سياسيون

أدولف هتلر – قصة حياة أدولف هتلر الزعيم النازي الذي هز العالم

أدولف هتلر

أدولف هتلر هو الابن الرابع بين ستة إخوة ولدوا لـ ألويس هتلر وكلارا هتلر التي كانت الزوجة الثالثة له.

كان والد ألويس مجهول الهوية ولم يكن يمكن بيولوجياً تحديد طبيعة العلاقة بين والده ووالدته ولم يتمكنا من الزواج إلا بعد الحصول على إعفاء بابوي.

أدولف هتلر – قصة حياة أدولف هتلر الزعيم النازي الذي هز العالم

توفي أربعة من إخوته في سن مبكرة ولم يبق على قيد الحياة سوى أدولف هتلر وشقيته باولا التي تصغره بسبع سنوات.

ولد أدولف هتلر في مدينة برونو بالامبراطورية المجرية النمساوية، وذلك بتاريخ 20 ابريل 1889 م.

كان والده قاسياً ويقوم بضربه وتعنيفه هو وأمه في كثير من الأحيان، كشف هتلر في كتابه كفاحي عن أنه كان يتعرض في سنين طفولته للضرب بالسوط على يد أبيه وهو ما جعله يكرهه بشدة ويتعلق بوالدته.

كان هتلر يعشق الرسم، وتقدم لكلية الفنون الجميلة مرتين إلا أنه تعرض للرفض، فما كان منه إلا أن التحق بالجيش وشارك في الحرب العالمية الأولى، الأمر الذي حوّله من فنان مرهف الاحساس إلى مجرم حرب.

وعلى الرغم من تنقّل العائلة من منطقة إلى أخرى، إلا أن هتلر في سنين طفولته كان طالباً متفوقاً حتى بلغ الصف السادس وهناك رسب ووصفه معلموه بأنه لا يرغب في العمل.

لكنه يعزو سبب رسوبه في كتابه كفاحي إلى رغبته بمعارضة مشيئة والده الذي كان يريد أن يجعل منه نسخة عنه وذلك بتخريجه من المدرسة إلى العمل مثله في الجمارك وهو ما لم يكن هتلر راغباً به إذا كانت رغبته الحقيقية هي العمل كرسام.

لكن على عكس هذا الادعاء فإن وفاة والده ألويس هتلر في يناير 1903 لم تؤدي إلى تحسّن في أدائه الدراسي بل إنه ترك الثانوية دون الحصول على الشهادة وهو في عامه السادس عشر.

حين دخل الرجل ميدان السياسة قدم نفسه للجمهور على أنه رجل وحيد بلا عائلة، قاصداً بذلك أنه كرّس حياته لخدمة الوطن.

الحب الأول لأدولف هتلر بحسب رأي المؤرخين كان في مراهقته، حيث أحب إحدى الفتيات من الطبقة الراقية لكنه كان متردداً في الارتباط بها، وحين سافر إلى فيينا ليدرس الفن ترك لها رسالة مفادها أنه سيتزوجها بعد رجوعه، إلا أنه لم يفِ بوعده ولم يرجع إلى قريته بل لم يدرس الفن أصلاً.

الفتاة الثانية في حياة الرجل كانت تدعى ميم رايتر وقد تقدم فعليّاً للارتباط بها وهو في العشرينيات من عمره، إلا أن الزواج لم يتم لأسباب مجهولة.

أما الحب الثالث في حياة أدولف هتلر فكان ابنة خالته جيلي راوبال وقد كانت علاقتهما قوية وكان الرجل يراقبها باستمرار ويتردد عليها كثيراً ولم يجروء أحد على التودد للفتاة خلال فترة ارتباطها بهتلر. هذه العلاقة أيضاً لم تكلل بالزواج.

الغريب أن حبيبات هتلر الثلاث أقدمن على الانتحار، ولم تنجُ سوى فتاة واحدة منهن فقط .

كانت شخصية أدولف هتلر مليئة بالشكوك والتعقيدات فقد ثارت الكثير من الأقاويل حول ميوله الجنسية.

إتهمه البعض بأنه كان يعاني من انحرافات جنسية مثل انحراف جنسي في التبول، فيما ذهب آخرون للقول بأنه كان مثلياً على الرغم من زواجه في نهاية المطاف.

كانت زوجته تدعى إيفا براون وهي عشيقته ورفيقته. تعرفت عليه في ميونيخ وهي في السابعة عشر من عمره وكانت تعمل مساعدة لمصوّره الشخصي ثم بدأت في مواعدته بعد ذلك بعامين.

كسابقاتها حاولت الانتحار مرتين عند بدء علاقتها به، ثم إنها أصبحت في وقت لاحق واحدة من الشخصيات الأساسية في الدائرة الداخلية لهتلر والمصورة الأساسية له، ومع هذا بقيت بعيدة عن حضور المناسبات العامة معه.

تزوجت بهتلر في احتفال مدني صغير في 29 ابريل 1945 م كانت حينها في الثالثة والثلاثين من عمرها وهو في السادسة والخمسين وبعد اقل من 48 ساعة انتحرا معاً في غرقة المعيشة بسم السيانيد. ولم تنكشف علاقتهما إلا بعد وفاتهما.

نشأت علاقة أدلوف هتلر بالسياسية بعد التحاقة بالجيش ومشاركته في القتال ضمن صفوف الجيش الألماني خلال معارك الحرب العالمية الأولى. عندما وضعت الحرب أوزارها لم تنته علاقته بالجيش فقد عمل الرجل جاسوساً لصالح مخابرات قوات الدفاع الوطني وكانت مهتمه هي اختراق صفوف حزب العمال الألماني DAP ونقل تفاصيل اجتماعاته وأسراره، إلا أن الرجل أنقلب على المخابرات التي كان يعمل لصالحها وانضم لصفوف إلى الحزب نفسه لصيبح عضواً فاعلاً فيه، بعد تأثّره بأفكار مؤسسة أنطون ديكسلير التي كانت تدعو لمناهضة الفكر الرأسمالي ومعاداة السامية، كما كانت تحثّ على إنشاء حكومة قوية ذات قبضة حديدية أو بمعنى أدقّ ديكتاتورية.

لم يحقق أدولف هتلر خلال سنوات حياته أي إنجازات عسكرية تذكر، فهو وإن ترقى في المناصب العسكرية من مجرد جندي في الجيش إلى رئيس الدولة والقائد الأعلى لجيشها، إلى جانب رئاسة الحزب النازي إلا أنه دمّر كل هذه النجاحات بهزيمته المروّعة في الحرب العالمية الثانية التي أشعلها بنفسه.

فقد قامت قوات الدفاع فيرماخت التي أسسها بنفسه بغزو بولندا عام 1939 م وهو الأمر الذي أشعل فتيل الحرب العالمية الثانية، وخلال 3 سنوات إحتلّت ألمانيا ومعها حلفاؤها من دول المحور معظم دول القارة الأوروبية ماعدا بريطانيا إلى جانب السيطرة على أجزاء كبيرة من أفريقيا ودول شرق وجنوب شرق آسيا والدول المطلة على المحيط الهادئ وثلث مساحة الاتحاد السوفياتي سابقاً إلا أن كل هذه المساحات الشاسعة تساقطت في النهاية كحبات الخرز وانهارت معها أحلام الطاغية وألمانيا.

وكذا على الصعيد الشخصي فهو فشل في تحقيق كل أهدافه، فلم ينجح في أن يكون رساماً، وفشل في تكوين علاقات عاطفية ناجحة، أما علاقاته بمن حوله فكانت تتسم بالفتور حتى قيل أنه عاش مكروهاً ومات ملعوناً.

أدولف هتلر
أدولف هتلر

في ظل الهزائم النكراء التي وقع بها أواخر الحرب العالمية الثانية ومع اشتداد المعركة وبلوغها عقر داره قرر أدولف هتلر الاحتماء بملجأ الفوهرر بالقرب من مستشارية الرايخ في برلين وذلك بتاريخ يناير 1945، وهناك تلقى الرجل الضربات الأخيرة الموجعة الأخيرة التي أدت إلى إصابته بانهيار عصبي حيث اشتعل غاضياً ببعض قادته خلال إحدى اجتماعاته بعد بلوغ أنباء اختراق السوفييت خطوط دفاع العاصمة برلين، في ذلك الاجتماع قال هتلر أنه تعرض للخيانة وأقسم ألا يغادر برلين وأنه سيبقى فيها ويطلق النار على نفسه.

في نفس تلك الليلة احتفل الرجل بزواجه على ايفا براون بحفل صغير، وفي صبيحة اليوم التالي عُثر عليه مع زوجته جثتين هامدتين كان ذلك يوم 30 ابريل 1945 م.

قال المؤرخون أن أدولف هتلر وزوجته انتحرا بمادة السيانيد، لكن على ما يبدو فلإن الرجل لم يحتمل آلام السم، فقام بتعجيل وفاته بإطلاق النار على نفسه.

عندما اقتحمت القوات السوفياتيية مقر الفوهرر، بعد سقوط برلين، قامت بدفنه مع زوجته ورفاقه وكلابه في مقبرة سرّية بالقرب من مدينة راثيناو بولاية براندنبورغ الألمانية.

في عام 1970 عاد السوفييت وفتحوا المقبرة التي دفنوا فيها، وقاموا بحرق الرفات ونثر رمادها في نهر الألب. ولم يبق منها إلا بقايا جمجمة بشرية عرضت لأول مرة في معرض خاص بجهاز الأمن الفيدرالي الروسي سنة 2000 وهي الأثر الوحيد الباقي من رفات هتلر.

وقد شكّك العلماء بحقيقة انتماء هذه الجمجمة لهتلر نفسه.

شاهد قصة حياة هتلر بالفيديو

إذا أعجبتك هذه المقالة لا تنس مشاركتها مع أصدقائك على فيسبوك وتويتر 🙂

في نجومي مقالات أخرى متنوعة حول سياسيين غيروا التاريخ، نقترح عليك مطالعة قصة حياة أبو زيد الهلالي.

Save

Save

Save

السابق
إليزابيث باثوري – قصة حياة كونتيسة الدماء التي نافست دراكولا
التالي
راندي أورتن – قصة حياة راندي أورتن أفعى المصارعة الحرة