Press "Enter" to skip to content

أردشير الأول – قصة حياة اردشير الأول مؤسس الدولة الساسانية

أردشير الأول بن بابك بن ساسان ملك من ملوك فارس، ويعد المؤسس للدولة الساسانية، وهو الملك الذي أسقط الإمبراطورية البارثية، وتميز بقوة الشخصية.

سيرة حياة أردشير الأول :

ولد أردشير الأول في العام 180 ميلادي في قرية طيروده والتي تعد إحدى القرى التابعة لمدينة اصطخر في المرزبان، ولقد نشأ تنشئة عسكرية، فتدرب على فنون القتال والسياسة.

حكم في البداية مدينة اصطخر، وفي العام 208 ثار على أخيه وأخذ منه الحكم، ومن ثم بدأ يتوسع في بلاد فارس حتى غدا جزء كبير منها تحت سيطرته.

ولم يرضِ هذا التوسع ملك الأشكانيين أرتبانوس الرابع، فأمر حاكم خوزستان التابع له أن يتصدى له، ولكنه فشل في ذلك، فسار أرتبانوس الرابع على رأس جيش خضم لملاقاة أول ملك ساساني، ووقعت معركة عظيمة تبارى فيها القائدان، وتمكن الملك الساساني من قتل ملك البارثيين، وبذلك أسقط هذه الإمبراطورية.

في السنوات اللاحقة استمر في غزو أراضي البارثيين، وانتصر على كافة الولايات التابعة لهم وضمها لمملكته.

وفي العام 224 ميلادي تم تتويجه كالملك الأوحد لبلاد فارس، وأطلق عليه لقب شاهن شاه إيران والذي يعني ملك ملوك إيران، وأطلق على زوجته أدهور أناهد لقب ملكة الملكات.

بعد ذلك أخذ هذا الملك يقوم بتوسيع مملكته، فقام بفتح ولايات جرجان، سيستان، خرسان، مرجيانا، بلخ، خوارزم، البحرين، والموصل.

أردشير الأول
أردشير الأول

وفي العام 226 ميلادي قام باحتلال أرمينيا وضمها لمملكته، وعندما حاول التوسع في بلاد الرافدين والسيطرة على الحضر وحدياب تعرضت حملته للفشل، ولقي هزيمة نكراء.

أما على الصعيد الداخلي فقد قام الملك أردشير الأول بنقل العاصمة من اصطخر إلى تسيفون الواقعة على نهر دجلة، كما قام بإعلان الديانة الزرادشتية كديانة رسمية للبلاد، كما قام بتكوين حكومة مركزية قوية، وقسم الامبراطورية إلى أقاليم.

بعد ذلك رغب هذا الملك بمواجهة الامبراطورية الرومانية، فسا في العام 230 ميلادي على رأس جيش كبير، ووصل إلى المحافظة الرومانية ما بين النهرين، وحاصر قلعة بلدة نييس، ولكن الرومان تفوقوا عليها، وذلك نظرا لتطور الأسلحة لديهم، وحاولوا عقد الصلح معه، ولكنه رفض ذلك.

وفي العام 231 أعاد الكرة دون جدوى، الأمر الذي دفع الإمبراطور الروماني إلكسندر سيفيروس إلى قيادة حملة في العام 232، ووقعت معركة حاسمة انتصر فيها الملك الساساني وتقدم في أرمينيا.

لتهدأ بعد ذلك حدة الحروب بين الدولتين وذلك حتى العالم 237 حيث قام الملك الساساني بالهجوم على بلاد ما بين النهرين واحتل مدينة الحضر.

توفي أردشير الأول في العام 242 ميلاد عن عمر يناهز اثنان وستون عاما قضاها في تأسيس الإمبراطورية الساسانية والتي أصبحت قوة عالمية لمدة أربعة قرون.

اقرأ أيضاً: عثمان الثالث – قصة حياة السلطان العثماني الزاهد الورع الملقب بالصوفي

Be First to Comment

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *