سياسيون

سعد الدين الشاذلي – قصة حياة رئيس أركان الجيش المصري والمدبر لاختراق خط بارليف

سعد الدين الشاذلي
سعد الدين الشاذلي

ولد القائد العسكري المصري الراحل الفريق سعد الدين الشاذلي واسمه الكامل سعد الدين محمد الحسيني الشاذلي بقرية شبراتنا التابعة لمركز بسيون في محافظة الغربية المصرية، وقد كان رئيس أركان الحرب للقوات المصرية في حرب أكتوبر 1973، التي تمكّن فيها الجيش المصري من عبور قناة السويس، ويعتبر الشاذلي الرأس المدبر لاختراق خط بارليف الإسرائيلي بالحرب.

حياة سعد الدين الشاذلي الشخصية:

كان والده الحاج الحسيني الشاذلي من اعيان قريته، والذي اطلق على ابنه اسم سعد نسبته الى الزعيم سعد زغلول، وقد كان يستمع وهو صغير لحكايات عن بطولات جده الذي كان من ضباط الجيش مما أثر في شخصيته.

درس بالمدرسة الابتدائية لمدرسة بسيون، وهي بعيدة عن قريته ستة كيلو مترات، لينتقل بعد ذلك ليعيش بالقاهرة التي درس فيها المرحلة الإعدادية والثانوية.

حياة سعد الدين الشاذلي العسكرية:

سعد الدين الشاذلي

سعد الدين الشاذلي

يعتبر الشاذلي أحد اهم الشخصيات المصرية العسكرية التي لها شعبية واحترام كبيرين داخل مصر، وعلى الرغم من توليه مناصب عسكرية رفيعة، لكنه عاش بمنزل متواضع بضاحية مصر الجديدة بين كتبه ومقالاته.

ومن أهم مناصبه العسكرية تأسيسه للقوات المظلية المصرية عام 1954 واستمر بقيادتها حتى 1959، كما انه قاد القوات العربية الموحدة التي كانت جزء من القوات الأممية عام 1960، وتولى قيادة لواء المشاة عامي 1965و1966، ثمّ انتقل لقيادة القوات المصرية الخاصة بين عامي 1967-1969، وفي عامي 1970 و1971 كان قائد المنطقة العسكرية بالبحر الأحمر، كما انه تولى بعد ذلك رئاسة أركان الجيش المصري.

بعد انتهاء الحرب عيّن كسفير مصر في بريطانيا وبعد ذلك في البرتغال، واستمر في منصبه الى أن استقال بسبب خلافه مع الرئيس المصري انور السادات لمعارضته مباحثات كامب ديفيد للسلام بين مصر والاسرائيليين، ثمّ توجه الى الجزائر ليكون لاجئ سياسي فيها.

خلافه مع السادات:

كان معارضاً لقرارات الرئيس السادات التي رأى فيها تنازل عن انتصار حرب أكتوبر، حتى انه رفع بلاغ ضده بإساءة استعمال السلطة، فكان رد السادات باتهامه بإفشاء الاسرار العسكرية وحكم عليه بالسجن، وعند عودته من الجزائر عام 1992 ألقي القبض عليه، لكنه نجح بمساعدة بعض المحامين بإثبات أن الحكم ضده مخالف لدستور مصر، فأمرت المحكمة الإفراج عنه مباشرة، لكن نظام الحكم للرئيس مبارك تركه في السجن بالرغم من حكم المحكمة وبقي بالسجن حتى انتهاء مدة عقوبته.

وفاته:

بعد معاناة طويلة وصراع طويل مع المرض توفي سعد الدين الشاذلي بالمركز الطبي العالمي التابع للقوات المسلحة في القاهرة بتاريخ 10 فبراير / شباط 2011 م.

إقرأ أيضاً: محمد أنور السادات – قصة حياة رجل الحرب والسلام

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

أكتب تعليقك ورأيك