Press "Enter" to skip to content

كارل غروسمان – قصة حياة كارل غروسمان السفاح الجزار

كارل غروسمان – قصة حياة كارل غروسمان السفاح الجزار

كارل غروسمان سفاح ألماني من مشهور من أفظع السفاحين الذين عرفهم العالم، كان يعمل جزارا، ومارس هذه المهنة على النساء، كما كان يبيع لحم النساء على عربة دون أن يشك أحد بأمره، وبعد أن حكم عليه بالإعدام شنق نفسه .

ولد في الثالث عشر من كانون الأول ( ديسمبر ) عام 1863 في مدينة نويروبين الألمانية.

لا يعرف شيئا عن والديه، ويقال أنه قضى طفولته في أحد دور الأيتام، وهذا ما يفسر نشأته غير السوية .

تنقل في حياته بين عدد كبير من البلدان وكون عدد من الصداقات، لكنه لم يتزوج أبدا وذلك لأنه لا يريد إنجاب الأطفال، بل كان يقضي الليل مع العاهرات .

عمل قبل الحرب العالمية الأول كجزار، ومع اندلاع هذه الحرب الضروس أصبح لحم الغنم غالي الثمن، وليس بقدرة الجميع شراؤه، فقرر أن يقوم بالبحث عن لحم آخر يكون أرخص ثمن .

وبعد أن وضعت الحرب أوزارها كان كارل غروسمان قد عثر على هذا النوع من اللحم الرخيص الثمن، ووجد في لحم العاهرات ضالته، فكان يستدرج الفتاة إلى منزله ليمارس معها الفاحشة، ومن ثم يقوم بذبحها مثل الخراف، ومن ثم يسلخ لحمها، ويتخلص من العظام وأي دليل يدل على هويتها، ومن ثم يقوم ببيع اللحم على عربة في برلين، دون أن يرف له جفن .

كارل غروسمان
كارل غروسمان

لم يكن هدفه من الذبح السرقة، حيث كان يقوم بإرسال الأموال والذهب الذي يجده مع الضحية إلى أهلها مع رسالة يقول فيها: ( أنا لست لصا، أنا جزار ) .

لم يقم بأكل اللحم البشري على الرغم من محاولته أكل أحد وجوه ضحاياه إلا أن طعمه لم يعجبه، فتخلى عن الفكرة نهائيا .

كان كارل غروسمان غير آبه بالشرطة التي تلاحق المجرم، فلم يغير مسرح جريمته، ولا مكان بيعه للحم، وكان يبيع اللحم دون أن يبدي أي خوف أو وجل .

ويبدو أنه كان مصابا بمرض نفسي ساهم في وصوله إلى هذه الحالة، كما لعبت الطفولة المؤلمة التي عاشها دورا في تحويله إلى وحش بشري.

وعندما اكتشف أمره وألقي القبض عليه لم يبدِ أي ندم على ما اقترفت يداه، بل قال للقاضي أنه سيقتله إن أطلق سراحه، ولم يطلب الرأفة لكي يتجنب حكم الإعدام ن بل قال أن روحه ستخرج من جسده لتكمل مسلسل الإجرام.

تم الحكم عليه بالإعدام، وقبل تنفيذ الحكم بيوم واحد وجد منتحرا في زنزانته وذلك في الخامس من تموز ( يوليو) عام 1922، حيث قام بشنق نفسه بعد أن كتب على الحائط : أنا شخص طيب بداخله روح شريرة ستخرج بعد وفاته وتكمل مسيرته المجنونة، ليسدل الستار بذلك على حياة السفاح الجزار .

إقرأ في نجومي أيضاً: ألبرت فيش – قصة حياة ألبرت فيش آكل لحوم البشر

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *