سياسيون

حمورابي – قصة حياة حمورابي ملك بابل وكاتب شريعة حمورابي

حمورابي – قصة حياة حمورابي ملك بابل وكاتب الشريعة الشهيرة باسمه

حمورابي

الملك العادل

حمورابي بالأكادية تلفظ أمورابي ومعناها المعتلي ، ولد في بابل عام 1810 قبل الميلاد ، والده هو الملك البابلي  سين موباليت وكانت مملكته تضم كل من بابل، سيبار، كيش ، وبورسيبا .

نشأ في قصر والده وتعلم منه القوة والبأس ، وبعد وفاة والده عام 1792 قبل الميلاد استلم الحكم ليكون سادس ملوك بابل ،  وأول ملك من ملوك الإمبراطورية البابلية .

سعى منذ استلامه الحكم  لتحقيق حلمه الكبير بتأسيس الإمبراطورية البابلية ،فقام بتوحيد بلاد الرافدين ، والتي كانت عبارة عن عدة دويلات صغيرة وضعيفة تتصارع فيما بينها .

وبفضل قوة شخصيته ، وخبرته العسكرية وقدرته على إدارة المعارك والحروب نجح في تأسيس هذه الإمبراطورية  .

حمورابي - قصة حياة حمورابي ملك بابل
حمورابي – قصة حياة حمورابي ملك بابل

فقام بمحاربة الملك الأشوري أدد الأول واستولى على عاصمته مدينة أشور، كما هاجم بلاد سومر في جنوب بلاد الرافدين وتمكن من تحقيق الانتصار عليهم وضم بلاده إلى مملكته ، كما خاض حربا ضروسا ضد العيلاميين  وتمكن من تحقيق الانتصار عليهم ، ووصلت طلائع جيوشه إلى سواحل بلاد الشام شرقا ، وإلى مملكة ماري  وقطنا وديار بكر في شمال بلاد الشام ، وفي النهاية استولى على مملكة لارسا بسبب عدم  وفاء حاكمها بوعده في مساعدة حمورابي في حربه ضد العيلاميين .

وبعد أن انتهى من تأسيس إمبراطورتيه  العظيمة تفرغ إلى تنظيمها ونشر الخير في أنحائها ، فقام بكتابة شريعته الشهيرة والمعروفة باسم شريعة حمورابي ، والتي نحتت على حجر الديوريت الأسود وتم حفظها في محتف اللوفر في باريس .

وتعد شريعة حمورابي من أقدم الشرائع في تاريخ البشرية ، ولقد تضمنت على 282 مادة تناول فيها شؤون الحياة المختلفة ، وقد ركز في شريعته  على حقوق الأفراد وواجباتهم ، فحقق بذلك العدل والمساواة فنعم الشعب بالرخاء والسعادة.

وكان حمورابي يدير إمبراطورتيه الشاسعة من خلال عدد  من الحكام يقوم بتعيينهم بنفسه ،  وكانت واجباتهم تنفيذ القوانين والحفاظ على الأمن والأمان ، وتحقيق العدل والمساواة بالإضافة إلى المحافظة على أمان طرق المواصلات  لضمان مرور الناس والقوافل بسلام ، وكان على اتصال دائم بهؤلاء الحكام ، فيرسل لهم تعليماته  ، ولقد تم العثور على عدد من الرسائل الملكية التي أرسلها لحكامه والتي تدل على متابعته لأمور الإمبراطورية.

ولقد استفاد من الموارد الكثيرة ، فاستغلها لبناء الأسوار للمدن لحمايتها من الغزوات ، وعند أبواب هذه المدن كان تدور المعاملات التجارية ، حيث كان تجار بابل يرحلون نحو بلاد الشام وبلاد أشور ، ويبادلون المنسوجات والحبوب بالذهب والأحجار الكريمة ، وبذلك عاش سكان بابل في نعيم ورخاء في ظل حكم هذا الملك العادل .

توفي حمورابي في مدينة بابل عام 1750 عن عمر يناهز الستين عاما قضاها في نشر العدل والمساوة بين الناس ، وورث العرش من بعده ابنه سمسو إيلونا  ، لتنتهي بذلك حياة أعظم ملوك بابل .

إقرأ في نجومي أيضاً: سيف الدولة الحمداني – قصة حياة سيف الدولة الحمداني

تعليق واحد

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *