Press "Enter" to skip to content

محمد عبد الجواد – قصة حياة اللاعب السعودي السابق الملقب بالظهير الطائر

ولد نجم المنتخب السعودي السابق محمد عبد الجواد في مدينة جدة بتاريخ 28 نوفمبر 1962 ، ويعتبر عبد الجواد أحد أبرز اللاعبين في تاريخ النادي الأهلي والمنتخب السعودي ، وذلك نظراً للإنجازات الكبيرة التي ساهم في تحقيقها ، وقد تميز اللاعب بإخلاصه لناديه الذي رافقه طوال مسيرته الكروية .

محمد عبد الجواد
محمد عبد الجواد

مسيرة محمد عبد الجواد الاحترافية :

تميز عبد الجواد بأدائه المميز مما ساهم في انضمامه الى الفريق الأول لنادي الأهلي في عام 1980 ، قبل أن يبلغ الثامنة عشر من عمره ، واستمر في صفوفه حتى عام 1995 ، وقد كان خلال هذه المدة أهم نجم في الفريق الذي قاده لتحقيق عدة ألقاب ، وهي كأس خادم الحرمين الشريفين عام 1403 هجري ، والدوري السعودي عام 1404 هجري ، وكأس الخليج عام 1405 هجري .

مسيرة محمد عبد الجواد الدولية :

بعد أن شارك الظهير الطائر مع منتخب شباب السعودية في نهاية سبعينيات القرن الماضي خلال بطولة دولية بإمارة دبي ، أعجب مدرب المنتخب السعودي الأول بأداء هذا اللاعب الشاب ، فقام بضمه الى المنتخب الأخضر في عام 1981 خلال تصفيات مونديال اسبانيا 1982 ، على الرغم من أن اللاعب كان في ذلك الوقت في التاسعة عشر من عمره فقط ، ليصبح مركز الظهير الأيسر للمنتخب السعودي محتكراً من قبل هذا النجم الصاعد ، خلال ثلاثة عشر عاماً قضاها مع الأخضر السعودي ، وقد حقق خلال هذه الفترة العديد من الإنجازات الجماعية المهمة ومنها تحقيقه لبطولة أسيا مرتين عامي 1984 و1988 ، والتأهل الى أولمبياد لوس أنجلوس عام 1984 ، بالإضافة لكونه من أبرز نجوم أول منتخب سعودي تأهل الى كأس العالم وكان ذلك عام 1994 في الولايات المتحدة الامريكية .

اعتزال محمد عبد الجواد :

بعد أن اعتزل عبد الجواد ممارسة كرة القدم في عام 1995 ، اتجه الى مجال جلب اللاعبين المحترفين الأجانب من امريكا الجنوبية وأوروبا للأندية التي ترغب بالتعاقد معهم ، مستغلا علاقاته المميزة مع عدة مكاتب عالمية وإجادته التحدث بعدة لغات ومنها الانجليزية والبرتغالية ، ولكنه اوقف عن عمله هذا دون معرفة الأسباب ، مما دفعه للتوجه الى مجال التحليل الفني للمباريات في القنوات العربية المختصة بكرة القدم منذ عام 2009 .

إقرأ أيضاً :يوسف الثنيان – قصة حياة نجم خط الوسط السعودي السابق الملقب بالفيلسوف

Be First to Comment

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *