حافظ الأسد
سياسيون

حافظ الأسد – قصة حياة حافظ الأسد صانع نصر تشرين

حافظ الأسد – قصة حياة حافظ الأسد صانع نصر تشرين

حافظ الأسد إسمه الكامل حافظ سليمان الأسد سياسي ومناضل عربي سوري ، قام بالمشاركة في تأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي ، كما قام بتحقيق الانتصار على إسرائيل في حرب تشرين التحريرية عام 1973 .

ولد في السادس من تشرين الأول ( أكتوبر ) عام 1930 في مدينة القرداحة لعائلة فقيرة ، عمل في صغره بالزراعة ، وتلقى بداية علومه في مدرسة القرية ، وفي مدرسة الشهيد جول جمال أتم تعليمه الثانوي .

يعد من المؤسسين لحزب البعث العربي الاشتراكي وكان قد انضم إليه في العام 1946 ، وكان من الناشطين في المنظمات الطلابية .

بعد أن نال الشهادة الثانوية التحق حافظ الأسد بالأكاديمية العسكرية الواقعة في مدينة حمص وسط سوريا، وكان ذلك في العام 1952 ، بعد ذلك انضم إلى الكلية الجوية ليتخرج منها بعد ثلاث سنوات برتبة ملازم طيار ، وكان ذلك في العام 1955 .

وفي أثناء الوحدة بين سوريا ومصر خدم في القاهرة ، وكان من معارضي حل حزب العربي الاشتراكي من أجل الوحدة ، وبسبب ذلك دعا إلى الانفصال ، ووقع على وثيقة الانفصال عام 1961 ، فاعتقل في مصر ومن ثم عاد إلى سوريا في عملية تبادل للأسرى بين البلدين .

وبعد أن عاد إلى سوريا نشط مع حزب البعث وقاد ثورة الثامن من آذار والتي سيطر من خلالها الحزب على سوريا ، وسببت نكست حزيران باندلاع خلافات بينه وبين صلاح جديد الذي رأى أن حافظ أخّر دعم القوات الأردنية ، في الوقت الذي اعتبر فيه حافظ أن قواته غير مؤهلة للحرب .

حافظ الأسد
حافظ الأسد

وفي العام 1970 قام بقيادة الحركة التصحيحية والتي كانت هدفها تصحيح مسار الحزب  – حسب قوله – ، فانقلب على رئيس الجمهورية نور الدين الأتاسي و صلاح جديد ، وأوجد نظاما أمنيا حكم من خلاله البلاد ، وقام بتوثيق العلاقات مع الدول الاشتراكية كروسيا ، الصين ، وكوريا الشمالية .

تولى رئاسة الجمهورية العربية السورية في العام 1971 ، وفي العام 1973 قام بقيادة حرب تشرين التحريرية والتي استعاد من خلالها القنيطرة ، وأسقط أسطورة السلاح الجوي الإسرائيلي ، لكنه في هذه الحرب خسر الجزء الأخير من الجولان .

وفي العام 1981 حدث تمرد وعصيان قادته حركة الإخوان المسلمين في حماه وحلب ، وتصدى حافظ الأسد لهذه الحركة وقضى عليها .

كما شارك في التحالف الدولي لإنقاذ الكويت من حكم صدام حسين عام 1990 ، وشارك في حل الصراع اللبناني ووضع حداً للحرب الأهلية فيه فدخل الجيش السوري لبنان بحسب اتفاق الطائف .

كما قام حافظ الأسد بإحكام قبضته على البلاد داخليا ، فعرف زمنه الأمان ، وقام بعدد من الإصلاحات في بداية حكمه .

سيطر الأمن على البلاد في حكمه وكانت لعناصر الأمن الكلمة الأولى .

شهدت سوريا في عهده نهضة في جميع المجالات ، فأنشأ المشافي والجامعات والمدارس .

استمر في حكم سوريا حتى وافته المنية في العاشر من حزيران ( يونيو) سنة 2000 ميلادية عن عمر يناهز السبعين عاماً ، ودفن في القرداحة وشارك في جنازته عدد كبير من رؤساء الدول العربية والأجنبية .

إقرأ في نجومي أيضاً: الخميني – قصة حياة روح الله الخميني قائد الثورة الإيرانية

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *