لأي مركب بالمرور أو الوقوف في هذه المنطقة باستثناء المراكب العثمانية.

عبد المجيد الأول
عبد المجيد الأول

وفي عهد هذا السلطان حدثت فتن جبن لبنان الطائفية في العام 1840 حيث هاجم الدروز الموارنة، فأصد السلطان نظام القائم مقامين، ولكن عودة المجازر في العام 1845 دفع السلطان إلى إرسال فرق عسكرية أخضعت جبل لبنان، وقام باستحداث مجلس لكي يقوم بإدارة جبل لبنان، وتكون المجلس من اثنا عشر عضوا.

كما قام بعدد من الإصلاحات الإدارية والتشريعية حيث قام بدعم الحكومة المركزية، ولكن هذه الإصلاحات لم تصل للطموح الذي كان يرغب به السلطان عبد المجيد الأول، وذلك نظرا لقيام عدد من رجال الدين المستفيدين من الوضع الراهن بتعطيلها، ونتيجة لاستمرار الثورات في البلقان.

إقرأ أيضاً:  عباس بن الشيخ الحسين - قصة حياة الدبلوماسي الجزائري

ومن الإصلاحات التي قام بها أيضا ضمانه الحق لكل مواطن عثماني بالحصول على المحاكمة قبل تنفيذ أي حكم قضائي، حيث كان يحق للوالي في السبق قتل معارضيه دون محاكمة.

كما قام بتحديد طريقة الخدمة الإلزامية، وخفضها إلى خمس سنوات فقط، بشرط ألا يؤثر سوق الشباب إلى الخدمة الإلزامية ضار بمناطقهم من الناحية الاقتصادية.

كما عمل على زيادة رواتب الموظفين لمنع الرشوة، واستحدث مجلس الأحكام العدلية.

كما قام هذا السلطان ببناء قصر دولمة بهجة واتخذه مقرا لحكمه، وظل فيه حتى وفاته التي وقعت في السادس والعشرين من حزيران ( يونيو) عام 1861 نتيجة لإصابته بمرض السل، ليرحل هذا السلطان عن الدنيا عن عمر يناهز ثمانية وثلاثين عاما.

إقرأ أيضاً:  سليمان القانوني - قصة حياة السلطان الذي وصلت الدولة في عهده لأقصى اتساع

اقرأ أيضاً: إسماعيل الصفوي – قصة حياة الشاه إسماعيل الصفوي مؤسس الدولة الصفوية

السابق
سليم الثالث – قصة حياة السلطان العثماني التاسع والعشرين المصلح الشهيد
التالي
محمود الثاني – قصة حياة محمود الثاني السلطان العثماني الذي قضى على الانكشارية