بشار الأسد
سياسيون

بشار الأسد – قصة حياة الرئيس التاسع عشر للجمهورية العربية السورية

ولد الرئيس السوري بشار الأسد في العاصمة السورية دمشق بتاريخ 11 سبتمبر 1965 ، وهو ابن للرئيس السوري الراحل حافظ الأسد ووالدته هي السيدة أنيسة مخلوف التي توفيت عام 2016 ، أما أخوته فهم باسل الذي توفي عام 1994 وبشرى وماهر ومجد الذي توفي عام 2009 .

تزوج الرئيس السوري في عام 2000 بعد توليه منصب الرئاسة بفترة قصيرة من السيدة أسماء الأخرس ، التي كانت تعيش في بريطانيا وتحمل الجنسية البريطانية بالإضافة لجنسية بلدها الأصلي سوريا ، وقد أنجب منها كل من حافظ وزين وكريم .

بشار الأسد
بشار الأسد

درس بشار الأسد مراحله الدراسية الأولى والمتوسطة والثانوية في مدرسة الحرية العربية الفرنسية بالعاصمة دمشق ( وهذا ما ساعده على التحدث باللغة الفرنسية )، وبعد نيله الشهادة الثانوية عام 1982 درس في كلية الطب بجامعة دمشق وتخرج منها عام 1988 ، ليعمل بعد ذلك في مشفى تشرين العسكري كطبيب عسكري ( ضابط ) ، ثمّ توجه بعد ذلك الى العاصمة البريطانية لندن بهدف إكمال دراساته العليا بطب العيون ، وهذا ما ساعده كذلك على التحدث باللغة الانجليزية بكل طلاقة .

طريق بشار الأسد الى الرئاسة :

لم يكن أحد يتوقع أن يكون بشار الأسد هو خليفة والده في منصب رئاسة الجمهورية العربية السورية ، لأن الابن الثاني للرئيس الراحل حافظ الأسد لم يكن مهتماً بالسياسة بل كان اهتمامه الأكبر منصباً على اختصاصه العلمي ، لكن كل شيء تغير في حياة سورية وعائلة الأسد في شهر يناير 1994 بعد وفاة الشقيق الأكبر لبشار وهو باسل الأسد ، حيث كان الرئيس الراحل حافظ الأسد يعد ابنه الأكبر باسل لخلافته بمنصب الرئاسة لكن حادث السير الذي تعرض له وأودى بحياته غيّر كل شيء .

عاد بشار الأسد الى سورية عام 1994 ورافق والده الراحل في سنوات عمره وحكمه الستة الأخيرة ليتعرف على أساليب الحكم ، كما أنه انضم في عام 1994 للأكاديمية العسكرية التي تدرج سريعاً واستثنائياً في رتبها ، وبدأ الاعتماد عليه في بعض الملفات مثل الملف اللبناني الذي تولاه منذ عام 1998 ، وبدأ الشعب في سورية يتعرف عليه بشكل أكبر وخصوصاً بعد توليه لمنصب رئيس مكتب تلقي طعون وشكاوي المواطنين ، كما ظهر كانسان مصلح ومحدث من خلال اهتمامه بدخول الانترنت الى سورية .

بعد أن توفي الرئيس حافظ الأسد بتاريخ 10 يونيو 2000 ، اجتمع مجلس الشعب سريعاً وعدل الدستور السوري بحيث خفض العمر المسموح به لتولي منصب رئاسة الجمهورية الى 34 عام ليتلاءم مع سن بشار الأسد ، الذي ترشح للانتخابات ووصل لسدة الحكم بتاريخ 10 يوليو 2000 ، كما أنه وبذات الوقت رقي لرتبة فريق في الجيش كي يتمكن من أن يصبح القائد العام للجيش والقوات المسلحة ، بالإضافة الى توليه منصب الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي الذي كان الحزب القائد للدولة والمجتمع حسب الدستور السوري بذلك الحين .

لم يتأخر احساس المواطن السوري بالعديد من الفروقات على الصعيد الداخلي ، فعلى الرغم من حفاظ بشار الأسد على الكثير من القيادات السابقة التي تسمى الحرس القديم ، ولكن حدثت عدة تطورات منها الانفتاح التجاري وزيادة متوسط الدخل للمواطن السوري قبل عام 2011 ، كما أن الاهتمام بالإنترنت والتطور التكنولوجي كان ملحوظ في عهده .

أما على صعيد السياسة الخارجية فاستمر النظام السوري في دعم حركات المقاومة ، كما أن الانفتاح على الدول الغربية كان كبيراً في بداية سنوات الحكم ، في محاولة من الغرب لاستمالة هذا الرئيس الشاب وجذبه الى محور آخر ، ولكن بعد فشل كل هذه المحاولات بدأت نفس هذه الدول الضغط على سورية بصورة كبيرة ، فاتهم النظام السوري بداية باغتيال رئيس وزراء لبنان الراحل رفيق الحريري ، مما اضطر الدولة السورية الى سحب كامل قواتها في لبنان ، كما جاءت حرب تموز 2006 من العدو الصهيوني على حزب الله ولبنان ، التي كان الهدف منها ولادة شرق أوسط جديد كما قالت رئيسة وزراء الولايات المتحدة حينها ” كونداليزا رايس ” ، لتشكّل ضغط أكبر على سورية التي دعمت حزب الله بالسلاح وكانت مستعدة لدخول الحرب عند الحاجة لذلك .

ما أن انتهت حرب تموز التي صمد فيها حزب الله والشعب اللبناني ، حتى خرج بشار الأسد بخطابه الشهير الذي وصف فيه بعض الحكام العرب الذين كانوا ينتظرن هزيمة حزب الله بأشباه الرجال ، مما تسبب في قطيعة من بعض الدول العربية له فترة لم تكن قليلة ، واستمرت حتى المصالحة الشهيرة في القمة العربية .

كان عام 2011 عاماً مأساوياً وتاريخياً في سورية ، فقد بدأت فيه الحرب السورية التي لم تنتهي حتى الآن ، والتي قتل فيها الكثير من أبناء سورية سواء من مواطنين سوريين آخرين ، أو من قبل الكثير من المقاتلين الذين دخلوا الى البلاد من مختلف أنحاء العالم ، لتتدمر البيوت ويقتل ويجرح ويتهجر الملايين ، وفي كل هذه الحرب بقي اسم بشار الأسد نقطة الارتكاز الأولى بهذه الحرب التي نادت فيها الكثير من دول العالم مع من يقف معها من الشعب السوري برحيل بشار الأسد عن الحكم ، بينما وقف بوجه ذلك القسم الآخر من الشعب السوري مع بعض الدول المساندة للنظام ، وقد اعتبرت هذه الفئة أن المناداة بسقوط نظام بشار الأسد ورحيله ما هو إلا واجهة لتدمير سورية وتقسيمها .

وفي النهاية لا بدّ من التذكير أن الكثير من الزعماء الذين طالبوا برحيل الرئيس السوري رحلوا عن الحكم قبل أن يرحل ، لتبقى شخصية بشار الأسد من أكثر الشخصيات جدلية ، فبينما يعتبره قسم من الشعب السوري ومن دول العالم مجرم حرب ، يراه القسم الآخر من الشعب ومن بعض الدول رمزاً لصمود البلاد في وجه أكبر المؤامرات الدموية التي تعرضت لها سورية .

إقرأ أيضاً : جاريد كوشنر – قصة حياة رجل الأعمال والسياسي الامريكي صهر دونالد ترامب

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *