سياسيون

إبراهيم رئيسي – قصة حياة الرئيس الثامن لجمهورية إيران الإسلامية

إبراهيم رئيسي
إبراهيم رئيسي

ولد إبراهيم رئيسي واسمه عند الولادة إبراهيم رئيس السادتي في مدينة مشهد بتاريخ 14 ديسمبر 1960م، وقد انتخب رئيسي مؤخراً ليكون الرئيس الثامن لجمهورية إيران الإسلامية، خلفاً للرئيس الحالي حسن روحاني، علماً أنه كان المرشح الأكثر قرباً من المرشد الإيراني السيد علي خامنئي، حيث يصنف ضمن التيار المحافظ المتشدد، حتى ان البعض يعتقدون أنه أحد المرشحين بقوة مستقبلاً ليكون هو المرشد الاعلى في إيران.

حياة إبراهيم رئيسي الشخصية:

ينتمي الى عائلة متدينة فهو سيد وعالم دين مثله كمثل والده وجده من جهة والدته، فبعد أن أنهى دراسته الابتدائية في مسقط رأسه مشهد، دخل الى الحوزة العلمية في المدينة، وقد كان تحصيله العلمي الديني يتم على يد كبار رجال الدين في إيران.

لم يشكّل التعليم الديني في الحوزة العلمية مانعاً لرئيسي من متابعة تعليمه الاكاديمي، فتابع دراسته حتى دخل الى كلية الحقوق في جامعة الشهيد مطهري، وقد أكمل تعليمه العالي حتى نال درجة الماجستير بالحقوق الدولية، ثمّ نال شهادة الدكتوراه في الفقه ومبادئ قسم الحقوق الخاصة، ليتجه بعد ذلك للتعليم بالأوساط الجامعية بالإضافة الى الاوساط الحوزوية.

إبراهيم رئيسي

إبراهيم رئيسي

تزوج من جميلة علم الهدى (ابنة أحد أهم رجال الدين)، وهي أستاذة جامعية ورئيسة لمعهد جامعي للعلوم والتكنولوجيا، وقد أثمر زواجهما عن إنجاب ابنتين.

المناصب التي تولاها إبراهيم رئيسي:

كان من ابرز المؤيدين للثورة الإسلامية التي نجحت باستلام السلطة في إيران عام 1979م، وقد تمّ تعيينه في عام 1980م كمدعي عام مدينة كرج، واستمر في منصبه حتى عام 1985م عندما عين بمنصب نائب المدعي العام بالعاصمة الإيرانية طهران، كما أنه تولى ملفات قضائية بغاية الاهمية ترتبط بالإرهاب.

بعد وفاة المرشد الاعلى الإمام الخميني تولى في عام 1989م منصب مدعي عام طهران، واستمر في هذا المنصب لمدة خمس اعوام، تولى بعدها منصب رئيس دائرة التفتيش العامة واستمر بهذا المنصب الى سنة 2004م.

في نفس الفترة انتخب رئيسي في مجلس الخبراء، كما انه شغل بين عامي 2004- 2014م منصب نائب الرئيس للسلطة القضائية، ثمّ عينه المرشد علي خامنئي في عام 2016م كرئيس لمنظمة آستان قدس رضوي، وفي عام 2017م بات المدعي العام في عموم إيران.

قدّم إبراهيم رئيسي ترشيحه للانتخابات الرئاسية الإيرانية في عام 2017م، إلا ان الرئيس حسن روحاني نجح في الوصول الى ولاية ثانية بسدة الرئاسة، ليعود في عام 2021م الى ترشيح نفسه في الانتخابات التي لاقت مقاطعة وهجوم من المعارضين وفئة الإصلاحيين في إيران، وخصوصاً أن مجلس صيانة الدستور قد اتهم من قبل المعارضة بأنه أبعد المنافسين الحقيقيين لرئيسي ولم يقبل ترشيحاتهم للرئاسة، وبغض النظر عن صحة هذا الامر من عدمه، فقد نجح إبراهيم رئيسي بالفوز في الانتخابات الأخيرة ليصبح الرئيس الثامن لجمهورية إيران الإسلامية.

إقرأ أيضاً: جبران باسيل – قصة حياة السياسي اللبناني المثير للجدل ورئيس التيار الوطني الحر

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

التعليق 1

أكتب تعليقك ورأيك