بلقيس - قصة حياة بلقيس ملكة سبأ الشهيرة
سياسيون

بلقيس – قصة حياة بلقيس ملكة سبأ الشهيرة

بلقيس – قصة حياة بلقيس ملكة سبأ الشهيرة

بلقيس ملكة سبأ الشهيرة

بلقيس بن الهدهاد بن شرحبيل من بني يعفر ملكة من ملوك سبأ من السلاسة الحميرية ، ويختلف الباحثون في تحديد نسبها  ، ولا يعرف تاريخ ولادتها ووفاتها .

كانت بلقيس ابنة ملك سبأ والذي لم ينجب ذكورا ، فأقر لابنته بخلافته من بعده ، وبعد وفاة والدها استلمت الحكم ، وسط سخط كبار القوم ، فوقعت عدد من الاضطرابات في المملكة بين مؤيديها ومعارضيها ، الأمر  الذي جعل الممالك الأخرى تطمع في السيطرة على مملكتها ، ومن هؤلاء الطامعين عمرو بن أبرهة والمعروف بذي الأذعار ، فجهز جيشا ضخما وانطلق لغزو المملكة ، وعندما شعرت بلقيس بعجزها عن الدفاع عن مملكتها خرجت من الممكلة بالخفية ، ليسيطر بعدها ذي الأذعار على الحكم .

بعد أن خرجت من المملكة صممت بلقيس على الانتقام والعودة إلى عرشها المسلوب ، وبدأت بالتخطيط وإعداد العدة لذلك ، فانتظرت حتى عم الفساد في المملكة وعندها قررت العودة والانتقام ،ويذكر لنا التاريخ روايتين عن طريقة انتقامها ، فتقول الرواية الأولى أنها دخلت على ذي الأذعار وظلت تسقيه الخمر حتى ثمل فاستلت سكينا وذبحته به ، بينما تقول الرواية الأخرى أنها طلبت منه أن يتزوجها لكي تنتقم منها وعندما دخلت عليه استلت سكينا وطعنته به ، واستلمت الحكم من بعده .

بعد أن استعادت حكمها عملت على توطيد أركانه  واتخذت من سبأ مقرا لحكمها ، وازدهرت بلاد اليمن ونعمت مملكة سبأ بالأمن والرخاء والعدل ، فذاع سيطها ، وأحبها الناس وقامت بعدد كبير من الإصلاحات من أبرزها ترميم سد مأرب .

بلقيس - قصة حياة بلقيس ملكة سبأ الشهيرة
بلقيس – قصة حياة بلقيس ملكة سبأ الشهيرة

ولقد وردت قصة بلقيس في القرآن الكريم حيث كانت تعبد وشعبها الأجرام السماوية ويسجدون لها ، وعندما رأى الهدهد ذلك عاد وأخبر النبي سليمان بهذا الأمر ، والذي أرسل كتابا إليها يدعوها فيه إلى توحيد الله وترك عبادة الأوثان ، وعندما وصل  كتاب الملك سليمان إليها قامت بمشاورة قادتها ، والذين أشاروا عليها بالحرب ، لكنها بحكمتها وخبرتها علمت أن الملوك إذا دخلوا قرية جعلوا أعزة أهلها أذلة وأفسدوها ، فرأت أن ترسل للملك سليمان هدية ، والذي رفض الهدية وهددها بالحرب ، فجمعت جيشها واتجهت إليه في الشام  ، وعندما رأت عظمته تيقنت أن كلامه كلام الحق فأعلنت إسلامها وتوحيدها الله .

بعد ذلك تزوجت من النبي سليمان ، وقضت معه حوالي سبع سنين وشهرا لتتوفى بعدها حزنا على وفاة ابنها رحبم بن سليمان ، ودفنت في تدمر ، لتنتهي بذلك حياة ملكة سبأ العظيمة ، ولقد ظهر تابوتها في العصر الأموي ، وعندما فتح التابوت فظهرت غضة وكأنها توفيت منذ فترة قريبة ، فأمر الخليفة الوليد بن عبد الملك بترك التابوت في مكانه ، ووضع الصخر فوقه .

إقرأ في نجومي أيضاً: أبو أحمد الحاكم – قصة حياة أبو أحمد الحاكم الإمام و العالم الإسلامي

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *