رياضيون

ماريو زاغالو – قصة حياة أسطورة البرازيل الذي حقق كأس العالم كلاعب ومدرب

ماريو زاغالو
ماريو زاغالو

ولد اللاعب والمدرب البرازيلي السابق ماريو زاغالو واسمه الكامل ماريو خورحي لوبو زاغالو في مدينة ماسايو البرازيلية بتاريخ 9 أغسطس 1931 ، وتعود أصول عائلته الى عائلة زكور في مدينة زحلة اللبنانية .

يعتبر زاغالو لاعب تاريخي في البرازيل ، لكن شهرته الأكبر كانت في مجال التدريب فأطلق عليه عدة ألقاب منها (البروفيسور – شيخ المدربين – الاستاذ) ، علماً أنه والأسطورة الألمانية بيكينباور والفرنسي ديشامب الوحيدون الذين حققوا كأس العالم كلاعبين ومدربين .

ماريو زاغالو

ماريو زاغالو

مسيرة اللاعب ماريو زاغالو :

بدأت مسيرته الاحترافية في عام 1948 مع نادي امريكا ، ثمّ انتقل في العام التالي الى نادي فلامينجو الذي يعتبر من أهم الأندية في البرازيل ، وقد استمر في صفوفه حتى عام 1958 مشاركاً في 257 مباراة محرزاً ثلاثين هدف ، ثمّ انتقل الجناح الأيسر في عام 1958 الى نادي بوتافوجو واستمر في صفوفه حتى اعتزاله كرة القدم في عام 1965 .

أما على الصعيد الدولي فقد لعب ماريو زاغالو مباراته الدولية الأولى في عام 1958 ، واستمر مع منتخب السامبا حتى عام 1964 الذي شهد على مباراته الدولية الأخيرة ، وقد شارك خلال هذه المدة في 33 مباراة دولية محرزاً خمسة اهداف ، وقد كان ضمن تشكيلة البرازيل التي فازت بكأس العالم عام 1958 وفي كأس العالم عام 1962 .

مسيرة ماريو زاغالو التدريبية :

بدأت مسيرته التدريبية في عام 1966 عندما تولى تدريب نادي بوتافوجو الذي اعتزل منه ، لتستمر مسيرته التدريبية لعقود طويلة حقق من خلالها العديد من الإنجازات أهمها قيادته البرازيل للفوز بكأس العالم عام 1970 ، كما أنه كان مساعد المدرب للمنتخب الفائز بكأس العالم عام 1994 .

إقرأ أيضاً:  عبد القادر كردغلي – قصة حياة اللاعب المتألق ملك كرة القدم السورية

وقد كاد يحقق لقب قياسي جديد عندما كان مدرب لمنتخب البرازيل في عام 1998 ، لكنه خسر المباراة النهائية امام منتخب فرنسا ، كما انه كان مدرب منتخب السامبا الذي جاء بالمركز الرابع في كأس العالم عام 1974 .

ومن إنجازاته الأخرى مع منتخب بلاده أنه كان مدرب الفريق الفائز بكوبا اميركا عام 2007 وبكأس القارات بالعام ذاته .

قاد ماريو زاغالو عدة أندية ومنتخبات عربية ومن هذه المنتخبات العربية الكويت والسعودية وحقق معهما نتائج جيدة في البطولات الخليجية والاسيوية ، كما درب منتخب الامارات العربية المتحدة الذي قاده للتأهل الى كأس العالم 1990 في إنجاز تاريخي وحيد للمنتخب الأبيض .

بعد مسيرته التدريبية الرائعة اختير في عام 1997 ليكون المدرب الأفضل بتاريخ اللعبة ، ووضع له تمثال تذكاري في مدينة ريودي جانيرو أمام ملعب “جواو هافلانج” ، وعلى الرغم من جلوسه على كرسي متحرك لكنه كان من المشاركين بحمل الشعلة الأولمبية لأولمبياد ريو دي جانيرو عام 2016 .

حمل طوال مسيرته الرقم 13 لأنه يعتقد انه يجلب له الحظ الجيد ، حتى ان ماريو زاغالو حرص على أن تحمل السيارة التي يقودها هذا الرقم .

إقرأ أيضاً : والتر زينغا – قصة حياة المدرب الحالي والحارس السابق بأرقامه القياسية

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇