سياسيون

ألب أرسلان – قصة حياة السلطان السلجوقي الذي هزم البيزنطيين في معركة ملاذكرد الشهيرة

ألب أرسلان
ألب أرسلان

ولد ألب أرسلان الملقب عضد الدولة بتاريخ 20 يناير 1029 م ، أما اسمه الحقيقي فهو أبو شجاع محمد بن جغري بك داود بن ميكائيل بن سلجوق بن دقاق التركماني ، وتعني كلمة ألب أرسلان باللغة التركية الأسد الباسل ، وقد ارتبط اسمه بمعركة ملاذكرد التي انتصر فيها المسلمون انتصار خالد لا ينسى على الروم .

ألب أرسلان

ألب أرسلان

وصول ألب أرسلان لسدة الحكم :

بعد وفاة المؤسس الحقيقي للدولة السلجوقية طغرل بك دون تعيين خليفة له بالحكم ، نشب صراع على الكرسي فتمكّن ابن شقيقه ألب أرسلان من حسم الأمور لمصلحته ، وتولى السلطة بتاريخ 8 رمضان 455 هـ الموافق لتاريخ 4 سبتمبر 1063م ، وذلك بمساعدة من وزيره “نظام الملك” الذي كان يتمتع بذكاء كبير وسعة في الحيلة بالإضافة لتنوع ثقافته وقوة نفوذه .

وقد كان أبو شجاع يشبه عمه طغرل بك لجهة الذكاء والشجاعة والمهارة الكبيرة في وضع الخطط القتالية ، وهذا ما سمح له بداية أن يثبت أركان حكمه والقضاء على من ثار عليه من أقربائه كأخيه سليمان وعمه قتلمش ، ثمّ التوجه للقضاء على بعض الفتن الداخلية التي ظهرت في بعض الأقاليم ، وبعد ذلك اتجه سريعاً الى قيادة الدولة السلجوقية للتوسع وضم أقاليم واسعة لها ، وقد اتخذ من الدعوة الإسلامية أساساً لحروبه وخصوصاً ضد الدولة البيزنطية ، فكان زعيماً للجهاد وقائداً للسلاجقة .

عرف عن هذا الحاكم تشجيعه للعلم والأدب ، واهتمامه ببناء المجامع العلمية ومن اهمها المدرسة النظامية في بغداد ، التي تخرج منها العديد من الشخصيات الكبيرة ، وقد نشر وزيره المخلص نظام الملك كتاب مهم اسمه “سير الملوك” تكلم فيه عن طريقة تنظيم الحكم وتنظيم الجيش والإدارة ، وضرورة العدل في الحكم .

إقرأ أيضاً:  معمر القذافي - قصة حياة معمر القذافي حاكم ليبيا لأكثر من ٤٢ عاماً

كانت بداية توسع ألب أرسلان من أرمينيا وجورجيا التي ضمهما الى مملكته ، ثمّ توجه الى شمال بلاد الشام وبعد ذلك الى جنوبها فضم الرملة وبيت المقدس وانتزعهما من سيطرة الفاطميين ، لكنه لم يتمكن من السيطرة على عسقلان التي بقيت تحن سيطرة الفاطميين .

معركة ملاذكرد والانتصار الكبير على البيزنطيين :

أثار التوسع السريع للسلاجقة قلق الدولة البيزنطية فقرر امبراطورها ” رومانوس ديوجينيس الرابع” حشد قوات كبيرة للقضاء على السلاجقة ، وبدأ التحرش بالمناطق الحدودية مع دولته فهاجم مدينة منبج شمال بلاد الشام وقتل عدد كبير من أهلها ، وبعد ذلك اشتبك الجيشان البيزنطي والسلجوقي في معركة ملاذكرد بشهر ذي القعدة سنة 463هـ الموافق لشهر أغسطس 1071 ، وقد انتصر السلاجقة انتصار حاسم وأسروا الإمبراطور البيزنطي الذي طلب إطلاق سراحه مقابل فدية ، فتمّ الاتفاق على دفع رومانوس ديوجينيس مبلغ مليون ونصف دينار ليفتدي نفسه ، وعقد هدنة مع دولة السلاجقة مدتها خمسون سنة أقرّ من خلالها بسيطرتهم على المناطق التي انتزعوها من الروم .

وفاته :

تمكّن أحد الثائرين على الدولة السلجوقية والذي يدعى يوسف الخوارزمي من الوصول الى السلطان السلجوقي وقتله بتاريخ 10 ربيع الأول 465هـ الموافق 29 نوفمبر1072 م ، وقد دفن ألب أرسلان في مدينة مرو ليخلفه بالحكم ابنه ملكشاه .

إقرأ أيضاً : شجر الدر – قصة حياة شجرة الدر الجارية التي أصبحت ملكة

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

1 Comment