Press "Enter" to skip to content

دوايت أيزنهاور – قصة حياة الرئيس الرابع والثلاثين للولايات المتحدة الأمريكية

دوايت أيزنهاور سياسي، جنرال أمريكي عظيم، يعد واحدا من أهم وأبرز السياسيين في العالم، وصل إلى سدة الحكم في الولايات المتحدة في العام 1953، ليكون الرئيس الرابع والثلاثين لها.

سيرة حياة دوايت أيزنهاور :

ولد في الرابع عشر من تشرين الأول ( أكتوبر) عام 1890 في مدينة دنيسون الواقعة في ولاية تكساس، لعائلة تعود بأصولها لهولنديي بنسلفانيا، وكانت عائلته ملتزمة بالدين

تخرج في العام 1915 من ويست بوينت، والتحق بالجيش الأمريكي، وفي بداية الحرب العالمية الثانية تم تعيينه في هيئة الأركان العامة في العاصمة الأمريكية واشنطن، ولعب دورا كبيرا في التخطيط لهزيمة اليابان وألمانيا.

وخلال الحرب تم تعيينه كنائب لرئيس دفاعات المحيط الهادئ، ومسؤولا في قسم قيادة خطط الحرب ومسؤولا عن قسم القيادات الجديدة، وكان قائده في ذلك القسم جورج سي مارشال، وهو الذي طلب ترقيته نتيجة لأعماله وخططه الذكية.

في العام 1942 زار لندن من أجل تقييم اللواء جيمس إي تشاني الذي كان يقود العلميات في إنجلترا، وخرج غير راضي عنه، ليعود في الثالث والعشرين من حزيران ( يونيو) عام 1942 ليحل محله، ومن ثم ترقى إلى رتبة فريق في السابع من تموز ( يوليو) عام 1942.

دوايت أيزنهاور
دوايت أيزنهاور

بعد ذلك أصبح دوايت أيزنهاور القائد الأعلى لقوات الحلفاء في أوروبا، وعمل على غزو أفريقيا من خلال عملية الشعلة، كما ساهم في التخطيط لغزو فرنسا وألمانيا، وكانت خططته من أهم أسباب نصر الحلفاء.

وفي العام 1951 أصبح أول قائد لحلف الناتو، ومن ثم ترشح للرئاسة عن الحزب الجمهوري عام 1952، وتمكن من هزم المرشح الديمقراطي أدلاي ستيفنسون، كما استطاع هزيمته مرة ثانية عندما أعاد الترشح للمرة الثانية والأخيرة في العام 1956، ليكون بذلك أول رئيس يخضع للتعديلات التي حددت حكم الرئيس بدورتين فقط.

خلال فترة حكمه عمل على تقليل العجز الفيدرالي، كما ضغط على الاتحاد السوفيتي، و أمر بانقلابات إيران وغواتيمالا، و ساعد الفرنسيين في حرب الصين، ودعم فيتنام وتايوان، وعمل على عزل الصين.

أدان دوايت أيزنهاور العدوان الثلاثي على مصر، وأجبر الدول المشاركة فيه على الانسحاب، كما أطلق وكالة ناسا، وعم الرخاء الاقتصادي خلال سنين حكمه للولايات المتحدة الأمريكية.

نال عدد من الأوسمة والتكريمات نتيجة بطولاته ومن أبرزها ميدالية خدمة الدفاع الوطني، وسام الانتصار، وسام فارس الصليب الأعظم، وسام سوفوروف من الدرجة الأولى، وسام فرسان الفيل.

توفي دوايت أيزنهاور في الثامن والعشرين من آذار ( مارس) عام 1969 عن عمر يناهز تسعة وسبعين عاما، وبوفاته يسدل الستار على حياة رئيس من أهم رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ أيضاً: إيتالو بالبو – قصة حياة زعيم فرق القمصان الإيطالية في الحرب العالمية الثانية

Be First to Comment

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *