جاريد كوشنر
سياسيون

جاريد كوشنر – قصة حياة رجل الأعمال والسياسي الامريكي صهر دونالد ترامب

ولد جاريد كوشنر في مدينة ليفنجستون التابعة لولاية نيوجرسي بتاريخ 10 يناير 1981 ، وينتمي رجل الأعمال والمستثمر والسياسي الامريكي هذا لعائلة يهودية أرثوذكسية ، وهو ابن لأحد أهم أقطاب الاستثمار بالعقارات ” تشارلز كوشنر ” ، أما والدته فهي سيريل ، كما أنه له شقيق يصغره بالعمر يدعى جووا وشقيقتان هما دارا ونيكول .

تزوج جاريد كوشنر في عام 2009 من ايفانكا ترامب ، ابنة رئيس الولايات المتحدة الحالي دونالد ترامب وقد أنجب منها ثلاثة أبناء هم أرابيلا روز وجوزيف فريدريك وثيودور جيمس .

جاريد كوشنر
جاريد كوشنر

دخل جاريد الذي لم يكن ناجحاً في الدراسة في عام 1999 الى كلية الفنون في جامعة هارفارد التي تبرع لها والده بمبلغ 2،5 مليون دولار لمساعدة ابنه على القبول بها ، وقد تخرج منها عام 2003 ، ليدرس بعد ذلك بجامعة نيويورك باختصاص مغاير وهو القانون وقد نال منها في عام 2007 ، علماً أن والده تبرع لهذه الجامعة كذلك بمبلغ ثلاثة ملايين دولار .

عمل في بداية الأمر بتجارة العقارات في سومرفيل حيث كان في تلك الفترة نائب لوالده في شركة تجارة العقارات الضخمة التي يمتلكها ، كما أنه قام في عام 2006 بشراء الصحيفة الاسبوعية ” ذا نيويورك أوبزيرفير “التي نجح أثناء إدارتها بزيادة أرباحها ، على الرغم من تراجع انتشارها وخلافاته مع رئيس الصحيفة الذي استقال من منصبه .

اعتقل والد جاريد كوشنر في عام 2008 بتهمة التهرب الضريبي ، فتولى ابنه ونائبه جاريد ادارة هذه الشركات واستثمر في عقارات منهاتن بنيويورك ، وقام باستخدام مبلغ 1,8 مليار دولار لشراء ناطحة سحاب قرب أبراج ترامب ، وقد تأثر كثيراً بالأزمة المالية التي أصابت الولايات سنة 2008 ، لكن استثماراته وأعماله عادت للانتعاش بعد ذلك .

مسيرة جاريد كوشنر السياسية :

جاء دخول جاريد كوشنر الى عالم السياسة بعد استلامه الحملة الانتخابية لوالد زوجته الرئيس الاميركي الحالي ترامب الذي يثق بصهره كثيراً ، ونتيجة لهذه الثقة فقد عينه بعد نجاحه بسباق الانتخابات كمستشار له ، وقام بتسليمه العديد من المهمات ومنها عملية السلام بين العرب والكيان الصهيوني .

يعرف عن عائلة كوشنر اليهودية علاقتها الممتازة مع كبار الساسة في “اسرائيل” ، وهي من العائلات الناشطة في اللجنة الامريكية للشؤون العامة الاسرائيلية ، حتى أن جاريد تلقى الكثير من الدروس العنصرية في مدرسته منذ أن كان طفلاً .

ويبقى أهم ما يسعى كوشنر وترامب له هو السلام بين الدول العربية و “اسرائيل” ، وذلك وفق نظرة ترامب التي كلف صهره بها والمنحازة بشكل كامل للصهاينة ، ولذلك يعتبر جاريد كوشنر عرّاباً لصفقة القرن التي تسعى الإدارة الامريكية الحالية لتمريرها .

إقرأ أيضاً : محمد بن زايد – قصة حياة ولي عهد إمارة أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات الإماراتية

2 تعليقان

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *