رياضيون

ليونيداس دا سيلفا – قصة حياة الرجل المطّاطي صانع مجد كرة القدم البرازيلية وأسطورتها

ليونيداس دا سيلفا
ليونيداس دا سيلفا

وُلد ليونيداس دا سيلفا في السّادس من سبتمبر عام ١٩١٣ ، ويعود أصله إلى ولاية ريو دي جانيرو في البرازيل . ينتمي لعائلة من أصول برتغاليّة الأصل تبعاً لوالده . لُقب بإسم ” الماسّة السوداء ” نظراً للون بشرته الغامقة ، أمّا لقب ” الرجل المطّاط ” يعود لخفّة وسرعة حركته .

كان رمزاً لمنتخب البرازيل لتمثيله له في بطولتين لكأس العالم ، إذ يُصنّف واحداً من أبرز اللاعبين في النصف الأول من القرن الماضي .اتخذّ دور الهدّاف لنسخة ١٩٣٨ من مونديال العالم .

قصة حياة ليونيداس دا سيلفا:

بدأ مشوار بصماته الأولى في ملاعب كرة القدم مع فريق ساو كريستوفاو سنة ١٩٢٩، حيث استطاع تسجيل ٣١ هدفاً ، ثمّ انتقل إلى فريق جديد يُدعى سيريو ليبانيز ، وهو فريق يضم مهاجرين من سوريا ولبنان كما يظهر من اسمه ، وسجّل خمسين هدفاً مع هذا الفريق.

ليونيداس دا سيلفا

ليونيداس دا سيلفا

انضم إلى بينارول الأوروجواياني عام ١٩٣٣ ثمّ انتقل إلى البرازيل بعد عامٍ واحد للمشاركة في صفوف فاسكو دا جاما ، وقد وضع بصمته في كسب بطولة ولاية ريو .وشَهِد لهُ انضمامه لصفوف فريق بوتافوجو إمكانية فوزه ببطولة ولايو ريو مجدّداً في عام ١٩٣٥ . ثمّ انتقل بعد ذلك إلى فريق فلامينجو واستمر باللعب له حتى عام ١٩٤١ واستطاع أن يحقق الفوز للمرة الثالثة ببطولة ريو عام ١٩٣٩ .

وكان انضمامه الأخير إلى فريق ساوباولو عام ١٩٤٢ الذي مكّنه من الحصول على أول ألقابه في بطولة الباوليستا سنة ١٩٤٣ . استمرّ بقائه في هذا الفريق حتى اعلان اعتزاله في عام ١٩٥٠ .

ليونيداس هو أول من قام باستخدام تقنيّة ” ركلة الدراجة ” ، وقد استخدمها للمرة الأولى في ٢٤ أبريل عام ١٩٣٢ في مباراة قائمة بين بونسوسيسو وكاريوكا ، ليحصد جرّاء هذه التقنيّة شهرة غير اعتيادية في ذلك الوقت .

وتعتبر أشهر صورة التقطت له عندما سدّد هدفاً بفعل هذه التقنيّة للسامبا في كأس العالم سنة ١٩٣٢ ، وذُكر حينها مثيراً إعجاب الجميع حتى وقتنا هذا .

هناك 20 مباراة فاز فيها ليونيداس في سجله مع المنتخب البرازيلي من أصل خوضه 37 مباراة . وبفضل جهوده استطاع أن يضم اسمه إلى قائمة سجل هدافي كأس العالم بمجموع 7 أهداف عام ١٩٣٨ .

تابع عملهُ كمدّرب بعد اعلان اعتزاله لفريق ساو عام ١٩٥٣ . ثمّ انتقلَ من عمله في التدريب إلى الإذاعة والتعليق ليصبح مراسلاً.

توفي الرجل المطاطي في عام ٢٠٠٤ في كوتيا بعد تصاعد تأثير مرض الزهايمر عليه ، والذي بدأ معه منذ سنة ١٩٧٤ .

إقرا أيضاً: ماكيليلي – قصة حياة كلود ماكيليلي لاعب الارتكاز الكبير في الكرة الفرنسية

إتبعنا على مواقع التواصل الآن

أحدث فيديوهات قناتنا على يوتيوب👇

أكتب تعليقك ورأيك