سياسيون

إميل إده – قصة حياة ثالث الرؤساء في الجمهورية اللبنانية في فترة الانتداب الفرنسي

إميل إده
إميل إده

ولد إميل إده في دمشق بتاريخ 5 مايو 1883، وقد اشتهر كونه أحد أشهر السياسيين في تاريخ لبنان، حتى أنه كان الرئيس الثالث للجمهورية اللبنانية إبان الانتداب الفرنسي عليها، كما ان هذا المحامي المشهور قام بتأسيس حزب الكتلة الوطنية اللبنانية، ولعب دور بارز في السياسات اللبنانية حتى منتصف القرن العشرين.

حياة إميل إده الشخصية:

كان جده ووالده يعملان بالقنصلية الفرنسية بدمشق حيث ولد إميل هناك، وقد تلقى تعليمه الاولي في بيروت عند الآباء اليسوعيين، ثمّ توجه الى مدينة مارسيليا الفرنسية ليكمل تعليمه بكلية الحقوق بجامعة إيكس، وقد استقر في المدينة الفرنسية مدة سبعة أعوام، لكنه عاد الى بيروت في عام 1909م بسبب الوضع الصحي لوالده، مما منعه من تقديم أطروحته التي أعدها لنيل شهادة الدكتوراه.

عمل بالمحاماة بعد عودته من فرنسا، وكان المستشار القانوني للقنصليات الفرنسية والإيطالية والبريطانية، واستطاع ان يكون احد أشهر المحامين في بلاده واعتمدت على مكتبه الكثير من الشركات المحلية والاجنبية، كما أنه تولى لمدة عامين منصب نقيب المحامين في بيروت بعد انتخابه سنة 1922م.

تزوج إدة من السيدة لودي جورج سرسق، وقد أثمر زواجهما عن إنجاب ثلاثة أبناء هما اندره وريمون وبيار، حيث خلف الأخيران والدهما بالعمل السياسي بعد وفاته.

مواقفه السياسية بمواجهة العثمانيين:

إميل إده

إميل إده

كان إميل إدة من الداعين الى فصل جبل لبنان عن دولة العثمانيين، وذلك قبل بداية الحرب العالمية الأولى، وبعد أن قبضت الدولة على قسم من الساعين لهذا الأمر قامت بإعدام بعضهم، وقد تمكّن إميل من الهرب الى مصر قبل القبض عليه، ليعمل فيها على إنشاء الوحدة الشرقية التابعة للجيش الفرنسي، والتي تكونت من متطوعين سوريين ولبنانيين.

مسيرة إميل إده السياسية:

كان من المقربين جداً من فرنسا وخصوصاً الرئيس الفرنسي بذلك الوقت، فكان من المشاركين بمؤتمر فرساي بعد الحرب العالمية الأولى، وطالب بالاستقلال لجبل لبنان وأن تضم اليه بعض المدن المجاورة وأبرزها بيروت وطرابلس وصيدا ومرجعيون والبقاع، وهذا ما حصل فعلاً بعد التقسيمات التي أقرها الحلفاء.

شغل خلال حياته السياسية الكثير من المناصب السياسية ومنها رئاسته للمجلس التمثيلي اللبناني بين عامي 1925 – 1928، كما تولى رئاسة الحكومة عام 1929 لكنه استقال منها بعد عدة أشهر.

توليه منصب رئيس الجمهورية اللبنانية:

انتخب إده في ظل الانتداب الفرنسي كرئيس للجمهورية وذلك بتاريخ20 يناير 1936م، وقد وقع على معاهدة التحالف والصداقة مع فرنسا، بالإضافة الى عدة بروتوكولات واتفاق عسكري معها، وعلى الرغم من موافقة المجلس النيابي اللبناني عليها، إلا أن الحكومة الفرنسية لم تقبل بهذه الاتفاقات ولم تعرضها على البرلمان في فرنسا، وقد استمر إميل في منصبه حتى استقال بتاريخ 4 أبريل 1941م نتيجة رؤيته أن الموقف الفرنسي ضعيف امام البريطانيين، مما قد يؤثر على الوضع السياسي اللبناني.

قام مندوب فرنسا أيام الانتداب بحل المجلس النيابي بتاريخ 11 نوفمبر 1943م، وعيّن إميل إده كرئيس للجمهورية للمرة الثانية، وبعد أن وافق إده على تولي المنصب عاد واستقال منه بتاريخ 22 نوفمبر 1943م.

تأسيسه لحزب الكتلة الوطنية اللبنانية:

أسس في عام 1946 بعد استقلال لبنان من الانتداب الفرنسي حزب الكتلة الوطنية اللبنانية، ليخلفه ولده ريمون برئاسة الحزب بعد وفاته، كما أن ريمون وشقيقه بيار واصلا العمل السياسي لينتخبا بأكثر من مرة بالمجلس النيابي اللبناني، كما تولى كل منهما وبأكثر من مناسبة حقائب وزارية.

وفاته:

توفي إميل إده في صوفر بتاريخ 27 سبتمبر 1949 عن عمر ناهز 66 عام.

إقرأ أيضاً: غورو – قصة حياة الجنرال الفرنسي الذي أعلن قيام دولة لبنان الكبير

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

التعليق 1

أكتب تعليقك ورأيك