سياسيون

سنوسرت الأول – قصة حياة الفرعون المصري العظيم

سنوسرت الأول أو سيزوستريس الأول ملك فرعوني عظيم، وهو ثاني ملوك الأسرة الثانية عشرة، حكم مصر لمدة تزيد عن الأربعين عاما، وفي عهده عم الأمن والسلام مصر.

ولد للعائلة الحاكمة في مصر، فوالده هو أمنمحات الأول أما والدته فهي نفرتيتين، وفي ظل والده نشأ، حيث علمه أصول السياسة وفنون القتال، وبدأ يعده للحكم من خلال مشاركته له في آخر عشر سنوات من حكمه.

اعتلى عرش مصر بعد وفاة والده في العام 1962 قبل الميلاد، وكان والده قد قام بتوطيد أركان الدولة، وجعل الشعب يعيش في راحة ورخاء، فسار سنوسرت الأول على نهج والده.

في عصر هذا الملك تطور الأدب وازدهر بشكل كبير، وذلك بسبب الاستقرار والارتياح الذي عاشه الشعب المصري في عصره، كما ازدهرت الصناعة، حيث بدأ باستخراج الثروات المعدنية الموجودة في أرضه، فاستخرج الذهب بكميات كبيرة، وامتلأت الأسواق المصرية بالمشغولات الذهبية الصنع.

كما كثرت في عهده المنحوتات والحلى والتي تم صنعها وتشكيلها من الأحجار الكريمة، الفيروز، والنحاس.

انعكس هذا الاستقرار بشكل إيجابي على العمران في مصر، فقام الملك ببناء الهرم الخاص به والمعبد الجنائي وذلك في منطقة اللشت الواقعة بالقرب من الفيوم، كما قام بتشييد مسلة في منطقة المطرية الواقعة بالقرب من عين شمس مجد من خلالها حكمه، بالإضافة إلى ذلك فإنه قام بتشييد مرسى رمزي لمركبة آمون رع في الكرنك.

سنوسرت الأول
سنوسرت الأول

كما قام هذا الفرعون بنقل العاصمة من طيبة إلى اللشت والتي أقام واستقر فيها.

أما على صعيد السياسة الخارجية فقد توسع هذا الملك بملكه باتجاه الجنوب، ووصل إلى الشلال الثاني على نهر النيل، وأقام في تلك المنطقة حصنا منيعا لتأمين الحدود والحفاظ على المكتسبات التي حصل عليها، ليكون بذلك أول فرعون مصري يصل إلى تلك المنطقة.

وعلى الرغم من الاستقرار الذي شهده عصره إلا أن هناك عدد من المشكلات التي حصلت في عهده من أبرزها القحط الذي ضرب البلاد في السنة الخامسة والعشرين من حكمه، الأمر الذي أدى إلى هجوم الناس على المعبد واستولوا على الطعام الموجود فيه، ولقد ذكرت هذه الحادثة في مخطوط تم العثور عليه في منطقة التود.

تزوج هذا الفرعون من نفرو الثالثة، وأنجب منها ولده وخليفته أمنمحات الثاني، وكان له عدد من الزوجات الأخريات، وأنجبن له عددا من الأولاد الذين لم يكن لهم أي دور يذكر في تاريخ مصر.

سار هذا الفرعون على نهج والده وأشرك ابنه أمنمحات الثاني في الحكم في السنوات الثلاثة الأخيرة من عمره، وذلك لكي يعهده للحكم بشكل جيد، ولكي يستفيد من خبرة والده، واستمر على عرش مصر حتى وفاته في العام 1930 قبل الميلاد، لينتهي بذلك حكم أحد أهم الفراعنة الذين مروا بتاريخ مصر.

إقرأ أيضاً: أحمس الأول – قصة حياة أحمس الأول مؤسس الأسرة الثامنة عشرة

إتبعنا على مواقع التواصل:

2 thoughts on “سنوسرت الأول – قصة حياة الفرعون المصري العظيم”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *