سياسيون

الملك فاروق – قصة حياة الملك فاروق حاكم مصر

الملك فاروق

هو الملك فاروق بن الملك فؤاد الأول بن الخديوي إسماعيل بن إبراهيم باشا بن محمد علي باشا ،آخر الملوك التي حكمت مصر من أسرة محمد علي ، وآخر من لقب بالملك فيها.

الملك فاروق – قصة حياة الملك فاروق حاكم مصر

ولد في 11 فبراير سنة 1920 في القاهرة وتعلم بها وبفرنسا وبإنجلترا ،و يعتبر الابن الأصغر والولد الوحيد مع خمسة شقيقات أنجبهم الملك فؤاد الأول ،و قد أصبح ولياً للعهد وهو لا يزال قاصراً ،و قد اختار الملك الوالد فؤاد الأول لولي عهده لقب أمير الصعيد.

 

تولي الملك فاروق العرش

تحمل فاروق المسؤولية في وقت مبكر ،حيث تولى العرش بعد وفاة والده الملك فؤاد الأول و عمره لم يتجاوز السادسة عشرة ،فتولى العرش دستورياً في 28 فبراير لعام 1936م ،و كونه مازال قاصراً فقد تم تعيين مجلس وصاية قام برئاسته ابن عمه الأمير محمد علي بن الخديوي توفيق شقيق الملك فؤاد الأول و يرجع السبب في اختياره من بين أمراء الأسرة العلوية باعتباره الأكبر سناً من بين الأمراء ،حيث استمرت مدة الوصاية  حوالي سنة وثلاث شهور ،إلا أن خشية الملكة نازلي والدة الملك فاروق من طمع الأمير محمد علي في الحكم ،دفعها للاستنجاد بفتوى من شيخ الأزهر ” الشيخ المراغي ” حتى يحسب سنه بالتاريخ الهجري ،أدّى ذلك إلى تتويج فاروق ملكاً رسمياً لمصر و كان ذلك في 29 يوليو 1937 ،حيث عين الأمير محمد علي باشا ولياً للعهد الذي بقي في هذا المنصب إلى غاية ولادة ابن فاروق الأول أحمد فؤاد.

 

الحياة الزوجية للملك فاروق

تزوج الملك فاروق مرتين ،حيث كانت الأولى في سن الثامنة عشر من صافيناز ذو الفقار و التي غيرت اسمها إلى فريدة بعد زواجها ، و قد أنجبت لفاروق ثلاث بنات هم الأميرة فريال و فوزية و فادية ،غير أن زواجهما لم يستمر و طلقها بسبب خلافات كبيرة ، يظن البعض أنها كانت تتعلق بعدم إنجاب طفل ذكر ليرث العرش ،و قد كانت نتيجة ذلك اعترض الشعب على هذا الطلاق حيث خرجت مظاهرات تندد بطلاقهما ،و بعد فريدة تزوج الملك فاروق من ناريمان صادق التي كانت تبلغ السادسة عشر من عمرها في ذلك الوقت ،و قد أنجبت له ولي العهد الأمير أحمد فؤاد الذي تولى العرش و عمره لم يتجاوز 6 أشهر ،حيث تم تشكيل لجنة وصاية برئاسة الأمير محمد عبد المنعم.

 

بعض من إنجازات الملك فاروق

الملك فاروق
الملك فاروق

تضاعفت ميزانية التعليم في عهد الملك فاروق إلى أكثر من ستة أضعاف ،جعل ذلك التعليم مجاني قبل الجامعي ،كما قام بإنشاء جامعة “فاروق الأول “في سنة 1938 و التي هي”جامعة الإسكندرية حالياً”،ولشدة اهتمامه بالطالب الجامعي أسس المدينة الجامعية لطلاب جامعة فؤاد الأول في عام 1945،كما أسس جامعة “إبراهيم باشا” في يوليو عام 1950 و تعرف حالياً “جامعة عين شمس ” و تعتبر ثالث جامعة مصرية ،و للأهمية التي أولاها الملك فاروق للجانب التعليمي قرر إنشاء جامعة تحمل اسم جده “محمد علي باشا” في محافظة أسيوط، والتي انتهى العمل عليها رسمياً في عام 1952 ،و المعروفة بجامعة “أسيوط” في الوقت الحالي.

شهد عهد الملك فاروق إنشاء مدرسة الطيران العالي في ألماظة في سنة 1937،والتى تحولت في العام 1948 إلى كلية الطيران الملكية ،وقد أسس في عام 1939 ما يسمي بـ”الجيش المرابط”وهي قوات شبه عسكرية مهمته تقديم يد المساعدة للجيش في الدفاع عن البلاد في حال التعرض لأي خطر،و تمكن الملك فاروق في عام 1938 من تمصير الجيش حيث أصبحت قيادة الجيش من جانب المصريين وليس الأجانب ،كما قام بإنشاء مدرسة المهندسين العسكرية في مسطرد ،إلى جانب مدرستي أركان الحرب وضباط الصف ،بالإضافة إلى إنشاء الكلية البحرية في سنة 1946 ،و إصدار قانون كادر البوليس “الداخلية حالياً”، وإنشاء مجلس أعلى للشرطة ،وقانون تنظيم هيئات الشرطة .

استمر حكم فاروق مدة ستة عشرة سنة إلى أن أطاحت به حركة الضباط الأحرار بالملك فاروق عن العرش في يوليو 1952 ،قبل أن تلغي الملكية تماما و تحول نظام الحكم في مصر من ملكي إلى جمهوري ،حيث غادر فاروق مصر إلى إيطاليا يوم 26 يوليو 1952 ،وكان يزور منها أحيانا سويسرا وفرنسا، وذلك إلى أن توفي بروما في عام 1965 ،وكان قد أوصى بأن يُدفن في مصر ،و كان له ما أراد حيث تم نقل رفاته إلى مصر و دفن في مسجد الرفاعي ليلا تحت حراسة أمنية مشددة.

في نجومي المزيد من سير مشاهير السياسة، نقترح عليك مطالعة قصة حياة سعد زغلول .

إذا أعجبتك المقالة لا تنس مشاركتها مع أصدقائك على مواقع التواصل.

السابق
رشدي أباظة – قصة حياة رشدي أباظة الممثل المصري الشهير
التالي
دييغو مارادونا – سيرة حياة مارادونا لاعب كرة القدم العالمي

اترك تعليقاً