سياسيون

زوسر – قصة حياة الفرعون المصري باني الهرم المدرج

زوسر فرعون مصري قدير، يعد واحدا من أهم الفراعنة في تاريخ مصر، قام ببناء الهرم المدرج والذي عد أول بناء حجري ضخم عرفه التاريخ.

لا تعرف سنة ميلاده بالتحديد، وهو الفرعون الثاني من الأسرة الثالثة، والده هو خع سخموي، ووالدته هي نيما إيثب.

نشأ هذا الفرعون نشأة ملكية، فكان يعيش في ظل الأسرة الحاكمة، وتلقى تدريبات على شتى أنواع فنون القتال، كما تعلم أصول السياسة.

اعتلى عرش مصر في العام 2640 واستمر في الحكم حتى العام 2611 ولقد شهدت مصر في عهده تقدما وتطورا كبيرا.

أقام هذا الفرعون في مدينة منف والتي اتخذها عاصمة لها، ومنها بدأ بإدارة دولته، حيث قام بإرسال عدة حملات نحو وادي المغارة في سيناء، وكان الغرض من هذه الحملات استخراج النحاس والفيروز، ولقد نجح في بسط سيطرته على المنطقة، وتظهر النقوش التي عثر عليها قيامه بضرب أعدائه بيد من حديد، ولقد ساهم استخراج النحاس والفيروز من سيناء في ازدياد ثروته بشكل الكبير الأمر الذي ساهم في ازدهار الحركة العمرانية في مصر.

ولم يكتفِ بالاتجاه نحو سيناء، بل قام بتوسيع دولته باتجاه الجنوب، حيث سيطر على النوبة، وواصل زحفه وتقدمه إلى أن وصل إلى ما بعد الشلال الأول.

زوسر
زوسر

أما على الصعيد الداخلي فقد ازدهرت مصر في عهد الملك زوسر، والذي قام بعدد كبير من الإصلاحات، فبدأ ببناء الهرم المدرج، حيث قام المهندس المعماري أمحتب في بنائه له، كما حظيت عبادة الشمس في عهده اهتماما كبيرا، وأطلق على نفسه لقب حورس الحي على الأرض، كما أطلق عليه عدد من الألقاب الأخرى ومن أبرزها نثر خت والتي تعني جسد المعبود، وجيسر والذي يعني المقدس.

وفي عهده شهدت مصر جفافا لمدة سبع سنوات لم يفض خلالها النيل الأمر الذي أدى إلى حدوث مجاعة، ولقد تم العثور على نقش في منطقة أسوان يوضح تقديم هذا الفرعون لقرابين لخنوم معبود الشلال لكي يفيض النيل من جديد.

ونتيجة لأعماله الكبيرة، وتطويره للدولة في مصر فقد تم ذكر اسم زوسر في بردية تورين باللون الأحمر، وذلك لكي يتم تمييزه عن ملوك الدولة القديمة.

ترك هذا الفرعون عددا كبيرا من الآثار العمرانية من أبرزها بنائه لهرم سقارة المدرج، ويتكون هذا الهرم من ست مصاطب، وتمت كسوته بحجر جيري أبيض، كما أنه يتكون من الداخل بممرات ودهاليز عديدة، ولقد تم بناء غرفة الدفن من الجرانيت والرخام.

تزوج زوسر من حتب حور نبتي وأنجب منها أت كاوس، سخم خت، كما كان له عددا كبير من العلاقات مع نساء أخريات.

توفي هذا الفرعون في العام 2600 قبل الميلاد عن عمر يناهز ستة وثمانين عاما، وتم دفنه في الهرم المدرج الذي قام ببنائه، لتنتهي بذلك حياة واحد من أهم فراعنة الأسرة الثالثة والذي شهدت مصر في عهده تقدما كبيرا.

إقرأ في نجومي أيضاً: سقنن رع تاعا الثاني – قصة حياة أول فرعون يحارب الهكسوس

إتبعنا على مواقع التواصل:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *