مجرمون

روبرت رودز – قصة حياة روبرت رودز سفاح النساء

روبرت رودز
روبرت رودز

روبرت رودز – قصة حياة روبرت رودز سفاح النساء

روبرت رودز سفاح وقاتل أمريكي ، ارتكب عدداً كبيراً من الجرائم ، وكان جميع ضحاياه من النساء ، وكان يستمتع بتعذيب ضحيته ، وبممارسة الرذيلة معها بطريقة عنيفة قبل أن يقوم بقتلها بطريقة تشبع غروره .

ولد عام 1948 في بلدة أيوا الأمريكية وفيها نشأ وسط ظل أسري متفكك فوالده بعيد عن والدته ، كما أن له سجل واسع في الأعمال الإجرامية واغتصاب الأطفال ، ويبدو أن روبرت رودز لم ينجُ من والده والذي قام باغتصابه أيضا .

قبل عودة والده كان روبرت رودز طالبا متفوقا في دراسته ، كما أنه كان من الأوائل في الموسيقى والرياضة ، لكن أعمال والده جعلت حياته تتغير، حيث نما السلوك الإجرامي لديه وكان والده أول ضحاياه عندما قتله بطريقة أظهرت أنه مات منتحرا، ولم يكتشف أحد الأمر .

وبعدها تدهورت حياة روبرت رودز وأصبح نزيل السجن بشكل دائم فما إن يخرج حتى يعود إليه ، كما أنه أدمن على الكحول .

تزوج من ديبرا وانفصل عنها بعد مدة نتيجة تصرفاته غير السوية ، فمرة اغتصبها في السيارة ، ومرة طلب منها التعري في نوادي العراة ، الأمر الذي دفعها للانفصال عنه .

بعد ذلك عمل كسائق شاحنة على الطرقات ، وكان يستغل النساء اللواتي يحتجن توصيلة إلى مكان ما فيأخذهن ، وعندما يصل بهن إلى منطقة معزولة يقوم بتقيدهن في كبين الشاحنة ومن ثم يبدأ بممارسة ساديته القاسية عليهم ، قبل أن يقوم بقتلهن بعد أن يمل منهن ، وتروي شانا هولتز وهي إحدى الناجيات من شاحنة الرعب بأنه قام بحلق شعر رأسها وجسدها ، وعلقها بالسلاسل ، ومنع عنها الطعام ، وكان يقوم بتعذيبها بالضرب بالسياط وغرز الإبر والسكين في جسدها ، وكان يتفنن في تعذيبها ، ويجعلها تتبول على نفسها ولا يقدم لها الطعام إلا بعد أن تطيعه .

روبرت رودز

روبرت رودز

وتعد الفتاة رجينا ذات الأربعة عشر ربيعا أشهر ضحاياه ، حيث هربت من منزل أهلها رفقة حبيبها ، وعرض عليهما توصيلهما للحدود ، في الطريق قتل الشاب ومن ثم أخذ رجينا إلى إسطبل وحلق شعرها وشعر جسدها ، وألبسها فستانا أحمر وكعبا عاليا ، واغتصبها وعذبها وقتلها خنقا ، وكان الفستان الأحمر الرداء الذي يلبسه لجميع ضحاياه .

إقرأ أيضاً:  جاك السفاح - قصة حياة جاك السفاح اللغز الغامض

وظل روبرت رودز حرا طليقا حتى وقع بالصدفة بيد الشرطة وذلك في اليوم الأول من شهر نيسان ( أبريل ) عام 1990 حيث كان الشرطي مك ميلر يقود سيارته على طريق أريزونا ، وعندها شاهد شاحنة مركونة بجوار الطريق بطريقة خاطئة فنزل لينبه صاحبها ، وصعد إلى الشاحنة ليرى فتاة معلقة بسلاسل وعارية وبفمها لجام ، وهنا ظهر روبرت رودز فوجه الشرطي بندقيته نحوه وقام باعتقاله، وروت الفتاة تفاصيل اغتصابها ، وأنه كان يتباهى بأنه فعل هذا مع عدد كبير من النساء قبله وقتلهن .

قُدم روبرت رودز للمحاكمة ، لكنه نجح في تجنب حكم الإعدام من خلال تقديم تقارير أثبت من خلالها عدم اتزانه النفسي والعقلي وحكم عليه بالسجن المؤيد ، وهو الآن مسجون في أحد السجون الفيدرالية ، وبهذا يسدل الستار على قصة سفاح النساء روبرت رودز .

إقرأ في نجومي أيضاً: ريد جواي – قصة حياة ريد جواي سفاح العاهرات

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

1 Comment