جيفري دامر
مجرمون

جيفري دامر – قصة حياة أفظع سفاح في تاريخ الولايات المتحدة

جيفري دامر – قصة حياة جيفري دامر أفظع سفاح في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية

جيفري دامر سفاح من أفظع سفاحي الولايات المتحدة الأمريكية، اشتهر بقتله الشباب اليافعين بدم بارد، كما كان يقطع ضحاياه، ويسلخ جلودهم، ويحتفظ بالعظام، وفي بعض الأحيان كان يحتفظ بالجثث ويأكلها، ورغم كل جرائمه إلا أنه لم يحكم بالإعدام بل قضى نحبه على يد سجين آخر .

ولد في الحادي والعشرين من أيار( مايو) عام 1960 في مدينة ميلواكي في ويسكنسن الأمريكية، عاش طفولة قلقة وذلك بسبب الخلافات الكثيرة بين والديه والتي أدت إلى حدوث الطلاق بينهما، وكان عمره في ذلك الوقت خمسة عشر عاما، انفصال والديه كان له أثر سلبي على حياته، الأمر الذي جعله يدمن الخمر، وينعزل عن الناس ويلجأ إلى الغابة، وفي الغابة كان يتفنن في قتل الحيوانات، وبخاصة الكلاب ويقوم بتقطيعها، ونشر أحشائها في أماكن متفرقة من الغابة، وعلى الرغم من استغراب الناس لهذا الأمر إلا أنهم لم يعطوا الأمر أهمية كبيرة.

جيفري دامر
جيفري دامر

بدأ دامر مسلسل جرائمه في سن الثامنة عشر عندما قتل شابا يبلغ من العمر تسعة عشر عاما، وبعد أن قام بقتله قام بتقطيع أوصاله وأكلها دفن الباقي في الغابة .

بعد ذلك تطوع بالجيش الأمريكي، وأرسل إلى ألمانيا، لكن بسبب إدمانه للخمر تم تسريحه من الجيش .

ومرت عشرة أعوام على جريمته الأولى ليقوم بعدها بارتكاب جريمته الثانية والتي كان ضحيته فيها مراهق في سن الرابعة عشر، فقام بقتله في منزل جدته ، وبعد أن عمل في معمل للشوكولا استأجر شقة وخصصها لقتل ضحاياه، ولتقطيع أوصالهم، وأكلها .

وكان دامر حريصا على اختيار ضحاياه من المشردين لكي لا ينتبه الناس له، لكن نجاح تراسي إدواردز في الفرار من شقته بعد أن شم رائحة كريهة في الشقة، ورأى سكينا يستعمله القصابون الأمر الذي دفعه إلى إبلاغ الشرطة .

جاءت الشرطة إلى الشقة 213 وهي شقة دامر، وطلبوا منه أن يسمح لهم بتفتيش شقته، فوجدوا جثث الضحايا مقطعة والأعضاء الداخلية في البراد، كما وجدوا صورا له مع الضحايا معلقة على جدران المنزل.

بعد أن تم اعتقاله اعترف السفاح بكافة الجرائم، وقال أن دافعة كان تجريب الطعام البشري، والذي وجد مذاقه لذيذا.

ولقد اعتبرت المحكمة أنه مريض نفسي، وبالتالي غير مسؤول عن جرائمه، وحكمت عليه بالسجن 900 سنة، وذلك لأن ولاية ويسكونسن لا تطبق حكم الإعدام .

في أثناء سجنه وقعت العديد من الفتيات في غرامه، ومن أبرزهم فتاة بريطانيا تدعى ديبي واتسون كانت تراسه، وأرسلت له أربعة آلاف جنيه إسترليني، وحاولت زيارته دون أن تتمكن من ذلك .

تعرض السفاح لمحاولة قتل بواسطة موس حلاقة لكنه نجا بأعجوبة، وفي السجن التزام السفاح بالدين، فبدأ بالصلاة وكأنه يعلن التوبة عن جرائمه، وفي الثامن والعشرين من تشرين الثاني ( نوفمبر) عام 1994 قتل دامر على يد زميله في الزنانة، والذي انتقم منه لأن معظم ضحاياه كانوا من الزنوج، ليسدل بذلك الستار على حياة أفظع سفاح في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية .

إقرأ في نجومي أيضاً: أندريه شيكاتيلو – قصة حياة أندريه شيكاتيلو المعروف بسفاح روستوف

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *