Press "Enter" to skip to content

سالي – قصة حياة الآنسة سالي الفتاة الطيبة

سالي – قصة حياة الآنسة سالي الفتاة الطيبة

سالي شخصية كرتونية نالت شهرة عالمية في فترة الثمانينات والتسعينيات ، ويعود سبب شهرتها إلى بروز الجانب الإنساني فيها بشكل كبير ، ولقد تم ترجمة العمل الكرتوني هذا إلى عدد كبير من اللغات العالمية كالعربية ، الإنجليزية ، الإيطالية ، الإسبانية ، الألمانية ، الصينية ، والفر نسية ، وغيرها من اللغات .

والاسم الحقيقي لسالي هو الأميرة سار حسب المسلسل الياباني ، والقصة مستمدة من رواية الكاتبة الفرنسية فرنسيس هودسون برينت والتي كانت باسم الأميرة الصغيرة ، وكان اسم سالي في الرواية اسم سارة .

عرض هذا المسلسل للمرة الأولى في السادس من كانون الثاني ( يناير ) عام 1985 ، واستمر عرضه حتى التاسع والعشرين من كانون الأول ( ديسمبر ) عام 1985 ، وبلغ عدد حلقات المسلسل ستة وأربعين حلقة .

وكان هذا العمل من إنتاج شركة نيبون أنيميشن ، ومن إخراج المخرج الياباني فوميو كوروكاوا .

وسالي هي فتاة تنتمي لعائلة غنية جدا ، تعيش حياة مرفهة ومدللة مع والدها ، والذي كان حريصا على أن يعوضها عن فقدان والدتها، فقدم لها من الحنان الشيء الكثير ، وعاشت معه في الهند حيث كان يعمل والدها .

سالي
سالي

بعد ذلك قام والدها بإرسالها نحو العاصمة الإنجليزية لندن لكي تكمل دراستها ، وأهداها دميتها إيميلي كتذكار منه ، وهي الدمية التي تعتني بها سالي بشكل كبير، وكأنها أخت لها .

في لندن أظهرت الآنسة الصغيرة تفوقا في الدراسة على باقي أقرانها ، لكن فجأة تحولت سالي من فتاة غنية إلى فتاة فقيرة بعد أن توفي والدها في الهند وحجزت أملاكه ، لتعيش الفتاة اليتيمة مرحلة صعبة جدا في حياتها .

حيث استغلت المعلمة منشن وضعها وجعلتها خادمة في المدرسة لكي لا تطردها منها ، وكانت الأنسة منشن تبغض سالي وتعاملها بقسوة ، لكن أصدقاءها لم يتخلوا عنها ، وساعدوها على تجاوز المحنة .

وفي النهاية ينجح صديق والدها بتحصيل ميراثها ، لتعود ثرية من جديد ، وبسبب طيبة قلبها تسامح كل شخص أساء لها .

تعد شخصية سالي ذات بعد إنساني كبير فهي طيبة القلب ، حنونة، تساعد الناس دون أي مقابل ، بالإضافة إلى تسامحها الكبير والذي ظهر جليا عندما قامت بالعفو عن كل من قام بتعذيبها في أيام فقرها وبخاصة الأنسة منشن .

ولقد أدت صوتها في النسخة العربية الممثلة إيمان هديل، والتي ساهمت بإنجاح الشخصية بشكل كبير .

تعد هذه الشخصية رمزا للإنسانية ، وبخاصة بعد أن حافظت على تعاملها الجيد مع الناس في أثناء فقرها ، وغناها ، وحتى الآن يعد مسلسل سالي أشهر مسلسل كرتوني إنساني في العالم .

إقرأ في نجومي أيضاً: أورورا – قصة حياة الأميرة أورورا الأميرة النائمة

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *