جان بردي الغزالي -إيالة دمشق
سياسيون

جان بردي الغزالي – قصة حياة أول والي للعثمانيين على دمشق

جان بردي الغزالي – قصة حياة أول والي في العصر العثماني على دمشق

جان بردي الغزالي أمير من أمراء الدولة المملوكية لقب بالغزالي نظرا لتعيينه كشافا لمنطقة منية غزال ، يعد أول والي تعينه الدولة العثمانية على دمشق في عهدها وذلك تكريماً له على مساعدته لها ، وذلك بخيانة السلطان المملوكي قانصوه الغوري .

لا يعرف تاريخ ميلاد جان بردي الغزالي ، ويرجع بأصله لمماليك السلطان قايتباي والذي قام بعتقه ، وكان ماهرا في استخدام السيف ، وبارعا في فنون القتال ، وانضم بعد عتقه إلى الجيش المملوكي ، وبدا بالارتقاء في المناصب ، حتى وصل إلى رتبة أمير عشيرة في أواخر أيام قايتباي ، وبعد أن وصل الحكم للسلطان المملوكي الأخير قانصوه الغوري قام بتعيينه محتسبا في القاهرة ، وفي العام 1917 أصبح نائبا في مدينة صفد ، وبعد ذلك انتقل حماه وعمل كنائب للسلطان المملوكي فيها حتى هزيمة السلطان المملوكي قانصوه الغوري في معركة مرج دابق الشهيرة وذلك في العام 922 للهجرة الموافق 1516 ميلادي .

وبعد أن هزم المماليك وقتل سلطانهم تم تعيين طومان باي كزعيم جديد لهم ، وعندما سار الجيش العثماني نحو القاهرة أرسل طومان باي جيشا بقيادة جان بردي الغزالي إلى غزة للدفاع عن المدينة ، لكن المعركة التي دارات بين جان بردي الغزالي وجيش السلطان سليم الأول بقيادة سنان باشا انتهت بانتصار العثمانيين ، وبعدها واصل العثمانيون زحفهم نحو القاهرة ، والتقوا بجيش المماليك في معركة الريدانية في الثاني والعشرين من كانون الثاني ( يناير ) عام 1517 ، وانتهت المعركة بانتصار العثمانيين وهزيمة المماليك .

جان بردي الغزالي -إيالة دمشق
جان بردي الغزالي -إيالة دمشق

بعد ذلك قام السلطان العثماني بمنح قادة المماليك العفو ، وسلم جان بردي الغزالي نفسه لهم ، ودخل في طاعتهم ، وكانت أول حملة يقودها لهم ضد القبائل التي ثارت على السلطان العثماني في صحراء مصر ، فتمكن من القضاء على الثورة .

وظل يطارد السلطان السابق طومان باي والذي أسره في أحد المعارك ، لكنه عفا ، وطلب من جان بردي الغزالي عدم قتاله ، لكن الأخير حنث بالوعد وظل يوجه الضربات إلى طومان بي إلى أن لجأ الأخير إلى الشيخ حسن بن مرعي ، والذي سلمه إلى السلطان سليم الأول والذي قام بإعدامه بتحريض من جان بردي الغزالي وخاير بك .

وبعد ذلك تم تعيينه من قبل السلطان العثماني سليم الأول واليا على دمشق تكريما له ، وبعد وفاة السلطان سليم الأول وتعيين السلطان سليمان القانوني قام بالثورة على العثمانيين وإعلان استقلاله بدمشق ، لكن السلطان العثماني انتصر عليه وأخذه أسير إلى استانبول ، وظل فيها أسيرا إلى أن توفي في العام 928 للهجرة الموافق 1521 ميلادي في استانبول ودفن فيها .

إقرأ في نجومي أيضاً: النعمان بن المنذر – قصة حياة النعمان بن المنذر أعظم ملوك المناذرة

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

شارك هذه الصفحة مع الأصدقاء 🤩👇

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *