سياسيون

ديانا – قصة حياة الليدي ديانا الأميرة التي رحلت بمأساة

ديانا – قصة حياة الليدي ديانا الأميرة التي رحلت بمأساة

بوجه ملائكيّ رقيق وخِصال نبيلة أطلّت الأميرة ديانا على سكان كوكب الأرض، وكأنها أميرة أسطورية من اللاتي نراهنّ فقط على شاشة السينما، ولذلك حظيت سريعًا بمودة واحترام الشعب البريطاني وشعوب العالم بأسره.

ولدت ديانا فرانسيس في مطلع تموز/يوليو العام 1961 في مدينة ساندرينغهام الإنجليزية، وكانت تنتمي لعائلة أرستقراطية من أصل ملكي ورغم ذلك قضت طفولة عصيبة بسبب انفصال والديها، وقد تلقت تعليمها الأوليّ في مدرستي سيلفيد وريدلسورث، ثم التحقت بمعهد ألبن فيدمانيت في سويسرا.

وفي لندن عملت في أكاديمية للرقص ولكنها تركتها لتعمل مُربية في روضة للأطفال من شدة حبها للصغار، وخلال تلك الفترة التقت صديق شقيقتها سارة “الأمير تشارلز” العام 1977، وتطورت علاقتهما العام 1980 خلال حفلة شواء في منزل أحد الأصدقاء وحلّ الحب محل الصداقة، وأُعلنت خطبتهما في 24 شباط/ فبراير العام 1981.

وتزوج الخطيبان في 29 تموز/يوليو العام 1981 لتصبح بذلك زوجة ولي العهد وأميرة ويلز، وقد أنجبا بعد ذلك الأميرين “ويليام” و”هنري”، أما حفل الزفاف فوصِف بـ”الأسطوري”؛ إذ حضره أكثر من 3500 شخص، وأهدى الأمير لعروسه خاتمًا مرصعًا بـ14 ماسة من السوليتير وقطعة كبيرة من الياقوت الأزرق مع 18 قيراطًا من الذهب الأبيض، وارتدت العروس ثوبًا من الحرير الثمين بذيل طويل يصل إلى 762 سنتيمترًا تقريبًا.

اشتهرت الأميرة الرقيقة بنشاطاتها الإنسانية وتولت تنفيذ الكثير من الأعمال الخيرية لاسيما فيما يتعلق بمكافحة فيروس الإيدز، وكانت أول شخصية عامة لم تترفع عن ملامسة أحد المصابين بالمرض، كما أشرفت على حملة دولية لمكافحة الألغام ولكنها اتُهِمت بالتدخل في الشؤون السياسية.

ديانا
ديانا

عرفت الخلافات طريقها إلى الزوجين ديانا وتشارلز نهاية فترة الثمانينات بسبب نفورها من البروتوكولات الملكية الصارمة وعلاقاته النسائية لاسيما مع كاميلا باركر فأصيبت باكتئاب حاد وحاولت الانتحار بقطع شرايينها، ولكن ذلك لم يواجَه بالاهتمام من قِبل زوجها وعائلته، ما دفعهما في نهاية المطاف إلى الانفصال رسميًّا في آب/ أغسطس العام 1996 وانتقلت إلى قصر كينسينغتون للإقامة فيه.

ترددت شائعات عدّة عقب طلاق ديانا من زوجها بشأن علاقة عاطفية ربطتها  بالحارس الخاص بها وكان يُدعى “باري ماناكي” وهو الأمر الذي رفضته بقوة، كما انتشرت الأقاويل عن اقتراب زواجها بالشاب المصري عماد الفايد، نجل رجل الأعمال الثري محمد الفايد، وما عزَّز ذلك أن هذا الثنائي لقيّ حتفه في 30 آب/أغسطس العام 1997 إثر حادث سير أثناء توجههما إلى فندق ريتز.

حادث وفاة ديانا أثار الكثير من الجدل حول إن كان طبيعيًّا أم مدبرًا من قِبل آخرين أرادوا التخلص منهما قبل ارتباطهما رسميًّا، ولكن المؤكد أنه أصاب عشاق الأميرة الفاتنة بحزن شديد على تلك النهاية المأساوية لوجه ملائكي لم يطُل وجوده بيننا.

في نجومي المزيد من سيَر مشاهير السياسة، نقترح عليك مطالعة قصة حياة الملك فاروق حاكم مصر .

إتبعنا على مواقع التواصل:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *