سياسيون

داريوس الأول – قصة حياة داريوس الأول الملك الأخميني الثالث

داريوس الأول

داريوس الأول أو كما يطلق عليه بالفارسية داريوش يكم، ثالث ملوك الدولة الأخمينية، تزوج من ابنة الملك قورش، واستولى على الحكم بعد وفاة ابن قورش الملك قمبيز، وأطلق عليه الفرس اسم داريوش الكبير.

سيرة حياة داريوس الأول :

ولد في العام 550 قبل الميلاد، ولا توجد معلومات واضحة حول ولادته ونشأته، والده هو ويشتاسي، وجده هو أرساميس، وكان لعائلته مكانة كبيرة لدى ملك فارس قورش.

تزوج هذا الملك من ابنة الملك قورش، وبعد أن توفي قورش خلفه ولده قمبيز والذي مات منتحرا في العام 522 قبل الميلاد، فحدث صراع كبير حول العرش بعد وفاته بين عدد من قادة الدولة الفارسية، وفي نهاية هذا الصراع أصبح داريوس الأول ملكا لفارس.

إقرأ أيضاً:  رأفت الهجان - قصة حياة رأفت الهجان الجاسوس المصري في إسرائيل

كان طموحا جدا، ورغب في تحقيق أمنية قورش بالتوسع وبناء إمبراطورية كبيرة، فعمل على بناء طريق مختصر يصل بين الإمبراطورية والولايات الأخرى، وأطلق عليه اسم طريق الملك العام، وبدأ هذا الطريق من مدينة أفسس على الساحل الغربي لآسيا الصغرى، وانتهى عند مدينة سوسا في وسط بلاد الفرس، وبلغ طول هذا الطريق حوالي 2400 كيلو متر.

داريوس الأول
داريوس الأول

كما عمد هذا الملك إلى تقسيم مملكته إلى عشرين منطقة وأطلق على كل منطقة اسم مرزبانية أي ولاية فارسية تخضع لحكم مرزبان، وكان يعين أحد سكان الولاية المحليين حاكما لها، ويضع شرطة سرية مهمتها مراقبة تصرفات حكام الولايات.

وفي العام 490 قبل الميلاد دخل في حرب مع الإثنيين والذين كانوا يساعدوا اليونانيين، ولكن جيشه تعرض لهزيمة نكراء على يد ملتيادس.

إقرأ أيضاً:  الزبير بن العوام - قصة حياة الزبير بن العوام الصحابي الجليل

ويعد هذا الملك المؤسس الحقيقي للدولة الأخمينية، والتي بدأ عهدها بعد أن قضى على الملك الميدي في العام 522.

وعلى الصعيد الداخلي قام هذا الملك بعدد من الإصلاحات، فبنى عدد من القصور، كما قسم الولايات، وسمح لليهود بإكمال بناء الهيكل في العام 515 قبل الميلاد.

كما أنه أكمل مسيرة من سلفه بالسير نحو مصر، ولكنه قبل أن يرحل إليها ظل لمدة ثلاث سنوات يتعرف على عاداتها، وذلك لكي يكون محبوبا من قبل الشعب المصري.

توفي داريوس الأول في العام 486 قبل الميلاد عن عمر يناهز أربعة وستين عاما، وذلك أثناء خروجه لمحاربة اليونان، وتم دفنه في مكان يعرف باسم نقش رستم والذي يقع بالقرب من بلدة مرودشت في محافظة فارس، والتي تعد مدينة شيراز مركزها، وبوفاته يسدل الستار على حياة الملك الفارسي العظيم.

إقرأ أيضاً:  سعد الحريري - قصة حياة السياسي اللبناني سعد الحريري

اقرأ أيضاً: أحمد الثالث – قصة حياة أول سلاطين مرحلة الضعف في الدولة العثمانية

السابق
أردشير الأول – قصة حياة اردشير الأول مؤسس الدولة الساسانية
التالي
عبد الحميد الأول – قصة حياة السلطان العثماني الملقب بالإصلاحي

اترك تعليقاً